مصر اليوم - برامج إعادة تأهيل مرضى القلب فرصة متاحة لاسترداد العافية

برامج إعادة تأهيل مرضى القلب فرصة متاحة لاسترداد العافية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - برامج إعادة تأهيل مرضى القلب فرصة متاحة لاسترداد العافية

القاهرة ـ وكالات

  برامج إعادة تأهيل مرضى القلب تعد استثمارًا حقيقيـًا لصحة مريض الشرايين التاجية. إذ إنها تعيده إلى الحياة الطبيعية وتوفر له من الثقافة الطبية ما يجعله يتفهم حقيقة مرضه وعوامل الخطر التى عليه أن يتجنبها بإعادة تقييم أسلوب حياته. تغير بسيط فى تفاصيل حياتنا اليومية قد يحمل لنا أياما كثيرة مليئة بالصحة والعافية.إعادة تأهيل مرضى القلب والشرايين التاجية إثر العمليات الجراحية لاستبدال الشرايين أو فى أعقاب الإصابة بالجلطة فى أى من الشرايين التاجية هو أحد التخصصات الحديثة فى طب القلب يعنى بمحاولة مواجهة القصور العضوى والنفسى الذى ينتاب مقدرات المريض بعد إجراء العملية أو التعرض للإصابة بالجلطة. يتعاون فى تنفيذ برامج إعادة التأهيل فريق متفاهم متعاون من أطباء القلب وجراحيه إلى جانب الأطباء النفسيين وإخصائيى التغذية والصيادلة والممرضات وإخصائيى العلاج الطبيعى والتربية البدنية فى منظومة هدفها الأول الخروج بالمريض من تيه الإحساس بالخطر الداهم إثر تشخيص المرض أو إجراء الجراحة. من أين نبدأ؟ يبدأ طبيب القلب الذى يتولى إعادة تأهيل المريض برسم خريطة واقعية لكفاءة المريض العضوية والنفسية يحدد فيها حالته بدقة وما وصل إليه والعوامل التى مازالت تنذر بالخطر أو بعض المضاعفات مثل ارتفاع ضغط الدم أو وجود مرض السكر أو التدخين أو استمرار التعرض لعوامل الضغط النفسى أو السمنة. ارتفاع نسبة الكوليسترول أو الدهون الثلاثية إلى جانب الحياة الراكدة التى لا يتخللها الجهد البدنى المطلوب لحياة نشطة قوامها الصحة والعافية. بالطبع هناك عوامل يمكن التعامل معها ككل العوامل السابقة القابلة للعلاج أو الحل لكن هناك بالطبع عوامل لا يمكن تغييرها كالوراثة مثلا لذا لا يمكن تفاديها وإن أمكن علاج تداعياتها. ما الهدف من تلك البرامج؟ الهدف الأساسى من تلك البرامج التى يتم تصميمها وإعدادها لكل مريض على حدة وفقا لحالته هو علاج الآثار العضوية والنفسية إثر ما ألم به سواء كان جلطة قلبية أو مرضا فى الشرايين التاجية تعذر معه التدخل بأى من صور التدخلات باستخدام القسطرة القلبية والدعامات الدوائية وكان الحل الجراحى لاستبدال الشرايين هو الحل الأمثل سواء تم هذا باستخدام الجراحة التقليدية أو جراحات القلب النابض. تتعدد تلك البرامج وفقا لاحتياج المريض بعد الفترة الحرجة التى يمر بها بعد الأزمة القلبية أو إجراء جراحة القلب المفتوح. لكنها أيضا فرصة سانحة لتصحيح المسار لكل من يتعرض لأى من عوامل الخطر التى قد يسفر عنها تهديد لكفاءة عمل القلب والشرايين. حالة المريض النفسية، غذاؤه، الجهد البدنى الذى يمكن أن يقوم به والذى يمكن أن يؤديه لاحقا بغرض زيادة كفاءة القلب والرئة، الأدوية اللازمة للمرحلة القادمة من حياته، الأمراض المزمنة التى قد تشكل خطرا مستمرا، خطة العودة للعمل وتفاصيل الحياة الخاصة: كلها اهتمامات يجب تدارسها جيدا وتفصيل «إذا صح التعبير» برامج تعيد لها ما أمكن من توازنات يحتاجها المريض ليستعيد عافيته ويعود إلى حياته فى ثقة تعيد إليه أمانا افتقده فى محنة المرض. المعرفة أول الطريق أن يتعرف الإنسان على أصل المشكلة هو أول ما يجب أن يسعى إليه.. توفر برامج إعادة تأهيل مرضى القلب معلومات أساسية سهلة الفهم بسيطة للإنسان العادى. تشرح كيف يعمل القلب وكيف يصل الدم إلى أعضاء الجسم المختلفة محملا بذرات الأكسجين ليعود فى الأوردة. ما أهمية الدورة الدموية؟ كيف تغذى الشرايين التاجية عضلة القلب؟ ولماذا يجب الحفاظ عليها سليمة مفتوحة دائما أمام تيار الدم السارى فيها. ما علاقة الكوليسترول والدهون بسلامة الشرايين؟ ما أثر ارتفاع نسبة السكر فى الدم على الشرايين الطرفية؟ إجابات وافية على تساؤلات كثيرة ربما لا تخطر على بال المريض لكنها واجبة الفهم الأمر الذى يعينه على تفهم أحواله ويساعده على التنبؤ بمستقبل شئون صحته. أحوال مريض القلب المفتوح غالبا ما يعانى مريض القلب بعد الإصابة بالجلطة أو إجراء عملية القلب المفتوح من حالة اكتئاب كرد فعل للصدمة النفسية التى تعرض لها. تنتابه الهواجس وتتسلط على فكره المخاوف من الإقدام على أى فعل لا يعرف مدى تأثر حالته الصحية به. الخوف من الموت والرهبة من تكرار ما حدث والقلق على مستقبل الصغار وكراهية الإحساس بالعجز والحيرة فى أمر الأيام القادمة. كلها مخاوف نسج شبكة من القتامة قد يسقط فيها المريض يجب أن ينتبه لها طبيبه المعالج. يبدأ العلاج بحوار بين المريض وطبيبه يوضح له فيه بصدق ما مر به من ملابسات صحية ويؤكد له فيه على نقاط القوة التى يجب ان يرتكز عليها ليعود إلى حالته الطبيعية فى أقر وقت ممكن، ودعم الاسرة ووجودها دائما بجوار المريض من العوامل المهمة التى يجب أن يسأل عنها الطبيب. وصف بعض العلاجات المهدئة او المضادة للاكتئاب امر قد يلجأ اليه الطبيب وفقا لحالة المريض وان كان الدعم النفسى اقوى أثرا. الغذاء قبل الدواء ودور التغذية العلاجية: فى الاحوال الطبيعية تبدو حمية اهل البحر المتوسط نظاما غذائيا ملائما تماما للحصول على الطاقة والعناصر اللازمة لتوازن الجسم وكيفية للوقاية من امراض تصلب الشرايين التاجية يعتمد غذاء سكان المتوسط على الخضراوات والفواكه الطازجة ومنتجات الالبان «قليلة الدسم» والحبوب الكاملة والبقول والمكسرات يعد زيت الزيتون اضافة صحية تثرى الطعام إلى جانب الاسماك والدجاج بينما تقل كميات اللحوم عالية الدسم. اما اذا انتهى الامر ببعض المضاعفات كهبوط القلب او استمرار وجود امراض مزمنة مثل مرض السكر او ارتفاع ضغط الدم فيجب اتباع برامج اعادة تأهيل مرضى القلب الغذائية التى تحدد للمريض حاجته من السعرات الحرارية المطلوبة وكميات الطعام واوقاتها ومواصفاتها فى صورة تسمح بالاعتماد عليها كتغذية علاجية لا تقل فى اهميتها عن الادوية وربما فاقتها. التدخين والوزن عوامل مهمة تتيح برامج تأهيل مرضى القلب وسائل متعددة للخلاص من افة التدخين فالنيكوتين اثره المدمر ليس فقط على شرايين القلب التاجية انما ايضا على نسيج الرئة. قد يبدأ برنامج التوقف عن التدخين بالاقناع الذى هو فى الواقع افضل الحلول على الاطلاق قناعة المدخن ورغبته الاكيدة فى التخلص من اثر التبغ المدمر بلاشك هو الحل المضمون اذ انه يحمل ضمان الانسان ذاته. اذا تعذر الامر فقد يلجأ الطبيب لوسائل اخرى كاستخدام لاصقة النيكوتين التى منها يتسرب النيكوتين فى جرعات محسوبة متناقصة من جلد المريض إلى الدم يوميا حتى ينسحب اثره تماما لكن تلك الطريقة لها مخاطرها.  الحل الثالث هو اللجوء للأدوية على اختلاف اثارها والغالب انها ادوية تكافح الاكتئاب عادة الامر الذى يجعل نجاحها امرا يشك فيها. السمنة عبء على الدورة الدموية والقلب يجب الخلاص منه دون تردد أو انتظار المرض. وزن مناسب لطول الإنسان معادلة إيجابية فى صالح صحته لذا تهتم برامج إعادة تأهيل مرضى القلب اهتماما خاصا بالحفاظ على الوزن الملائم والثبات عند حدوده. العودة لتفاصيل الحياة اليومية العودة للعمل أحد اهتمامات برامج إعادة تأهيل مرضى القلب. يحتاج الإنسان العادى فى المتوسط لستة أسابيع يعود بعدها معافى لعمله متى كان الجهد المبذول فيه يوازى محصلة ما استعاده من عافية. أما أصحاب الأعمال المضنية بدنيا كسائقى عربات النقل على سبيل المثال فإنهم بلا شك يحتاجون لفترات أطول أو ربما يطلب إليهم تغيير أعمالهم لأخرى أقل بذلا للجهد. العودة للحياة الطبيعية بلا شك أهم أهداف برامج إعادة التأهيل. ●استعادة القدرة على قيادة السيارة، السفر لمسافات طويلة، العودة لممارسة النشاطات الاجتماعية وغيرها من تفاصيل الحياة اليومية موضوعات مفتوحة للمناقشة فى برامج إعادة التأهيل يتم البت فيها والسماح لها وفقا لحالة المريض الصحية وغياب أى مضاعفات قد تؤثر على قدراته. ● التئام جرح الصدر بصورة مرضية خاصة أنه يتم فى منتصف الصدر ويضم الجلد والعضلات وعظمة القص شرط أساسى للعودة لقيادة السيارة بعد اختبارات التوافق الذهنى التى تثبت قدرة الإنسان على الاستجابة للمتغيرات المرورية التى يواجهها. ● يبقى الإحساس بالخوف من العودة للعلاقة الزوجية الحميمة ويظل السؤال معلقا فى رأس المريض يخشى أن ينسل إلى لسانه فيسأل طبيبه! ● العودة للعلاقة الزوجية الحميمة أول بادرة تشير إلى أن المريض قد استعاد عافيته البدنية والنفسية. لا خوف منها على الإطلاق إذا ما كان قادرا وراغبا فى ذات الوقت. أما قادرا فيمكن التأكد منها إذا ما استطاع صعود الدرج لطابقين متتاليين دون أن يشعر بألم فى الصدر أو ضيق فى التنفس بأى درجة. أما راغبا فتلك البشارة بأنه استعاد عافيته وإقباله على الحياة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - برامج إعادة تأهيل مرضى القلب فرصة متاحة لاسترداد العافية   مصر اليوم - برامج إعادة تأهيل مرضى القلب فرصة متاحة لاسترداد العافية



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 03:52 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

إجراء عملية استئصال ورم خبيث من البنكرياس في شبرا

GMT 00:59 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

التدخين بكثافة يؤثر بشكل كبير على الخصوبة عند الرجال

GMT 22:31 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

كثرة الجلوس طويلاً في العمل يؤذي "العمود الفقري"

GMT 21:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

والدة الطفلة المعجزة تؤكد تحسن صحة إبنتها

GMT 16:46 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دعم مستشفى مطروح العام بأحدث أجهزة الرنين المغناطيسي

GMT 16:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

محمود هيبة يتقدم بطلب لوزير الصحة لإنشاء وحدة صحية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon