مصر اليوم - استمرار صناعة الدواء في أيدي الدولة يجنبها الاحتكار

استمرار صناعة الدواء في أيدي الدولة يجنبها الاحتكار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - استمرار صناعة الدواء في أيدي الدولة يجنبها الاحتكار

القاهرة - أ ش أ

أكد الدكتور حامد محمد الدالي مقرر قضية الأمن الدوائي الاثنين بمجلس الشورى على ضرورة ألا يكون الدواء محل إحتكار لأحد بل يظل في أيدي الدولة كدواء فعال آمن بسعر مناسب وبشكل يكفي للاستهلاك. جاء ذلك خلال مناقشة الجلسة العامة للمجلس برئاسة الدكتور أحمد فهمي رئيس المجلس التقرير المبدئي للجنة الصحة والسكان بشأن قضية الأمن الدوائي. وأشار إلى أن عدد الشركات المتعاملة في الدواء في مصر أكثر من 100 شركة بعضها شركات قطاع أعمال تابعة لوزارة الاستثمار وبعضها شركات خاصة تابع لغرفة صناعة الدواء وبعضها شركات متعددة الجنسيات. وقال الدالي إن عدم وجود مظلة تجمع شتات هذا القطاع تسبب في إنهياره لافتا إلى أن مساهمة القطاع العام في السوق المحلي كان 80 % والآن إنخفضت هذه النسبة إلى 10% رغم أن هذا القطاع ساند القوات المسلحة والمجتمع في الحروب التي خاضتها مصر. وأوضح أن عدد شركات قطاع الأعمال العام يصل إلى 12 شركة تساهم فيها الدولة بما بين 60 و 100% كانت تنتج 1300 صنف تغطي معظم المجموعات الدوائية منها مثلا 63 مستحضرا سعرها أقل من جنية واحد و700 مستحضر سعرها بين 1 و 5 جنيهات وفي الجملة فإن متوسط سعر المستحضر في هذه الشركات هو 4 جنيهات وهى أسعار قديمة بينما هذا المتوسط في الشركات الخاصة 9 جنيهات ومتوسط سعر المستحضر في الشركات متعددة الجنسيات 17 جنيها والسر في هذا التفاوت أن الأمر بالنسبة لشركات قطاع الأعمال العام هو مراعاة البعد الاجتماعي مع استمرار إنتاج الدواء. وبين أن من معوقات عمل شركات هذا القطاع كثيرة منها عدم حصولها على مستحقاتها المحلية والتي تصل إلى 600 مليون جنيه ومن العراق مثلا 3 ملايين و600 ألف دولار ومن المعوقات أيضا الاعتماد على إستيراد المواد الخام بنسبة 80 % وغياب تمويل البحوث والتطوير وتدني إنتاجية العامل وانعدام الرقابة. وفي استعراضه للاقتراحات والتوصيات بشأن معالجة مشكلات قطاع الدواء في مصر، قال النائب إن التقرير أشار إلى إنشاء الهيئة المصرية للأدوية تندرج تحتها كافة الجهات العاملة في مجال الأدوية ووضع أسس للحفاظ على سلامة المستحضرات أسس للتسجيل الدوائي وضوابط للأدوية المخدرة. وتضمنت التوصيات إعادة تفعيل مركز التخطيط الدوائي وإنشاء مركز معلومات دوائي يتضمن قاعدة بيانات لقائمة الأدوية الموجودة وإستحداث جهاز لرصد كل ما يحدث في سوق الدواء وإقامة مؤتمر لكل الجهات الخاصة بالدواء وضبط سوق الدواء وتجريم إحتكار الأدوية وتشجيع البدائل المحلية للأدوية المستوردة وتوعية المواطنين بجودة هذه الأدوية المحلية. ودعا التقرير إلى إصدار كتيب بشأن تسجيل الأدوية وتسعيرها وتنويع المصادر الخاصة بالخامات الدوائية وإنشاء شركات مشتركة مع دول كالهند لتخفيض الاعتماد على الشركات الأمريكية وغيرها وتحديث الأسطول البحري وإستجلاب أسطول بري لخدمة نقل الأدوية. وفي سياق الرد على ما تضمنه التقرير، أشارت الدكتورة فاتن عبد العزيز مساعد وزير الصحة لشئون الصيدلة إلى أن الهيئات الرقابية لاتدخر جهدا في دعم شركات قطاع الأعمال العام بما ينعكس على توفير المستحضر وأنه تم إتخاذ عدة إجراءات لتسهيل إجراءات التسجيل والتفتيش على المصانع. وقالت إنه تم تخفيف بعض الأعباء المالية على الشركات الخاسرة بالمقارنة بالتكلفة الحقيقية للمستحضرات. وأوضحت أنه اللجنة الفنية المختصة بدراسة الأصناف الدوائية دعت إلى وضع نظام للتسجيل السريع على الأدوية التي بها نقص أو تلك المنقذة للحياة وحصر المستحضرات التي لها مثيل واحد أو أكثر أو تلك التي لا مثيل لها كما أن الشركات التي تقوم بإعادة التسجيل كل 10 سنوات لا تقوم بنفس الإجراءات الخاصة بالتسجيل لأول مرة تسهيلا على الشركات. وقال الدكتور عبد الغفار صالحين رئيس لجنة الصحة والسكان بالمجلس إن أسعار الأدوية التي ينتجها القطاع العام كانت في متناول المصريين لكن المنافسة الشرسة أدت إلى صعوبة عملها في ظل قيادات غير مؤهلة في شركات القطاع فضلا عن معاملة شركات ذلك القطاع بصورة متعنتة. وأضاف أن القدرة التسويقية لتلك الشركات متعثرة ورغم نمو القطاع الدوائي عموما بنسبة 14% في السنة التي تلت الثورة مباشرة برغم مصاعب تلك السنة لكن قطاع الأعمال الدوائي نما بما بين 4 و 5 % فقط لافتا إلى عدم التخطيط الجيد في هذا القطاع رغم أنه يشكل أمنا قوميا حقيقيا. من جانبه، قال الدكتور خيري عبد الدايم نقيب الأطباء إن مأساة شركات الأدوية ترتبط بتدني وفساد الإدارة إلى جانب تدني التمويل واقترح نقل تبعية شركات قطاع الأعمال العام من وزارة الاستثمار إلى وزارة الصحة باعتبار أن عملها جزء لايتجزأ من عمل وزارة الصحة. وأشار إلى أن أسرع الحلول بالنسبة للتمويل هو أن تدفع الدولة متأخراتها لهذه الشركات والتي تصل إلى 600 مليون جنيه مشيرا إلى أن هناك فارقا بين السعر الاقتصادي للدواء "المرتبط بربحية الشركات" وبين السعر الاجتماعي" المرتبط بمراعاة قدرة المواطن على الشراء" له وأنه حين تم رفع السعر الاجتماعي ثار المواطنون "هناك 20 % من المصريين على الأقل معدومي الدخل". وأكد على ضرورة الفصل الكامل بين إدارة الشركات اقتصاديا وبين إدارة العلاج عن تفعيل قانون التأمين الاجتماعي الجديد لتستفيد منه الطبقات الدنيا بالذات من الشعب مشيرا إلى أن بعض الدول تشترط عدم زيادة السعر عن سعره في بلد الإنتاج ولكي نحل هذه المشكلة يمكن إنشاء شركة في الخليج مثلا تحت اسم شركة مصرية ويصبح الدواء خليجيا حتى تعفى الشركة من أن يكون سعر الدواء كسعره في مصر. بدوره، أشار النائب مجدي عبد السلام حسن إلى إختفاء بعض الأصناف من سوق الدواء وأن بعض الشركات تسعى للي ذراع الحكومة بعدم إنتاج بعض الأدوية رغم تحقيقها لأرباح بنسبة 30 % و40 % على حساب المواطن البسيط وينبغي أن تتصدى وزارة الصحة لهذه الشركات بقرارات حاسمة كما نادى بقائمة سوداء تضعها تضعها الوزارة بهذه الشركات وفرض عقوبات واضحة عليها. واشتكى النائب أحمد يوسف حسان من أن هناك درجات متفاوتة في الجودة من الأدوية المطروحة في الأسواق لكن ممثل وزارة الصحة أكد أنه كان قد تم سحب عينات عشوائية من الصيدليات من الأدوية المحلية وفحصت في فرنسا وتبين أنها جيدة تماما مؤكدا أنه لا داعي لإثارة مشاعر المصريين. وأضاف الدكتور أحمد فهمي رئيس مجلس الشورى, بحكم تخصصه في مجال الصيدلة، قائلا " كنت لمدة 10 سنوات في اللجنة الفنية العليا لتسجيل الدواء وأؤكد على ما ذكره ممثل وزارة الصحة وأنه للمواطن أن يطمئن أن دواءه في أيد أمينة". وقال النائب عبد الحليم الجمال، إن الفقراء في هذا الوطن لايجدون الدواء الذي يواجهون به أمراضا خطيرة تفترسهم وأن لافتة العلاج المجاني وهمية وأقترح تخصيص ما تدفعه الشركات الدوائية من ضرائب لدعم سعر الدواء في ظل منظومة دعم السلع الأساسية للمواطن والتي خصصت لها الدولة نحو 154 مليار جنيه.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - استمرار صناعة الدواء في أيدي الدولة يجنبها الاحتكار   مصر اليوم - استمرار صناعة الدواء في أيدي الدولة يجنبها الاحتكار



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon