مصر اليوم - نظام إنذار مبكر للتحذير من البكتيريا

نظام إنذار مبكر للتحذير من البكتيريا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نظام إنذار مبكر للتحذير من البكتيريا

برلين ـ وكالات

أدت كثرة استخدام المضادات الحيوية إلى زيادة مقاومة البكتيريا لها، لذا يعكف باحثون في ألمانيا على تطوير نظام للـ"إنذار المبكر" يساعد على معرفة الأماكن المعرضة للالتهاب وبالتالي علاجها مبكرا وتجنب الآثار الجانبية المحتملة. لفترات طويلة كان ينظر للمضادات الحيوية على أنها الوسيلة السحرية لعلاج الالتهابات لكن التجارب تثبت دائما أنها ليست كذلك فالمستشفيات الألمانية تستقبل سنويا ما يصل إلى 600 ألف إصابة بالبكتيريا. فأحيانا تتدرب مسببات الأمراض من فيروسات وبكتيريا وطفيليات، على كيفية تدمير المضاد الحيوي بأنواع المختلفة وهنا يتحدث العلماء عن "فيروسات عالية المقاومة". والسبب في فقدان المضادات الحيوية على مستوى العالم كله فاعليتها صار معروفا، فاستخدامها بكثرة وبشكل منتظم يعطي للبكتيريا فرصة جيدة "للتدريب" على مقاومتها. أبحاث متواصلة لمحاربة البكتيريا التي تدربت على مقاومة المضادات الحيوية التعرف على الجروح الممكن أن تصاب بالتهابات بكتيرية في الوقت المناسب وعلاجها في وقت مبكر هو الهدف الذي تعمل عليه كاترينا لاندفيستر وفريقها بمعهد ماكس بلانك لأبحاث البلمرة في مدينة ماينس الألمانية. وتوضح لاندفيستر أبحاثها العلمية قائلة: "نجري أبحاثنا على اللدائن فهي مجال واسع يشمل أكثر من مجرد أنابيب معجون الأسنان أو مواسير الصرف الصحي". وطورت لاندفيستر وفريقها البحثي كبسولات صغيرة من مادة الهايلورنيك يطلق عليها اسم "حاويات النانو". وتحاول لاندفيستر تقريب صورة هذه المادة العلمية للذهن بقولها: "عشرة آلاف من حاويات النانو تشكل في النهاية مليمترا واحدا". يتم توزيع الحاويات الممتلئة بمادة ملونة على الرباط الذي يغطي الجرح. ويبدأ التفاعل الكيميائي حال استقرت بكتيريا على الجرح إذ تهاجم البكتيريا الكبسولات وتمتص ما بداخلها وهنا تخرج المادة الملونة من داخل الكبسولة وتظهر بوضوح ألوان خضراء أو زرقاء أو حمراء على الرباط الذي يغطي الجرح وتصبح كأنها إنذار للأطباء بوجود بكتيريا في هذه المنطقة. أعدد البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية في تزايد مستمر على مستوى العالم يحمل نظام الإنذار المبكر من البكتيريا أهمية كبيرة لأنه يكشف عن العدوى في بدايتها المبكرة وبالتالي يقلل من كمية المضادات الحيوية الضرورية. تستخدم المضادات الحيوية منذ سنوات طويلة كعلاج سحري على مستوى العالم ولكن هذا الإفراط في استخدامها لا يخلو من نتائج خطيرة فهو يجعل البكتريا أكثر مقاومة كما يقول الخبير مارتين ميلكه المختص في أبحاث العدوى بمعهد روبرت كوخ: "البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية تتمتع بفرصة أكبر في النجاة وهي تتكاثر أيضا بشكل أكبر". يرى الباحثون في معهد ماكس بلانك أن تطوير تقنية فعالة للإنذار المبكر من البكتيريا هي الحل الأمثل للكشف عن البكتيريا والبدء في التصدي لها في الوقت المناسب. وتقول لاندفيستر:" يجب أن تبدأ عملية التصدي للبكتيريا بمجرد أن يتحول لون الرباط الذي يغطي الجرح للأخضر أو الأزرق أو الأحمر. مجرد ساعات قليلة هي التي قد تحدد ما إذا كان الجرح سيشفى أم أن الأمر سيتطور لتسمم في الدم". وتتم عملية العلاج بنفس مبدأ الإنذار المبكر مع تعديل في محتوى الكبسولات الصغيرة ووضع المواد الدوائية كبديل عن المواد الملونة. والمادة الدوائية هنا هي غالبا المضاد الحيوي. فالعدوى يجب أن تعالج بعقار طبي حتى وإن تم اكتشافها مبكرا، لكن الحالات التي تكون فيها الإصابات طفيفة يمكن فيها الاستعانة بأدوية أخف من المضادات الحيوية. يجب الاستفادة من جميع الإمكانيات التي تحد من استخدام المضادات الحيوية. وتشير ريناتا فورش، الباحثة في مشروع تطوير آلية الإنذار المبكر، إلى طرق علاجية قديمة وإلى الاعتماد على خلط مواد مع بعضها وتقول:"عرف اليونانيون والرومانيون أهمية الفضة والزنك كمضادات للبكتيريا". وتتركز ميزة "تقنية النانو" على الوصول إلى النتيجة المثالية باستخدام أقل كميات ممكنة من المواد الدوائية كما تقول لاندفيستر. وفي حال لم يتغير لون الرباط الأبيض الذي يغطي الجرح بعد وضع الكبسولات فإن هذا يعني أن "كل شيء على ما يرام" وبالتالي يوفر الطبيب على المريض ألم فك الرباط وفحص الجرح لمعرفة ما إذا كانت هناك التهابات أم لا.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نظام إنذار مبكر للتحذير من البكتيريا   مصر اليوم - نظام إنذار مبكر للتحذير من البكتيريا



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon