مصر اليوم - علماء أميركيون يكتشفون شبكة معقدة من الوصلات في الدماغ البشري

علماء أميركيون يكتشفون شبكة معقدة من الوصلات في الدماغ البشري

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - علماء أميركيون يكتشفون شبكة معقدة من الوصلات في الدماغ البشري

واشنطن ـ وكالات

يعتزم العلماء الإفراج عن أول حزمة بيانات تخص مشروعا تم تصميمه لرسم أول خريطة للدماغ البشري. ويمكن أن يقدم هذا المشروع المساعدة على فهم السبب الذي يجعل بعض الناس لديهم ميول فطرية علمية أو موسيقية أو فنية. وعرضت بعض الصور الأولية في اجتماع المؤسسة الأمريكية للتقدم العلمي الذي عقد في بوسطن. فهمت كيف يستطيع الباحثون تطوير تقنيات جديدة لتصوير الدماغ البشري للمشروع من خلال إجراء مسح على دماغي. حيث يحاول الأطباء بمستشفى ماساتشوستس العام الوصول الى أقصى حدود التصوير المخي من خلال جهاز مسح تمت صناعته لهذا الغرض، وهو واحد من أقوى أجهزة التصوير المسحي في العالم.عندما دعاني الباحثون لإجراء تجربة لتصوير عقلي، اكتشفت أن هذا الجهاز يحتاج في تشغيله إلى طاقة كهربائية تبلغ 22 ميغاوات، وهي طاقة تكفي لتشغيل غواصة نووية.سئلت في البداية عما إذا كنت أرغب في أداء مهمة لعشر دقائق، أو أن أقوم بمهمة تستغرق 45 دقيقة ستكون نتيجتها واحدة من أكثر الصور المقطعية للدماغ تقديما للبيانات، وهو الإجراء الذي لم يحدث سوى خمسين مرة فقط، وقبلت أداء المهمة الثانية.كانت تجربة ممتعة بالقرب من الماسح المغناطيسي المزدوج العملاق، ومن خلال قوة وسرعة التغيير في الحقول المغناطيسية كان البحث جاريا عن قطيرات من الماء تسافر عبر الألياف العصبية الكبرى، ومن خلال تتبع تلك القطيرات، كان العلماء في الغرفة الملاصقة قادرين على تتبع الاتصالات الرئيسية في عقلي.كانت النتيجة صورة كمبيوترية ثلاثية الأبعاد تتضمن أهم المسارات في دماغي بالألوان الطبيعية، ومنحني فان ويدين وهو أحد الباحثين الرئيسيين جولة داخل رأسي.أراني الوصلات التي تمكنني من الرؤية والأخرى التي تمكنني من فهم الأحاديث، وكان هناك زوج من الأقواس يتحكمان بمشاعري، وحزمة تربط الجانب الأيمن بالأيسر في دماغي. واستخدم ويدين برنامجا كمبيوتريا تخيليا جعله قادرا على التحليق حول وداخل مسارات دماغي، ويمكنه أيضا من التقريب لرؤية التفاصيل المعقدة. كان ويدين وفريقه يأملون في فهم كيفية عمل العقل البشري ومالذي يحدث عندما يسير في مسار خاطئ.قال ويدين :"لدينا كل هذه المشكلات في الصحة العقلية، وأسلوبنا في فهمها والتعامل معها لم يتغير منذ مئة عام، فليس لدينا إمكانيات لتصوير الدماغ مثل مالدينا لتصوير القلب مثلا رغم أن هذه الإمكانيات يمكن ان تساعدنا على فهم مايحدث، ألن يكون رائعا إذا استطعنا الدخول إليه ومشاهدة هذه الأشياء ونصح الناس بخصوص مخاطرها، وكيف نستطيع مساعدتهم للتغلب على مشكلاتهم."ويقود مشروع أمريكي يدعى "هيومان كنيكتم بروجكت" (هتش سي بي)، أو "مشروع خريطة الوصلات العصبية البشرية" عمليات تطوير تكنولوجيا تصوير الدماغ البشري، وكما حدث مع مشروع الجينوم البشري من قبل، فإن بيانات عمليات المسح سيتم نشرها للعلماء على نطاق واسع، مع شريحة بيانات من بين 80 إلى 100 شخص وذلك في غضون أسابيع قليلة.و(هتش سي بي) هو مشروع يعمل لفترة خمس سنوات بواسطة المعاهد الصحية الوطنية، ويهدف هذا البرنامج الذي تبلغ قيمته الإجمالية 40 مليون دولار إلى رسم خريطة لنظام الوصلات العصبية البشرية من خلال تصوير عقول 1200 أمريكي.وسيقوم الباحثون أيضا بجمع البيانات الجينية والسلوكية في المشروع بهدف تكوين صورة كاملة لكل العوامل التي تؤثر على نفسية الإنسان، فالرسم البياني للوصلات العصبية في العقل لايشبه الوصلات الإلكترونية في الأجهزة التي يتم إصلاحها، ويعتقد أنه يتغير مع كل تجربة يمر بها الإنسان، وبالتالي تختلف الخريطة الخاصة بعقل كل شخص عن الآخر، حسب تغير الخبرات التي يسجلها العقل عمن يكون وماذا فعل.وبحسب الدكتور تيم بيهرنز من جامعة أوكسفورد فإن (هتش سي بي) سيكون جاهزا لاختبار فرضية أن العقول تختلف باختلاف الكونيكتوم أو خريطة الوصلات العصبية الخاصة بها، والذي قال في حديثه لبي بي سي :"من المحتمل أن نتعلم الكثير عن السلوك البشري." وأضاف :"بعض الوصلات بين الأجزاء المختلفة من الدماغ تختلف بين الناس بحسب الطبيعة الشخصية والقدرات، فهناك وصلة معروفة عند الأشخاص الذين يحبون المخاطرة تختلف عن أخرى لدى الأشخاص الذين يحبون اللعب بأمان. وبالتالي فإننا من خلال المسح الدماغي سنتمكن من التفرقة بين الأشخاص الذين يحبون السقوط الحر من السماء وبين الذين يفضلون مشاهدة التلفزيون بهدوء، إنها ستكون موردا مذهلا لمجتمع علماء الأعصاب لتساعدهم على فهم طريقة عمل الدماغ."ويرغب ستيف بترسن الذي يعمل بالمشروع في جامعة واشنطن في سانت لويس في تحديد أجزاء الدماغ التي تشكل قدراتنا على التفكير في المعلومات العلمية، والتركيز والاستمرار للمعلومات في ذاكرتنا، ويقول :"الشيء الرومانسي بالنسبة لي هو قدرتنا على الوصول إلى إنسانيتنا."

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - علماء أميركيون يكتشفون شبكة معقدة من الوصلات في الدماغ البشري   مصر اليوم - علماء أميركيون يكتشفون شبكة معقدة من الوصلات في الدماغ البشري



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon