مصر اليوم - 150 عامًاعلى تأسيس الصليب الأحمر وتحديات غير مسبوقة

150 عامًاعلى تأسيس الصليب الأحمر وتحديات غير مسبوقة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 150 عامًاعلى تأسيس الصليب الأحمر وتحديات غير مسبوقة

لندن ـ وكالات

في الوقت الذي تبلغ فيه اللجنة الدولية للصليب الأحمر عامها 150، تقول اللجنة إنها تواجه تحديات غير مسبوقة في ظل تعقيدات العصر الحالي الذي يشهد حروبا باستخدام أسلحة متطورة، ونزاعات متشابكة.وقال بيتر مورر رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن هذه التحديات تشمل: "استخدام أسلحة من نوع جديد، وكذلك دخول لاعبين جدد في دائرة الصراعات." وقد حذرت اللجنة التي تعد من أقدم منظمات الإغاثة في العالم، من عدم قدرتها على مواكبة الأزمة الإنسانية "الكارثية" في سوريا، ويبلغ عدد العاملين في هذه المنظمة نحو 13 ألف شخص، والذين ينتشرون في 92 دولة.وتأسست المنظمة على يد رجل الأعمال هنري دونانت بمدينة جنيف في عام 1863، وذلك في أعقاب معاناة جنود من المصابين الذين تركوا في أرض المعركة بمدينة سولفرينو بشمال إيطاليا، حيث قرر أن ينشئ منظمة تكرس جهودها لمساعدة مصابي الحروب.واليوم أصبح اتحاد هيئتي الصليب الأحمر والهلال الأحمر يمثل حركة عالمية بها عشرات الآلاف من العاملين والمتطوعين.وبالإضافة إلى تقديم المساعدات، تهدف اللجنة أيضا إلى ضمان أن يتم احترام قواعد الحرب في مناطق الصراع، كما تضطلع بمسؤولية رعاية حقوق سجناء الحرب.والآن تواجه اللجنة تحديات كبيرة في القرن الواحد والعشرين، والتي لم تكن موجودة في ميثاق جنيف لحقوق الإنسان، ومن أبرزها استخدام أسلحة من أنواع متطورة في الحروب الحديثة، مثل الطائرات بدون طيار.بالإضافة إلى شراسة القتال في بعض الصراعات مثلما الحال في سوريا التي تحمل فيها السلاح أطرافا مختلفة.وقال بيتر مرور: "نحن نشهد صراعات تضطر فيها إحدى قوافل الإغاثة أن تعبر 35 حاجزا على الطرق قبل أن تصل إلى المناطق التي تحتاج إلى توزيع المواد الغذائية والأدوية."وأصدرت اللجنة تحذيرا بشأن الأزمة الإنسانية المتفاقمة في سوريا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.وقالت المنظمة إن الطبيعة المتطورة للصراع في سوريا قد يعني أنها لا تضع خطة ثابتة، لكنها بدلا من ذلك تعمل على اقتناص الفرص المناسبة لتوصيل المواد الإغاثية إلى السوريين يوما بيوم.وبسبب طبيعة الصراع في سوريا، لا يتمكن عمال الإغاثة التابعين للمنظمة من الوصول إلى بعض المناطق في البلاد. ويقول مراسل بي بي سي إنه على الرغم من السمعة القوية للجنة الدولية للصليب الأحمر، إلا أن سجل اللجنة لا يوصف بالكمال، فقد أدت سياسة اللجنة الخاصة بالسرية إلى صمتها بشأن معسكرات الاعتقال النازية في الحرب العالمية الثانية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 150 عامًاعلى تأسيس الصليب الأحمر وتحديات غير مسبوقة   مصر اليوم - 150 عامًاعلى تأسيس الصليب الأحمر وتحديات غير مسبوقة



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon