مصر اليوم - الأمراض النفسية سببها المتغيرات الوراثية عينها في الدماغ

الأمراض النفسية سببها المتغيرات الوراثية عينها في الدماغ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأمراض النفسية سببها المتغيرات الوراثية عينها في الدماغ

واشنطن ـ يو.بي.آي

وجدت دراسة أميركية أن أمراض التوحد، واضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة، والاكتئاب الحاد، واضطراب ثنائي القطب، والانفصام، قد يكون سببها كلها المتغيرات الوراثية عينها في الدماغ. وقال جوردن سمولر، من مستشفى ماساشوستس الجامعي ببوسطن، والباحث الأساسي في الدراسة التي نشرت في دورية "ذا لانست" الطبية، اليوم الخميس، إن "هذه الدراسة تظهر، للمرة الأولى، وجود متغيرات وراثية معينة تؤثّر في مجموعة من الاضطرابات النفسية لدى الأطفال والراشدين التي كنا نعتقد أنها مختلفة سريرياً". وأضاف "كما عثرنا على تداخل كبير بين المكونات الوراثية لاضطرابات عديدة، لا سيما بين أمراض الانفصام والاضطراب ثنائي القطب والاكتئاب، وإلى تداخل اقل بين أمراض التوحد والانفصام والاضطراب ثنائي القطب". غير أنه أشار إلى أن الباحثين لا يزالون يجهلون طريقة تأثير هذه المتغيرات على الاضطرابات. وقال أن "هذه الدراسة هي الدليل الأول على أن مورثات معينة قد تزيد تعرض الأشخاص للإصابة بعدد من الأمراض"، مشيراً إلى "العمل المهم الذي ينتظرنا الآن هو معرفة طريقة حدوث ذلك". وبهدف العثور على هذه المتغيرات الوراثية المشتركة، قام سمولر وزملاؤه بتحليل معطيات تعود إلى 33 ألفاً و332 شخصاً كان يعاني كل واحد منهم من أحد هذه الاضطرابات المذكورة، وأخرى تعود إلى 27 ألفاً و888 شخصاً لا يعانون أي منها. ووجد الباحثون 4 مناطق وراثية في الدماغ متداخلة مع 5 اضطرابات، من بينها منطقتين مسؤولتين عن تنظيم معدل الكالسيوم في الدماغ. ولفتوا إلى أن هذه المورثات المتداخلة، تزيد، على ما يبدو، خطر الإصابة باضطراب ثنائي القطب، والاكتئاب الحاد، والانفصام لدى الراشدين. كما وجدوا أن المورثات المسؤولة عن نشاط الكالسيوم في الدماغ قد تكون تؤدي دوراً في نمو الاضطرابات الخمسة. ولفت سمولر إلى أن عوامل المخاطر الوراثية هذه قد تؤدي دوراً صغيراً في نمو هذه الاضطرابات، مؤكداً عدم معرفة الباحثين لحجم الدور الذي تؤديه في هذا النمو. وأكّد أن البحث عن هذه المورثات لدى الأشخاص لا يمكن اعتباره أداة لتشخيص الأمراض، مضيفاً أنها "ليست كافية لتوقع خطر إصابة الشخص بها"، ومشيراً إلى أن "الإنسان قد يكون حاملاً لها من دون أن يصاب بهذه الاضطرابات النفسية". غير أنه أشار إلى أن هذه الدراسة تعطي توضيحات إضافية حول هذه الأمراض، وقد تساعد في إيجاد علاجات جديدة.وأضاف "هذه الدراسة قد تغيّر طريقة تحديدنا وتشخيصنا لهذه الاضطرابات، بالاستناد إلى الأسباب الإحيائية". وتعد هذه الدراسة أكبر دراسة لمورثات الأمراض النفسية حتى الآن.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الأمراض النفسية سببها المتغيرات الوراثية عينها في الدماغ   مصر اليوم - الأمراض النفسية سببها المتغيرات الوراثية عينها في الدماغ



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon