مصر اليوم - مرض التهاب الشُعب الهوائية المزمن وعلاجه

مرض "التهاب الشُعب الهوائية المزمن" وعلاجه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مرض التهاب الشُعب الهوائية المزمن وعلاجه

برلين ـ وكالات

زداد الإصابة بمرض انسداد الشعب الهوائية وخاصة في البلاد الصناعية ، مايعني أن هذا المرض سيكون من أهم أسباب الوفاة في العالم بحلول عام 2020 حسب بعض المتخصصين الذين يؤكدون على أن كيفية العلاج ونجاحه مرتبط بتطور المرض."في البداية كنت أصعد الدرج بصعوبة بالغة، بعدها تدهورت صحتي كثيرا وأصبحت أعاني من ضيق في التنفس يعيقني عن القيام بأي حركة"، هكذا وصف الألماني فريدريش تسونفت معاناته، قبل أن يكتشف بأنه مصاب بمرض التهاب الشعب الهوائية المزمن. يكون تنفس المصاب بهذا المرض سطحيا، مايمنع حصول الرئتين والقلب على الهواء الكافي. وفي حال تفاقم المرض يصبح المريض بحاجة ماسة إلى استخدام جهاز للإنعاش يساعده على التنفس.وتشهد نسبة الإصابة بهذا المرض ارتفاعا ملحوظا وخاصة لدى سكان البلاد الصناعية إذ تقدر نسبة الإصابة به حوالي 10 بالمئة، مادفع البروفسور كلاوس إف رابه أخصائي أمراض الرئة للتحذير من هذا المرض بقوله " حتى عام 2020 من المتوقع أن تزداد نسب الوفيات في العالم بشكل كبير بسبب الإصابة بمرض التهاب الشعب الهوائية المزمن، وسيصبح هذا المرض من أهم أسباب الوفاة في العالم وهو أمر مخيف".وفي حديثه مع DW يؤكد الدكتور باسم "أبو لبدة" أخصائي أنف أذن حنجرة أن "المدخنين هم أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالتهاب الشعب الهوائية المزمن، إضافة إلى عمال البناء لاستنشاقهم الغبار بشكل مستمر وعمال المناجم أيضا".أما أسباب الإصابة بهذا المرض فهي مختلفة حسبما يشرح الدكتور "أبو لبدة" "ينتج هذا المرض عن التهابات مزمنة في الرئة سواءا كانت تحسسية أم فيروسية أم بكتيرية وفي بعض الحالات قد تكون وراثية".تؤدي الالتهابات الرئوية المزمنة إلى إتلاف جدران الحويصلات الهوائية الدقيقة في الرئة حيث يتم تبادل الهواء عندما تكون الرئة سليمة. مايتسبب في نشوء فقاعات كبيرة تلتقط الهواء ولا تسمح إلا بخروج القليل منه فتنتفخ الرئة حسبما يشرح البروفسور كلاوس إف رابه أخصائي أمراض الرئة ويضيف موضحا " لدى انسداد الشعب الهوائية تستبدل الفقاعات الهوائية الصغيرة التي تنقل الأكسجين بفقاعات أكبر مايؤدي إلى تقلص المساحة الكلية المتاحة لتبادل الغازات".وتعد معالجة هذا المرض ممكنة عندما يكون في مراحله الأولى، ويصبح مستحيلا في حال تفاقمه، حينها يقتصر العلاج على التقليل من حدة الأعراض والمعاناة التي يتعرض لها الجسد ومنع تدهور حالة المريض، حسبما يشرح رالف ايبرهارت أخصائي أمراض الرئة في مشفى توراكس في مدينة هايدلبرغ " لا يمكننا معالجة الرئة التي تتلف بسبب التهاب الشعب الهوائية المزمن فالأدوية تصبح عديمة الفعالية، لذا نسعى إلى تحسين ظروف حياة المرضى من خلال عمليات تنظيرية".أما الاجراءات العلاجية لهذا المرض المزمن فتسمح بدخول الهواء بشكل أكبر لرئتي المريض لتخفيف انتفاخ الرئة. وتختلف الاجراءات باختلاف موقع تضخم الرئة وشدته.ومن بين هذه الاجراءات العلاجية زرع صمام في القسم المصاب من الرئة. واستخدام هذه الطريقة لا يكون إلا في حالات التضخم الذي يصيب أجزاءا محددة من الرئة كحالة فريدريش الذي يعاني من تضخم في الجزء العلوي من الرئة حسبما تؤكد الدكتورة مايكة أولغيس أخصائية أمراض الرئة وتضيف قائلة "للقيام بهذه العملية يجب ألا يكون المريض مصابا بمرض التصلب العصبي في القنوات التي تربط الشعب السليمة والمصابة".يوضع الصمام على المنطقة المنتفخة في الرئة، ويقوم الصمام بمنع دخول الهواء أثناء التنفس مايسمح للشعب الهوائية المسدودة بالتخلص من الهواء المتجمع، ولتحصل بذلك الأجزاء السليمة من الرئتين على كمية أكبر من الهواء مايحسن من حالة المريض.ما الطريقة الثانية في العلاج فتكون بالاستنشاق وتستخدم هذه الطريقة في حالة التضخم الحاد في الشعب الهوائية حسبما يشرح رالف ايبرهارت "طريقة العلاج هذه مخصصة فقط لأولئك الذين يكون التضخم لديهم غير محصور بين الجزء العلوي أو السفلي من الرئة".العلاج بالاستنشاق هي إحدى الطرق المستخدمة للتقليل من حدة الأعراض والمعاناة التي يتعرض لها المريضتتم المعالجة بإيصال كمية محددة من البخار المائي إلى الرئة بحرارة 70 درجة مئوية ، ويؤدي إيصال هذه الجرعة من البخار إلى تقليص حجم الجزء المصاب من الرئة لتحصل الأحزاء السليمة من الرئة على مساحات أكبر لدى التنفس. وتؤكد ايركا باشنغر التي خضعت للعلاج بهذه الطريقة أنها لم تعد بحاجة إلى جهاز للإنعاش ، إذ أثبتت الفحوصات أن حجم رئتيها تضاعف وتعبر عن فرحتها بالنتائج التي حصلت عليها بالقول "لم أعد بحاجة إلى جهاز إنعاش وأستطيع التنقل كيفما أشاء وهذا رائع جدا" .ليس العلاج وحده كافيا للتقليل من حدة الأعراض التي يعاني منها المصابون بهذا المرض، إذ يرى الدكتور "أبو لبدة" أن اتباع نشاطات بدنية كالركض أو التجول في مناطق يكون فيها الهواء نقيا من شأنه أن يساعد في العلاج مؤكدا على أن "الإقلاع عن التدخين هو شرط أساسي للعلاج".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مرض التهاب الشُعب الهوائية المزمن وعلاجه   مصر اليوم - مرض التهاب الشُعب الهوائية المزمن وعلاجه



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 03:52 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

إجراء عملية استئصال ورم خبيث من البنكرياس في شبرا

GMT 00:59 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

التدخين بكثافة يؤثر بشكل كبير على الخصوبة عند الرجال

GMT 22:31 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

كثرة الجلوس طويلاً في العمل يؤذي "العمود الفقري"

GMT 21:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

والدة الطفلة المعجزة تؤكد تحسن صحة إبنتها

GMT 16:46 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دعم مستشفى مطروح العام بأحدث أجهزة الرنين المغناطيسي

GMT 16:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

محمود هيبة يتقدم بطلب لوزير الصحة لإنشاء وحدة صحية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon