مصر اليوم - جراحة مخية لاستئصال التطرفات الدينية

جراحة مخية لاستئصال التطرفات الدينية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جراحة مخية لاستئصال التطرفات الدينية

واشنطن ـ وكالات

أكدت دراسة أميركية أعدها باحثون بمركز الدراسات النفسية بنيويورك وجود علاقة بين الميول العدوانية للفرد والمعتقدات الدينية التي يؤمن بها، وأن هناك جينًا مسؤولًا عن الأديان داخل الجسم يتحكم بأفكار الإنسان حول التعصب الديني والمعتقدات الدينية، وخلصت الدراسة إلى أنه باستئصال جزء موجود بمقدمة الرأس بالقشرة الخارجية للمخ يمكن زرع جزء خاص للتحكم بأفكار الشخص بما يتوافق مع روح العصر. ويعلل الباحثون بحسب ما نقل موقع العرب أونلاين هذه النتائج بأنه أثناء البحث وعمل مسح دقيق على مخ من لديهم ميول عدوانية متعلقة بالمعتقدات الدينية تبين وجود تلف بهذه المنطقة الواقعة بمقدمة الجبهة، وهو ما يدفع الإنسان إلى تغيير سلوكه نحو العنف والدمار والتطرف الفكري، ويرى الباحثون أن تلف الفص الصدغي لمن لديهم ميول عدوانية يعوق إرسال المخ لموجات التحكم في السلوك العدواني مما يحتم ضرورة علاج هذا التلف واستبداله بخلايا أخرى صالحة. ويعتقد الباحثون بأنهم قادرون على اكتشاف أسلوب متطور للتحكم في المشاعر الدينية خاصة بعد إجراء مسح للمخ أثناء الصلاة لأشخاص من أديان مختلفة، ولاحظ العلماء أن الفص الأيمن يولد تدفقات كهربائية شديدة تجعل الإنسان في حالة خشوع مفرط ومندمج أثناء التعبد. وفي رأي د. سمير الملا أستاذ المخ والأعصاب بجامعة القاهرة، أن ما توصلت إليه الدراسة غير منطقي ويجب معرفة أسبابه والتصدي له، فالعلم بكيفية عمل المخ في مناطق كثيرة بالدماغ فقير جدًا مهما تطورت وسائل البحث والتشخيص، فهناك خطوط حمراء للمعرفة لا يستطيع الأميركيون كشف الستار عنها. وترى د. ريهام العيسوي أستاذ المخ والأعصاب بجامعة المنصورة، أن ما يدعيه البحث الأميركي من وجود تلف بالمخ لدى المتدينين يجب استئصاله لعلاج تطرفهم الديني، إنما هو التطرف بعينه، فلا شك أن الأديان تعالج النفوس وهناك كليات معاهد متعددة داخل أميركا وخارجها تدرس تأثير الدين على السلوك البشري وتقويمه، وسوف تطالعنا الدراسات الأميركية بالعديد من المفاجآت التي يسخر منها العقل وبريئة منها الأديان في مجملها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جراحة مخية لاستئصال التطرفات الدينية   مصر اليوم - جراحة مخية لاستئصال التطرفات الدينية



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon