مصر اليوم - دراسة الضحك نوع من التمرينات الرياضية

دراسة: الضحك نوع من التمرينات الرياضية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دراسة: الضحك نوع من التمرينات الرياضية

القاهرة ـ وكالات

  هل يعد الضحك نوعا من التمرينات الرياضية؟ كان هذا السؤال المختلف محور دراسة جديدة عن الضحك والألم تركز على مدى التداخل الذي قد يحدث بين مشاعرنا وأجسامنا على نحو مفاجئ. واستعان باحثون بجامعة أكسفورد من خلال الدراسة، التي نشرت خلال العام الحالي في دورية «بروسيدجينغ بي»، التي تصدرها الجمعية الملكية، بمجموعة كبيرة من طلبة جامعيين ذكورًا وإناثًا، ثم استعدوا بعد ذلك لإضحاك المتطوعين. مفهوم الضحك يعتقد أكثرنا على الأرجح أن الضحك هو استجابة لشيء مضحك، هذا إن فكرنا بالأساس، لذا فهو فعل من أفعال الشعور. ومع ذلك فإن الضحك فعل بدني بالأساس، حيث يتضمن زفيرا متكررا قويا من الرئتين كما يوضح روبين دانبر، أستاذ علم النفس التطوري بجامعة أكسفورد والمؤلف البارز لهذه الدراسة. يقول دانبر: «على عضلات الحجاب الحاجز أن تعمل بقوة. لقد سمعنا جميعًا عبارة (يضحك إلى حد الألم). هذا الألم ليس على سبيل المجاز، فالضحك لفترة طويلة قد يكون مؤلمًا ومرهقًا». ولا يقل في ذلك (الألم) عن إجهاد التمرينات الرياضية. مع ذلك هل الضحك يثير رد فعل نفسيا مشابها للذي تثيره التمرينات الرياضية، وإن كان الأمر كذلك، ما الذي يكشفه هذا عن طبيعة بذل المجهود؟ لاكتشاف هذا الأمر جعل دانبر وزملاءه المتطوعين يشاهدون مجموعة من المقاطع المصورة المضحكة وكذا مقاطع وثائقية جافة فرادى وفي مجموعات؛ لكن قبل ذلك خضع المتطوعون لاختبار لمعرفة مدى تحملهم للألم من خلال اختبار مدة تحملهم لحزام قياس ضغط الدم أو قربة مجمدة. بين الألم والضحك يستند قرار تضمين الدراسة - التي من المفترض أن تكون لمحبي المرح - موضوع الألم، إلى واحد من تأثيرات التمرينات الرياضية العنيفة وهو تحفيز الجسم على إفراز الإندروفينات endorphins أو ما يطلق عليها المخدرات الطبيعية. ومن المعروف عن الإندروفينات أنها تلعب دورًا حاسمًا في السيطرة على الألم كما ذكر مؤلفو الدراسة. وتثير الإندروفينات، مثلها مثل الأشكال الأخرى من المخدرات، في النفس، النشوة والهدوء والسعادة. مع ذلك من الصعب دراسة إفراز الإندروفين بشكل مباشر لأن أكثر مراحل هذه العملية تتم داخل المخ وتتطلب عمل ثقب في أسفل الظهر لرصدها على حد قول الدكتور دانبر. وليس هذا بالخطوة التي يتقبلها ويوافق عليها المتطوعون بإرادتهم خاصة في إطار دراسة عن الضحك. وعوضًا عن ذلك، اتجه دكتور دانبر وزملاؤه إلى قياس القدرة على تحمل الألم، كوسيلة غير مباشرة، لكنها مقبولة بوجه عام، لإفراز الإندروفينات. وإذا ازداد مدى تحمل الألم لدى أحدهم، من المفترض أن يكون مملوءا بالمسكنات الطبيعية. وحسب التجربتين اللتين أجراهما الدكتور دانبر، ازدادت قدرة الأفراد على تحمل الألم بعد مشاهدتهم لمقاطع مصورة مضحكة، لا بعد مشاهدتهم للمقاطع المصورة الوثائقية. كان الفارق الوحيد بين التجربتين هو قياس العلماء لاستجابة الجسم عند ضحك المشاركين بواسطة أجهزة تسجيل صوتي مكّنتهم من سماع قهقهة المتطوعين. وكان يحدث انكماش في عضلات البطن أثناء الضحك، وكانت مستويات الإندروفين ترتفع، ويزداد معها مدى تحمل الألم والشعور العام بالاستمتاع اللطيف. بمعنى آخر، كانت الأفعال المادية الناجمة عن الضحك من انكماش في عضلات البطن والاستجابات الكيميائية الحيوية هي التي حفزت الاستمتاع بمشاهدة المقطع الكوميدي ولو جزئيا على الأقل. وربما كان الشعور بالتفاعل الزائد في هذا السياق ناجما عن الطريقة التي يحفز بها الضحك إفراز الإندروفين كما كتب دكتور دانبر وزملاؤه. ينتج الجانب المادي من الضحك عن استجابة شعورية لشيء يراه الشخص مثيرا للضحك. وقد لا يتضح سبب إثارة هذا التداخل بين الإندروفينات والضحك اهتمام الذين يمارسون تمرينات رياضية، لكن الدكتور دانبر يوضح أن ما يحدث خلال ممارسة نوع من المجهود البدني، من المرجح أن يحدث خلال ممارسة مجهود آخر. عدوى الضحك الضحك فعل معدٍ بشكل كبير. خلال هذه الدراسة، كان المشاركون أكثر استعدادًا للضحك ورغبة فيه عند مشاهدتهم للمقاطع المصورة المضحكة وسط مجموعة مقارنة بحالهم عند مشاهدة المقاطع نفسها فرادى. كذلك ازدادت قدرتهم على تحمل الألم بعد مشاهدة المقاطع عندما كانوا وسط مجموعة. وربما يحدث أمر مشابه عندما يمارس الناس التمرينات الرياضية سويًا كما يوضح دكتور دانبر. ودرس هو وزملاؤه، خلال تجربة بدأت عام 2009، مجموعة من ممارسي رياضية التجديف الماهرين في جامعة أكسفورد، وطلبوا منهم إما ممارسة الرياضة على آلات تجديف منفردة أو في صالة ألعاب رياضية أو على آلة تشبه قارب التجديف الذي يجدف فيه المشاركون كلهم سويا. في الحالة الأخيرة كانوا يبذلون الجهد الجماعي كمجموعة متحدة. بعد أن انتهوا من التجديف سويًا، تم اكتشاف زيادة قدرتهم على تحمل الألم، وربما كذلك ارتفاع مستوى الإندروفين، مقارنة بحالتهم عند البداية، لكنها كانت أيضا أكبر من مستواها عندما كانوا يجدفون فرادى. ويقول دانبر: «لا نعلم سر العمل الجماعي، لكن يبدو أنه قوي جدًا». لذا إذا كنت تركض أو تلعب على العجلة وحدك، فربما بات من الأفضل لك التفكير في الحصول على شريك. قد ترتفع استجابة الجسم لإفراز الإندروفين، ويبدو هذا التل الضخم أقل إثارة للخوف على الأقل من الناحية النظرية. وإذا كنت تفضل ممارسة التمرينات الرياضية وحدك، فربما يكون من المفيد في هذه الحالة الترفيه عن ذاتك بالاستماع إلى نكتة جيدة. مع ذلك لا تتوقع أن يساعدك الضحك المفتعل كما يقول دانبر. وأضاف: «ولا يتمتع المهذبون الذين يكتمون ضحكاتهم بهذه السلسلة المنطلقة المتكررة من الزفير الضرورية حتى يحدث تأثير الإندروفين».

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دراسة الضحك نوع من التمرينات الرياضية   مصر اليوم - دراسة الضحك نوع من التمرينات الرياضية



  مصر اليوم -

خلال عرض أزياء فكتوريا سكريت في باريس

لوتي موس تلفت الأنظار إلى فستانها المثير

باريس - مارينا منصف
جذبت العارضة لوتي موس، الأنظار في عرض أزياء فكتوريا سكريت، في باريس، مرتدية فستان أنيق بدون أكمام، مخطط باللونين الفضي والأزرق مع رقبة مضلعة. ووقفت العارضة شقيقة كيت موس، لالتقاط الصور على الخلفية الوردية للحدث، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية، مع حقيبة زرقاء لامعة صغيرة، وتزينت العارضة بزوج من الأقراط الفضية مع مكياج براق، ووضعت أحمر شفاه وردي اللون مع الماسكرا، وبدا جزء من شعرها منسدلًا على كتفيها. وشوهدت لوتي مع نجم تشيلسي أليكس ميتون، وهما يمسكان بيد بعضهما البعض في "وينتر وندر لاند Winter Wonderland" هذا الشهر، على الرغم من ظهورها بمفردها في عرض الأزياء. وارتبطت لوتي بالكثير من الخاطبين السابقين في الماضي، وتناولت الغداء في يونيو/ حزيزان مع نجم البوب كونور ماينارد، وتعاملت مع نجم جوردي شور على تويتر، وارتبطت لوتي وأليكس منذ أكتوبر/ تشرين الأول، حيث كان يعتقد خطأ أنها أعادت علاقتها بصديقها السابق سام…

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم - شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 06:23 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

ندوة "نحو حياة ومناعة أفضل" بمناسبة اليوم العالمي للإعاقة

GMT 02:41 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طب بنها ينظِّم ندوة بعنوان "الجديد في التجميل والليزر"

GMT 23:35 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تدريب الأطباء والتمريض على مكافحة العدوى في الفيوم

GMT 21:13 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق أعمال مؤتمر قسم الأمراض الصدرية في كلية الطب

GMT 07:21 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النيابة تستدعي منى مينا للتحقيق في تصريحاتها حول "السرنجات"

GMT 21:41 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

لجنة الصحّة النيابيّة تُطالب بزيادة موازنة مستشفيات الأورام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم البارودي تكشف عن دورها في "حليمو أسطورة الشواطئ"
  مصر اليوم - ريم البارودي تكشف عن دورها في حليمو أسطورة الشواطئ

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 09:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

معالجة "السيلوسيبين" المخدر لحالات الضيق والاكتئاب

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 10:34 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

غوتشي تصمم كتابًا لعملية التجهيز لأشهر معارضها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon