مصر اليوم - الضحك يعالج الضغوط والاضطرابات النفسية

الضحك يعالج الضغوط والاضطرابات النفسية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الضحك يعالج الضغوط والاضطرابات النفسية

لندن ـ وكالات

نشرت مجلة طبية في بريطانيا دراسة حديثة عن استخدام الضحك كعلاج نفسي لعلاج الضغوط والاضطرابات النفسية. وأكدت دراسات نفسية حديثة أن الضحك وسيلة للتخلص من الصداع وآلام الظهر، وسوء الهضم، والإجهاد، واضطرابات ضربات القلب، كما أنه بديل للعقاقير المهدئة. وثبت أن المشاعر الإنسانية عدوى تنتقل بين الناس ومن حولهم ويتأثرون بها، والعبوس الزائد يؤثر سلبياً على الفرد ومن حوله، وبالتالي الابتسام والضحك ينشر الإحساس بالراحة والسعادة بين من نتعامل معهم. ويمتد تأثير الضحك على الفرد وحالته ليشمل وظائف الجسم الداخلية، حيث يساعد على زيادة الأكسجين الذي يصل إلى الرئتين، وينشط الدورة الدموية، ويساعد على دفع الدم في الشرايين، فيتولد إحساس بدفء الأطراف، وربما كان هذا هو السبب في احمرار الوجه حين نضحك من قلوبنا، كما تضفي بريقاً بالعين، حيث أكدت الدراسات أن مفعول الابتسامة إن كانت صادقة يختلف ظاهرياً وجوهرياُ. وما يتضح جلياً في الأعوام الأخيرة أن الإنسان أصبح يضحك بنسبة أقل عن الأعوام السابقة ، ويبدو أن هذا سر الأمراض النفسية الهائلة والتي تؤثر على الحياة الاجتماعية والكفاءات الحياتية بأكملها. و يفسر عالم النفس  "فرويد" أن الضحك  مثل اللهو ، يقوم على مبدأ اللذة والإنسان بصفة عامة يميل إلى ما يعطيه شعور اللذة وتجنب الألم، وبهذا يتضمن الضحك إنكاراً للواقع وتحرراً منه، وهو في ذلك يشبه الأحلام وبعض الحالات النفسية من حيث حدوثه على مستوى اللاشعور أو العقل الباطن، إلا أن الفارق  واضحاً بين الضحك وبين تلك الحالات، فنجد الضحك وسيلة صحية للتهرب وقتياً من هموم الحياة المعتادة، و استجابة صحية للتخلص من ضغوط الواقع الخارجي تحت ضبط الإرادة.  و ربط بعض العلماء النفسيين بين الضحك والعدوان بعد ملاحظة الكثيرين يضحكون أحياناً للمصائب والمواقف التي يتورط فيها الآخرون، وأحياناً يستخدم لمجاملة الآخرين، ومواقف مرضية نجد رد الفعل بالضحك نتيجة لبعض الاضطراب النفسي المؤقت مثل الضحك الهستيري، ونوبات الضحك البديلة للتشنج والتي لا تكون خلالها سيطرة العقل كاملة علي السلوك. وأنعم الله علينا بــ " الضحك " كدواء يمنع الحزن واليأس ، ويزيح الآلام النفسية ،ويستخدمه بعض الأطباء النفسيين كعلاج نفسي وتمرين رياضي في نفس الوقت ،ففي الطب النفسي  تقسم الوظائف العقلية إلى الوجدان المتمثل في العواطف، والإدراك المتمثل في التفكير، والنزوع المتمثل في السلوك ، و حين نضحك نمارس نشاطاً يتعلق بكل هذه الجوانب الثلاثة، أي أن الضحك هو عملية عقلية، فمثلاً إذا تعرض لموقف فيه دعابة فإنه يحس بالسرور ينبعث في نفسه حين يفهم ما يعنيه الموقف ويدركه ثم يكون التعبير عن ذلك بالضحك تلقائياً. وأشارت دراسات علمية بأن الأشخاص المتمتعون بالحس الفكاهي هم الأقل عرضة للإصابة بالأمراض النفسية ،ولذا فالضحك خير علاج ، و هو بصمة كل إنسان لمن حوله ، فامنح نفسك جواً هادئاً مشعاً بالتفاؤل بمجرد ابتسامة بسيطة تمنحها للآخرين ولنفسك أيضاً.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الضحك يعالج الضغوط والاضطرابات النفسية   مصر اليوم - الضحك يعالج الضغوط والاضطرابات النفسية



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 06:23 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

ندوة "نحو حياة ومناعة أفضل" بمناسبة اليوم العالمي للإعاقة

GMT 02:41 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طب بنها ينظِّم ندوة بعنوان "الجديد في التجميل والليزر"

GMT 23:35 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تدريب الأطباء والتمريض على مكافحة العدوى في الفيوم

GMT 21:13 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق أعمال مؤتمر قسم الأمراض الصدرية في كلية الطب

GMT 07:21 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النيابة تستدعي منى مينا للتحقيق في تصريحاتها حول "السرنجات"

GMT 21:41 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

لجنة الصحّة النيابيّة تُطالب بزيادة موازنة مستشفيات الأورام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon