مصر اليوم - حمل الرضع معتدلين يساعد في نموهم

حمل الرضع معتدلين يساعد في نموهم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حمل الرضع معتدلين يساعد في نموهم

لندن ـ وكالات

يزعم كتاب جديد يقول مؤلفه إنه يتعين على الآباء حمل أطفالهم الرضع في وضع معتدل بدلا من دفعهم في عرباتهم لأن هذا يساعد في نموهم.وقال جاريد دياموند، وهو عالم حائز على جائزة بوليتزر التي تقدمها سنويا جامعة كولومبيا الأميركية بمجالات الخدمة العامة والصحافة والآداب والموسيقى، إن بإمكان الأطفال أن يستفيدوا من الطرق الأساسية لكيفية تربية الأطفال التي تم تجاهلها بالغرب، لكنها ما زالت مستخدمة بالمجتمعات الأكثر تقليدية حول العالم.فعلى سبيل المثال الشعوب البدائية بالغابات الأفريقية المطيرة يستخدمون مجموعة من السلوكيات التي تطورت على مدى مئات الآلاف من سنين التاريخ البشري، لكنها أصبحت مؤخرا غير عصرية بالعالم الحديث.ويبرهن الأستاذ دياموند بكتابه الجديد المعنون "العالم حتى الأمس" أن إعادة تبني وسائل تربية الأطفال التقليدية يمكن أن تساعد في تنشئة أطفال بهم طبائع جيدة مثل الثقة والفضول.وقال "سيكون من المستحيل أو غير القانوني أو اللا أخلاقي إجراء تجارب دقيقة ومراقبة على أطفال الغرب لاختبار نتائج طرق تربية الأطفال المختلفة. لكن مجموعة كبيرة من الطرق المختلفة قد اختبرت بالفعل في الواقع من خلال تجارب طبيعية: إذ أن مجتمعات مختلفة كانت تربي أطفالها بطريقة مختلفة منذ فترة طويلة والنتائج ماثلة أمامنا".وأضاف دياموند "حمل الرضيع معتدلا ووجهه للأمام قد يؤدي إلى طفل أكثر ثقة بنفسه".يُذكر أن دياموند قضى خمسين عاما عاكفا على دراسة المجتمعات التقليدية في غينيا الجديدة، والباحثين الغربيين الآخرين درسوا عن كثب مجموعات أخرى ومنها أقزام الغابات الأفريقية المطيرة وقبائل الكونغ جنوب صحراء كالاهاري وقبائل هنود البيراها بالبرازيل.وقال دياموند "لقد أذهلنا مدى الأمان العاطفي والثقة بالنفس والفضول والاستقلالية لشعوب تلك المجتمعات الصغيرة، ليس فقط كبالغين ولكن كأطفال أيضا. ومن المؤكد أن هذا نتيجة طريقة تنشئة الأطفال. وأعتقد أننا نستطيع تبني تلك الميزات الرائعة في تربية أطفالنا بمحاكاة بعض ممارسات تنشئة أطفال الصيادين البدو الرُحل".واستطرد بأن أساليب مثل تهدئة الطفل الباكي بسرعة والسماح له بالنوم مع والديه، وأن يكون هناك اتصال بدني بالأطفال وحملهم معتدلين ووجوههم للأمام يمكن أن يساعد في نموهم.ومضى دياموند "هناك الكثير من الأدلة السردية التي تشير إلى أن مثل هذه الأساليب يمكن أن تنفع أيضا مع أطفالنا. ونحن كبشر عشنا كصيادين رحل لمئات الآلاف من السنين. ونستطيع نحن المعاصرين أن نستفيد من دروس الماضي التي ما زالت قائمة من زمن بعيد. وأرى أن الوقت قد حان لدراسة بعض هذه الأساليب بجدية مرة أخرى"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حمل الرضع معتدلين يساعد في نموهم   مصر اليوم - حمل الرضع معتدلين يساعد في نموهم



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon