مصر اليوم - السمنة تهديد للصحة وعبء على الميزانية

السمنة تهديد للصحة وعبء على الميزانية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - السمنة تهديد للصحة وعبء على الميزانية

واشنطن ـ وكالات

أصبحت السمنة، سواء عند الأطفال أوالبالغين، ظاهرة خطيرة تشغل الرأي العام في العديد من البلدان. ومن أجل الوقاية من الوزن الزائد ومخاطره على الصحة تسعى العديد من شركات صناعة الأغذية إلى استراتيجيات وقائية جديدة. مجموعة من أبطال المسلسل الكرتوني الشهير افتتح يا سمسم أو "Sesamstreet"، والسيدة الأولى في الولايات المتحدة الأمريكية، ميشيل أوباما، يناضلون منذ سنوات من أجل أنماط حياة صحية. خاصة وأن حوالي ثلث البالغين في الولايات المتحدة، وأكثر من 10 % من الألمان وخمس سكان دول منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي OECDالبالغين يعانون من زيادة الوزن، وبالنسبة للأطفال والمراهقين فإن الأرقام متشابهة. ففي ألمانيا مثلا يعاني حوالي 20 % ممن تقل أعمارهم عن 17 سنة من السمنة المفرطة. لعله صحيح أن ما يسمى بـ "وباء السمنة" لم يزد في الانتشار بشكل كبير في العديد من دول منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي OECD، ففي إنكلترا وفرنسا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة ظل عدد الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن في السنوات الثلاث الماضية ثابتا. ولكن من جهة أخرى تشير بعض التقديرات إلى أن أكثر من ثلثي الناس في دول OECDسيعانون من السمنة بحلول عام 2020. وهذا يعني أيضا ارتفاعا في عدد مرضى السكري والسرطان وارتفاع ضغط الدم والخرف وغيرها من الأمراض التي تشكل عبئا كبيرا على الاقتصاد والمجتمع وميزانية الصحة في هذه البلدان. فحوالي ثلاثة في المائة من إجمالي الإنفاق الصحي في بلدان OECDينفق على معالجة أمراض زيادة الوزن والسمنة.  البدناء غالبا ما يكون لديهم أيضا أطفال يعانون من زيادة الوزن. وقد يكون ذلك لأسباب وراثية، ولكن في كثير من الأحيان يكتسب الأطفال العادات الغذائية السيئة من آبائهم أو المحيط الذي يعيشون فيه. فمن أجل تطوير نمط حياة صحية لابد من قدوة حسنة، على حد تعبير شارلوت كول، نائبة الرئيس التنفيذي للتعليم والبحث في مسلسل الأطفال افتح يا سمسم: "في الولايات المتحدة قمنا بدراسة اختبرنا فيها الأطعمة التي يختارها الأطفال عندما نقدمها لهم مع شخصياتنا في افتح يا سمسم". كانت النتائج مثيرة تقول كول،وتضيف: "عندما خيرناهم بين البروكلي والشوكولاته، اختار الكثير من الأطفال الشوكولاته، ولكن عندما قدمنا البطل المحبوب إلمو مع البروكولي، اختاروا البروكلي، وعندما وضعنا إلمو مع الشوكولاته من جديد عاد الكثير من الأطفال واختاروا الشوكولاته ". وهذا يعني أن الأطفال لا يتحملون المسؤولية الكبرى فيما يخص العادات الصحية والغذائية، وإنما يتحملها الكبار بشكل أساسي.  زيادة الوزن لا تأتي فقط من الراحة أو ضعف الإرادة كما تشرح كومانييكا شيريكي، خبيرة التغذية في جامعة بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأمريكية. فغالبا ما يلعب المحيط الخارجي ووفرة الطعام دورا مهما أيضا، خاصة في الولايات المتحدة وعلى نحو متزايد في بلدان أخرى، إذ أن "الناس يأكلون أكثر عندما يحصلون على أكل أكثر، فحاليا لدينا مثلا مطاعم تقدم مشروبات تصل إلى ستة أضعاف ما كانت تقدمه في الماضي. وأما سندويتشات البرغر والبطاطا المقلية فهي ضعفا أو ثلاثة أضعاف مما كانت عليه! وهكذا تغير وزن الناس في السنوات الأخيرة بشكل مماثل لكمية وحجم المواد الغذائية المتوفرة في الأسواق". وأصبحت الوجبات الكبيرة الحجم وحتى الخفيفة تجعل الكثير من الناس يستهلكون المزيد من السعرات الحرارية دون وعي أو قصد. ولهذا فإن الخبيرة الغذائية كومانييكا تتفهم نسبيا سلوك العديد من المستهلكين. فهم حسب رأيها يتصرفون بشكل عقلاني: "ادفع قليلا واحصل على أكثر ما يمكن من الطعام". وترجع هذه الظاهرة إلى النمط الاقتصادي بصفة عامة، على حد تعبيرها: "نستهلك أكثر من حاجتنا وهذا ينطبق على العديد من المجالات، ولكن المجال الغذائي جد حساس: لأن الناس الذين يستهلكون أكثر يعانون بعدها من السمنة المفرطة والأمراض، ولهذا فنحن بحاجة إلى نموذج اقتصادي جديد "  من أجل خلق نماذج جديدة في صناعة الأغذية تقوم بعض المؤسسات الفكرية مثل (foodandagpolicy.org) في الولايات المتحدة بجمع الباحثين في التغذية وعلماء البيئة ومنتجي الأغذية والمزارعين من أجل وضع استراتيجيات مستدامة. وحتى إنكلترا وسويسرا تدعم هي الأخرى شراكات مع المقاولين في الصناعات الغذائية - وخاصة من أجل التخفيف من الشحوم والمواد الغذائية المالحة والغنية بالسكر. ولكن الكثير من شركات الصناعة الغذائية الكبرى تقف ضد هذا النهج، وهو ما ينتقده البروفيسور هانزهاونر من مركز فريزينيوس لطب التغذية في جامعة ميونيخ: "بإمكان الدولة أن تسن القوانين التي تحد من إعلانات الأغذية المضرة أو حظر بيع المشروبات السكرية في المدارس، ولكن من الصعب تنفيذ ذلك في الواقع، لأن لذلك تأثيرات اقتصادية قوية" . فعندها ستتهم بعض شركات الصناعة الغذائية الدول بتدمير هذا القطاع واليد العاملة التي تشتغل فيه. وهنا يصعب على السياسة اتخاذ قرارات واضحة، على حد تعبير هاونر. هذا لا ينفى أن العديد من الدول نجحت في تقنين قطاع الصناعة الغذائية. ففي الدنمارك مثلا يدفع المستهلكون منذ عام 2010 ضرائب أعلى على المثلجات والشوكولاتة والحلوى ومنذ 2011 هناك أيضا ضريبة على المنتجات الغنية بالدهون. كما فرضت فنلندا أيضا عام 2011 ضريبة على أنواع محددة من الحلوى. وفرضت المجر أيضا ضريبة خاصة على المواد الغنية بالسكر والملح والأطعمة التي تحتوي على الكافيين. وأما فرنسا فقد فرضت ضريبة منذ بداية هذا العام، على المشروبات المحلاة - وأيضا في بلجيكا وايرلندا والمملكة المتحدة ورومانيا تناقش فكرة فرض الضرائب على الأغذية غير الصحية. وهذه الاستراتجيات الجديدة والضرائب المفروضة من شأنها أن تحد من السمنة، التي تفتك بصحة المواطنين وميزانية الدولة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - السمنة تهديد للصحة وعبء على الميزانية   مصر اليوم - السمنة تهديد للصحة وعبء على الميزانية



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 19:47 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

"صحة الوادي" تستعدّ لتدشين حملة للتجريع ضد الطفيليات المعوية

GMT 00:34 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تحاليل أوروبية وسعودية تنفي عدم صلاحية ماء زمزم للشرب

GMT 23:11 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جولة تفقدية لمستشفى الكلى والمسالك في جامعة المنيا

GMT 22:13 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طب المنوفية تطلق حملة للاكتشاف المبكر لأوارم سرطان الثدي

GMT 14:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شمال سيناء خالية من مرض الإنفلونزا الأوروبية

GMT 00:22 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

اعتماد وحدات صحية للعمل في طب الأسرة في المنيا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon