مصر اليوم - الصحة التونسية ترفض استقالة مئات الأطباء

"الصحة" التونسية ترفض استقالة مئات الأطباء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الصحة التونسية ترفض استقالة مئات الأطباء

تونس ـ أزهار الجربوعي

أعلن مسؤول في وزارة الصحة التونسية، أنَّه تم رفض المئات من الإستقالات في صفوف الأطباء الذين تذمروا من مواصلة إستهدافهم والإعتداء عليهم إلى جانب ظروف العمل "السيئة "التي تعاني منها المستشفيات التونسية، كما أكد أن وزارة الصحة بصدد متابعة ومراقبة مرض "التهاب الكبد"من خلال هياكلها المختصة. وأشار المدير العام بوزارة الصحة التونسية الدكتور نبيل بن صالح ، إلى أن وزارة الصحة أطلقت "صيحة فزع" من أجل إعادة الثقة إلى المستشفيات العمومية والإطار الطبي المباشر بها بعد أن قدم المئات من الأطباء إستقالتهم جراء الضغوط الكبيرة المسلطة عليهم والعنف الذي يتعرضون له، إلى جانب ظروف العمل الصعبة التي تعاني منها المؤسسات الصحية التونسية على غرار الإكتظاظ الكبير الذي تشهده. وأكد المسؤول التونسي أن وزير الصحة عبد اللطيف المكي رفض هذه الاستقالات وهو يسعى إلى إيجاد حلول سريعة وجدية للتصدي لكل الاعتداءات التي يتعرض لها الاطار الطبي والشبه الطبي . كما أوضح أن بعض الاعتداءات التي تعرض لها أطباء أثناء عملهم قد أدت إلى حصول إصابات متعددة ومتفاوتة الخطورة لعدد منهم ، في حين تم تسجيل حالة خطيرة لأحد الأطباء جعلته يقيم تحت العناية المركزة لأيام. وفي سياق متصل، أكد كاتب عام النقابة الأساسية للصحة في مستشفى الحنشة التابع لمحافظة صفاقس جنوب البلاد، أن طبييًا وممرضًا تعرضا مساء الثلاثاء إلى التعنيف والضرب من قبل عدد من المواطنين في قسم الطواريء في المؤسسة الاستشفائية المذكورة.وعلى خلفية هذا الاعتداء تعطلت الخدمات الصحية بمستشفى الحنشة بعد تنظيم الأطباء والممرضين لوقفة احتجاجية. وتشكو المستشفيات التونسية وخاصة أقسام الطواريء، من حالات فوضى وازدحام وسوء تنظيم، ومن أحد عوامل هذا الإكتظاظ ضعف البنية التحتية في مجال الصحة التي تعد ضحية السياسة الفاشلة للنظام السابق في التنمية، إذ تتركز أغلب الكفاءات الطبية بالعاصمة وبعض المدن الساحلية الكبرى على غرار صفاقس وسوسة، في حين تغيب في بقية المدن وخاصة الداخلية والغربية منها، ويؤدي نقل بعض الحالات الخطيرة إلى مستشفيات العاصمة وسوسة وصفاقس إلى التسبب في حالات الوفاة في كثير من الأحيان بسبب طول المسافة والإهمال الطبي وغياب التجهيزات الضرورية في اغلب المستشفيات ومراكز الصحة الداخلية. على صعيد آخر، شدد المدير العام في وزارة الصحة التونسية نبيل بن صالح، على أن الوزارة بصدد متابعة مرض "التهاب الكبد" عبر هياكلها المختصة والمتمثلة في المرصد الوطني للأمراض وإدارة الصحة الأساسية. ويذكر أن أغلب حالات الإصابة بمرض التهاب الكبد الفيروسي «ب» و «ج» في تونس التي يناهز عددها 700 ألف، تتمركز جنوب البلاد ، ويعود ذلك إلى عادات وتقاليد هذه المنطقة التي تشهد انتشار ظاهرة الوشم، ويبلغ عدد الوفيات بهذا الفيروس المسبب لمرض السرطان 3500 حالة سنويًا في تونس. من جهة أخرى، وقعت وزارة الصحة التونسية وشركة بريتش غاز تونس على اتفاقيتي إحداث مشاريع صحية وتربوية سيتم من خلالها إعادة تأهيل وبناء مركز الصحة بمنطقة نقطة باعتمادات قيمتها 700 ألف دولار، إلى جانب تحسين البنية التحتية لخمسة مدارس في منطقة قرقور بتكلفة 100 ألف دولار. وحضر حفل توقيع الاتفاقيتين وزير الصحة التونسي عبد اللطيف المكي والرئيس المدير العام لشركة "بريتش غاز" مايكل رايس إلى جانب محافظ صفاقس ومندوبية الصحة والتعليم .كما أعلن وزير الصحة التونسي أن انطلاق هذه المشاريع سيكون في غضون الأسابيع المقبلة أي المدة الضرورية لإستكمال دراسة الجوانب المالية والقانونية. إلى ذلك، نظَّم عدد من أصحاب المصحات التونسية الخاصة وقفة احتجاجية أمام السفارة الليبية في العاصمة لمطالبة الحكومة الليبية بتسديد بقية الديون المتراكمة عليها، حيث تم علاج وإقامة عدد من جرحى الثورة الليبية في هذه المصحات. وذكر مسؤول تونسي أن قيمة المستحقات المتراكمة على السلطات الليبية ، تبلغ 40 مليون دولار من مجموع 70 مليون دولار لصالح 32 مصحة خاصة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الصحة التونسية ترفض استقالة مئات الأطباء   مصر اليوم - الصحة التونسية ترفض استقالة مئات الأطباء



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon