مصر اليوم - استئصال الرحم لا يؤثر على الأنوثة

استئصال الرحم لا يؤثر على الأنوثة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - استئصال الرحم لا يؤثر على الأنوثة

القاهرة ـ وكالات

  تعتبر عملية استئصال الرحم هى ثانى أكثر العمليات الجراحية انتشاراً بعد العملية القيصرية، فهل لهذه العملية تأثير على الأنوثة وصحة المرأة؟ هذا السؤال يدور بعقل جميع السيدات اللاتى قد يتعرضن لعملية استئصال الرحم وكثرت الأقاويل من قبل غير المتخصصين فى الرد على هذا السؤال فى حين أن الإجابة العملية الصحيحة، لا تأثير لعملية إزالة الرحم على حياة السيدة الصحية والجنسية والأنثوية. ولكى نوضح مبررات هذه الإجابة فيجب علينا أولاً أن نعلم وظيفة كل جزء من أجزاء الجهاز التناسلى الأنثوى. أولاً: الرحم: هو وعاء للحمل والإنجاب ونزول الدورة الشهرية، معنى ذلك أنه بإزالة الرحم يكون التأثير عدم القدرة على الإنجاب بعد ذلك وانقطاع نزول الطمث الشهرى. ثانياً: المبيضان: الوظيفة الأولى: هما المسئولان عن إنتاج البويضات التى تخصب بالحيوان المنوى للزوج وينتج الجنين الذى يكبر بعد ذلك الرحم. أما الوظيفة الثانية للمبيض: فهى إنتاج الهرمونات الأنثوية المسئول عن ظهور الصفات الأنثوية للسيدة، وكذلك الوظائف الأخرى لهرمونات الأنوثة من التأثير على العظام والأوعية الدموية. ومن هنا يتضح جلياً أن استئصال المبيض هو المسئول عن التأثير على الحالة الأنثوية والتأثير على العظام والأوعية الدموية، مع ملاحظة أن هذا التأثير سوف يحدث فقط فى حالة استئصال المبيضين فى سن صغيرة، أما استئصالهما فى سن كبيرة (أى بعد سن الخمسين) فليس له أى تأثير أيضاً، وذلك لأن المبيضين تنتهى وظيفتهما فى هذه السن تقريباً، ويؤدى ذلك إلى انقطاع الدورة الشهرية وظهور بعض الأعراض لدى بعض السيدات من الشعور بالحرارة، والعصبية وهو ما يطلق عليه (سن اليأس). ما دواعى عملية استئصال الرحم: حدوث نزيف حاد أثناء عملية الولادة، قد لا يستجيب هذا النزيف لأى وسيلة لإيقافه، ما يستلزم استئصال الرحم لإيقاف هذا النزيف، وفى هذه الحالة تتم إزالة الرحم فقط، ولا يتم استئصال المبيضين، ومن هنا فإن السيدة لا تحتاج بعد العملية لأى هرمونات تعويضية نظراً لوجود المبيضين وليس هناك أى تأثير فى حياتها سواء عدم قدرتها على الإنجاب وانقطاع الدم الشهرى. وجود عديد من الأورام الليفية بالرحم، التى تنزف بشدة وتكون هذه السيدة قد استكملت أسرتها ولا تريد إنجاب المزيد ويمكن استئصال الرحم دون تأثير على حياتها. وجود أورام خبيثة بالرحم وغالباً يكون ذلك بسن متقدمة فاستئصال الرحم مصحوباً بالمبيضين لا يؤثر على حياتها بعد ذلك. وجود خلل وظيفى فى المبيضين والرحم فى سن متقدمة يستوجب استئصال الرحم والمبيضين. وقد تطورت عمليات استئصال الرحم فهناك: استئصال الرحم عن طريق البطن وباستخدام الخيوط الجراحية المتقدمة ووسائل التجميل، أصبحت لا تنتج عن العملية جروح كبيرة ويمكنها إخفاؤها باستخدام وسائل تجميل الجروح.استئصال الرحم المهبلى، وتلك وسيلة ممتازة وغير مصحوبة بأى آلام بعد العملية وهى مناسبة للمرضى الذين يعانون من السمنة والسكر وصعوبة التئام الجروح، ولكنها عمليات ذات مهارة خاصة وتحتاج لقدرات جراحية متميزة وكذلك فى زيادة التكلفة للعملية. ومن ذلك يتضح أن هناك الكثير من الأسباب التى تستدعى استئصال الرحم، وعمليات استئصال الرحم قد تطورت جداً وأصبحت قليلة المضاعفات، عظيمة الفائدة وأنه لا يوجد تأثير يذكر على الأنوثة عند استئصال الرحم وترك المبيضين لا يؤثر على صحة وأنوثة السيدة؛ لأنه فى هذه الفترة قد انتهت طبيعياً وظيفة المبيضين. أ. د حاتم الجمل أستاذ أمراض النساء والتوليد والعقم بطب عين شمس

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - استئصال الرحم لا يؤثر على الأنوثة   مصر اليوم - استئصال الرحم لا يؤثر على الأنوثة



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 00:34 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تحاليل أوروبية وسعودية تنفي عدم صلاحية ماء زمزم للشرب

GMT 23:11 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جولة تفقدية لمستشفى الكلى والمسالك في جامعة المنيا

GMT 22:13 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طب المنوفية تطلق حملة للاكتشاف المبكر لأوارم سرطان الثدي

GMT 14:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شمال سيناء خالية من مرض الإنفلونزا الأوروبية

GMT 00:22 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

اعتماد وحدات صحية للعمل في طب الأسرة في المنيا

GMT 23:56 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

بني سويف تبحث الخبرات الصينية في انشاء مصنع للأدوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon