مصر اليوم - ميار الببلاوي تتعرض لقطع أصابعها والتهديد بالقتل على يد إخواني

ميار الببلاوي تتعرض لقطع أصابعها والتهديد بالقتل على يد إخواني

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ميار الببلاوي تتعرض لقطع أصابعها والتهديد بالقتل على يد إخواني

القاهرة - أ ش أ

تعرضت الفنانة والإعلامية ميار الببلاوي لهجوم وحشي من قبل أحد البلطجية التابعة للتنظيم الاخوان أمام منزلها بمنطقة حدائق الأهرام بمحافظة الجيزة ،حيث كان يتربص بها كي يصل لغرضه وهو قتلها أو تشويه وجهها هى وإبنها حيث إنهال عليها بالضرب المبرح وسحلها على الأرض كاد أن ينهي بحياتها لولا العناية الالهية التي أنقذتها من تلك الحادث .وعن سؤالها حول تفاصيل الحادث ، قالت الفنانة ميار الببلاوي ، في حوار خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط- إنها تعرضت لهذا الهجوم بعد عودتها من السفر من بروكسل حيث كانت تشارك في مؤتمر رابطة العالم الإسلامي وعند عودتها إلى منزلها وكان بصحبتها والدتها وإبنها فوجئت بشخص غريب يدعي أنه البواب الجديد للعمارة التي تسكن بها لم تكن تعرفه من قبل ،طلب منها مبلغ 75 جنيه بدون أن يذكر السبب لطلبهم وعندما سألته عن السبب ولماذا لم يأخذهم من رئيس إتحاد ملاك العمارة تبين إنه لا يعرفه.وأكدت ميار أنه من هنا حصلت مشده كلامية وبدأ هو في رمي الشتائم والسباب الشديد،ولم يكتفي بذلك فنهال عليها بالضرب المبرح وبتدخل إبنها الذي يبلغ من العمر 12 عاما لإنقاذها قام بضربه بعصا كبيرة على رأسه ففقد الوعي حينها،ثم أخرج من جيبه سلاحا أبيض وكاد أن يقتله فدافعت ميار عنه فأصيبت بجرح عميق في أيديها وبترت أحد أصابعها.وكشفت ميار ان هذا الشخص ردد أثناء تعرضها للضرب بكلام خطير حيث قال بالحرف "يا كفره يا ظالمه ،سننتقم من عمك حازم الببلاوي للناس اللى في رابعة ،زى ما فعلنا في غيره "،ثم فر هاربا بعد أن شاهد دمائها وأعتقد أنه إنتهي من عمليه قتلها ،ثم قام مجموعة من الحاضرين اللذين شاهدوا الوقعة بتوجييها الى أحدى المستشفيات،وتم عمل خياطة لأصابعها ولازالت هناك عمليات آخرى ستجرى خلال أسبوع في ألمانيا لزرع عظام جديدة لأصابعها.وفي ردها حول دور الأمن في كشف ملابسات الحادث ، كشفت عن أنها ذهبت بعد ذلك لابلاغ شرطة قسم الهرم بالوقعة وبمعاينة الشرطة لغرفة البواب المزيف وجدوا أسلحة بيضاء وسلاح خرطوش محلى الصنع وأسلحة متنوعة وأدوية ترامادول وأختام وأوراق بها أسماء أعلاميين مشهورين وتم حرزها،بالاضافة إلى كل الدلائل التي تؤكد أنه ينتمي لجماعة الأخوان المسلمين،كما أتضح من التحريات إنه مسجل خطر مطلوب لتورطوا في أحداث القتل والتخريب التي شهدتها مصر في الأحداث الأخيرة،وهناك إحتمالات انه فر هاربا إلى أسوان وإحتمالات أيضا بأنه مازال في منطقة حدائق الأهرام لإستكمال باقي مخططه الإجرامي .وعن علاقتها بجماعة الأخوان ،أوضحت ميار أنها كانت تنتمي لجماعة الإخوان منذ فترة وأنشقت عنهم بسبب أعمالهم الإجرامية وخاصة بعد حادث رفح الأول ،موضحة انها تلقت تهديدات صريحة منهم بإنها إذا فتحت فمها سوف تتعرض للقتل،وهذا التهديد زاد بعد أن أصبح عمها حازم الببلاوي رئيسا للوزراء وكانت التهديدات تتردد بأن عمها هو قاتل أبرياء رابعة العدوية ونظرا لأن عائلة الببلاوي يوجد بها الكثير من الشخصيات الهامة ،ترى ميار أنهم ينتقمون منهم في شخصها ..

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ميار الببلاوي تتعرض لقطع أصابعها والتهديد بالقتل على يد إخواني   مصر اليوم - ميار الببلاوي تتعرض لقطع أصابعها والتهديد بالقتل على يد إخواني



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon