مصر اليوم - عمار على حسن يسرد تجربته الروائية في ندوة في أبو ظبي

عمار على حسن يسرد تجربته الروائية في ندوة في أبو ظبي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عمار على حسن يسرد تجربته الروائية في ندوة في أبو ظبي

القاهرة ـ مصر اليوم

فى ندوة نظمها اتحاد أدباء وكتاب الإمارات تحدث الروائى والباحث فى علم الاجتماع السياسى عمار على حسن عن تجربته فى الكتابة الأدبية التى أثمرت حتى الآن خمس روايات وثلاث مجموعات قصصية وقصة للأطفال علاوة على عمل قصصى آخر تحت الطبع. وقال عمار فى الندوة، التى أدارها الشاعر والناقد العراقى الدكتور معن الطائى وحضرها عدد من الأدباء والنقاد وجمهور الأدب، إن لكل رواية من أعماله طريقة معه، فـ"حكاية شمردل"، وهى عمله الروائى الأول، كانت قصة قصيرة واستطالت، و"زهر الخريف" اكتملت فى رأسه بعد أن انشغل بها سنوات ولم يجد عناء فى كتابتها على الورق فى زمن قياسى، بينما استغرقت كتابة روايته "شجرة العابد" التى تعد عنها الآن أطروحة للدكتوراه وأخرى للماجستير بجامعتى المسيلة الجزائرية وطهران تباعا، عشر سنوات كاملة، إذ كان يهجرها، للانشغال بغيرها، ويعود إليها، نظرا لأنها كانت تحتاج إلى إطلاق العنان للخيال لرسم "فانتازيا" مغايرة والرجوع إلى التاريخ الاجتماعى لمصر فى عصر المماليك. وأفرد عمار الجزء الأكبر من حديثه عن روايته "سقوط الصمت" التى تعد "تأريخا سرديا لثورة يناير" حسب وصف النقاد، فقال إن كتابتها استغرقت سنتين وتم تنقيحها خمس مرات بعد أن وضع بناءها المعمارى وحدد شخصياتها بما جعل البطولة فيها جماعية مثلما كانت فى الثورة. وأضاف "وجدت من يزور التاريخ فأردت أن أكتب جماليات الثورة وإنسانياتها التى لن يكتبها الساسة ولا المؤرخون، وحاولت أن ارتفع إلى مستوى الحدث، وأساهم فى مكافأة الأبطال الحقيقيين للثورة الذين جاءوا من الشوارع الخلفية، وتفاعلت معهم فنيا وإنسانيا". وأكد عمار صعوبة الكتابة عن حادث ضخم لم يكتمل، لكنه أراد ألا يفقد طزاجة اللحظة، وعالج المشكلة بحيلة فنية من خلال بناء معمارى يعتمد على الدوائر المتداخلة وتمثيل لكل من شاركوا فى الثورة وأولئك الذين حاربوها، وفتح مساحة للتخيل والتنبؤ بما سيأتى، مشيرا إلى أن الرواية ظهرت قبل ثورة 30 يونيو، وحملت نبوءة بسقوط حكم الإخوان ونزول "حزب الكنبة" إلى الشارع، وإصرار الشعب المصرى على تحقيق مطالب ثورتيه كاملتين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عمار على حسن يسرد تجربته الروائية في ندوة في أبو ظبي   مصر اليوم - عمار على حسن يسرد تجربته الروائية في ندوة في أبو ظبي



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon