مصر اليوم - البريد الإلكتروني يشجع المرضى على البوح قبل وفاتهم

البريد الإلكتروني يشجع المرضى على البوح قبل وفاتهم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - البريد الإلكتروني يشجع المرضى على البوح قبل وفاتهم

واشنطن ـ وكالات

أظهرت نتائج دراسة أمريكية، أن تنبيهات بالبريد الإلكتروني ربما تشجع أطباء علاج مرضى السرطان على الحديث إلى مرضاهم الميؤوس من شفائهم بشأن رغباتهم قبل الوفاة وتسجيل تلك الرغبات في سجلاتهم الطبية.وقال باحثون في تقرير نشر في دورية العلاج الإكلينيكي أن أطباء الأورام الذين يجري تذكيرهم كل مرة بأن أحد مرضاهم بدأ في تلقي العلاج الكيماوي، هم على الأرجح الذين يلتفتون إلى رغبات مرضاهم قبل أن تتفاقم شدة المرض.وقالت جينيفر تيميل قائدة الدراسة التي أجريت في مركز علاج السرطان بمستشفى ماساتشوسيتس العام في بوسطن "إذا انتهى عمر المريض إثر حالة طبية طارئة قبل أن تتضح رغباته الطبية فإنه يصبح دائما موقفا صعبا بالنسبة للأطباء والأسرة على حد سواء".وأضافت أن "الأطباء يميلون عادة لانتظار أن تسوء حالة مرضاهم للغاية قبل أن يطرحوا عليهم فكرة البوح برغباتهم قبل الوفاة، بالرغم من أن الجميع يعتقدون أنه يحبذ أن تجري هذه المناقشات عندما يكون المرضى في حالة أقل تردياً".وأجرت تيميل وزملاؤها مسحاً شمل أطباء وممرضات بخصوص مخاطبة مرضى السرطان قبل الوفاة من المصابين بحالات ميؤوس من شفائها بما في ذلك الإبلاغ عن الكيفية التي يود من خلالها من يقدمون الرعاية الصحية أن يطلب منهم إجراء مثل هذا الحديث.ثم صمم الباحثون واختبروا نظاما بالبريد الإلكتروني يذكر الأطباء عندما يلتقون مع مرضى يأتون لبدء جلسات العلاج الكيماوي ليفاتحوهم في البوح برغباتهم. شملت الدراسة 100 شخص من المصابين بحالات متقدمة من سرطان الرئة. وبعد عام من بدء التنبيهات بالبريد الإلكتروني عبر ما يزيد قليلا على ثلث المرضى عن رغبات تم توثيقها في سجلاتهم الصحية الإلكترونية. وقال الباحثون إنه بالمقارنة فإنه خلال الفترة التي سبقت التنبيه كتب أقل من 15 في المئة من الأشخاص الذين تم تشخيص حالاتهم على إنها إصابة بسرطان الرئة من الميؤوس من شفائهم رغباتهم قبل دخول المستشفى.وخلال هذه الفترات الزمنية فإن معظم المرضى الذين تم تسجيل رغباتهم تم إدراج أسمائهم في خانة عدم استخدام وسائل الإنعاش بما يعني أنهم لا يريدون من الأطباء اتخاذ إجراءات عنيفة لإبقائهم على قيد الحياة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - البريد الإلكتروني يشجع المرضى على البوح قبل وفاتهم   مصر اليوم - البريد الإلكتروني يشجع المرضى على البوح قبل وفاتهم



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon