مصر اليوم - الولادة المبكرة لا تعيق الخدّج عن فهم اللغة

الولادة المبكرة لا تعيق الخدّج عن فهم اللغة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الولادة المبكرة لا تعيق الخدّج عن فهم اللغة

باريس ـ وكالات

أكدت دراسة فرنسية أن الأطفال الذين يولدون قبل نحو ثلاثة أشهر من موعد الولادة الطبيعي تكون لديهم القدرة على تمييز العديد من المقاطع اللغوية وتمييز أصوات الرجال عن أصوات النساء. وتوصل فريق من الباحثين من جامعة بيكاردي جول فيرن الفرنسية إلى هذه النتيجة بعد فحص 12 طفلا مبتسرا. وقال الباحثون في دراستهم التي نشرت بمجلة "بروسيدنجز" التابعة للأكاديمية الأميركية للعلوم إن مخ الإنسان يتشكل في مرحلة مبكرة من النمو بحيث يصبح قادرا على التعرف على اللغة ويستطيع فك شفرة مقاطعها. وفحص العلماء 12 طفلا مبتسرا ولدوا مبكرا في الفترة بين الأسبوع الثامن والعشرين والأسبوع الثاني والثلاثين للحمل وهي فترة لا يكون المخ قد نضج فيها بشكل كامل حيث لا تكون الخلايا العصبية قد أخذت مكانها النهائي في المخ بعد وكذلك لم تتم عملية الاتصال العصبي بين خلايا المخ بشكل نهائي. واستخدم الباحثون تحت إشراف مهدي محمود زاده أجهزة خاصة لفحص رد فعل المخ لدى هؤلاء الأطفال أثناء نومهم على المقاطع اللغوية والأصوات المختلفة. وتبين للباحثين أن مخ هؤلاء الأطفال قادر على ملاحظة الفروق اللغوية الدقيقة مثل الفرق بين لفظة "با" و"جا" وقالوا إن التمييز بين هذين المقطعين صعب للغاية وأن الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في السمع يفقدون القدرة على هذا التمييز بسرعة. واكتشف الباحثون أن الأطفال الذين يولدون مبكرا قادرون أيضا على التمييز بين صوت الرجال وصوت النساء وقالوا إن الفص الجبهي الأيمن في مخ الإنسان يستجيب للألفاظ المختلفة والأصوات المختلفة على السواء في حين أن الفص الأيسر يستجيب للاختلاف في الصوت وذلك بسبب نضج الفص الأيمن قبل الأيسر بعدة أسابيع حسبما رجح الباحثون. وخلص الباحثون من خلال ذلك إلى أن المخ يستعد لفهم اللغة قبل الميلاد بعدة أشهر. وكانت دراسة سابقة قالت إنه يمكن لإشارات الألم أن تصل إلى عقول الأطفال الخدج رغم الاعتقاد السائد بأن انفعالاتهم هي مجرد ردود فعل انعكاسية. وتضيف الدراسة التي أجرتها أكاديمية يونيفيرسيتي كوليدج و مقرها لندن أن تحليلا لمسوح دماغية أجريت لدى وخز عينة من الأطفال الخدج لأخذ عينات من دمهم أظهر أنهم يشعرون بالألم فعلا. ويأمل الباحثون أن يؤدي ذلك الكشف إلى رسم خطط للتحكم في إيلام هؤلاء الأطفال في المستشفيات. وأجريت الدراسة على عينة من ثمانية عشر طفلا تتراوح أعمارهم بين خمسة و عشرين إلى خمسة وأربعين أسبوعا ويتلقون الرعاية الطبية في اثنين من مستشفيات لندن. وتقول رئيسة الفريق الذي أجرى الدراسة ماريا فتزجيرالد إن الفريق نجح لأول مرة في الكشف عن وصول إشارات الألم إلى أدمغة الأطفال. و كان يصعب في السابق الجزم بأنهم كانوا يشعرون فعلا بالألم. وكانت بحوث سابقة قد أشارت إلى قدرة الأطفال الخدج على التجاوب سلوكيا وجسمانيا مع مشاعر الألم و عدم الراحة. و يخشى العلماء من تأثير مثل تلك الإشارات على النمو العقلي لدى الأطفال، خاصة أنهم يعتبرون نتائج الدراسة "واضحة" وبناء عليه، تطالب جمعية "بليس" الخيرية لرعاية الأطفال الخدج بتوفير إجراءات أكثر فاعلية لوقاية الأطفال من ذلك الشعور لدى تلقيهم العلاج. وتقول المتحدثة باسم الجمعية "نعتقد بأنه لا مبرر إلى إحداث الألم للأطفال، لذلك يجب توجية المزيد من العناية للحؤول دون ذلك عند إخضاع الأطفال لأي إجراء قد يسبب ألما حال خضوعهم للعلاج. وعلى صعيد آخر اكتشفت دراسة أخرى أن الأطفال الخدج أقل عرضة لتوقف التنفس أو تباطؤ نبضهم بشكل خطير عند استماعهم لتسجيلات نبضات قلب الأم وصوتها. وشملت الدراسة 14 من الأطفال الخدج الذين ولدوا ما بين الأسابيع 26 و 32 من الحمل. وقد استمع كل طفل منهم لصوت والدته وصوت ضربات قلبها أربع مرات في اليوم خلال فترة إقامتهم في وحدة العناية المركزة في مستشفى بريغهام أند وومن في بوسطن. وتم تشغيل هذه التسجيلات داخل حاضنات الأطفال من خلال نظام صوتي مصغر متخصص تم تطويره في المستشفى. وكان الأطفال أقل عرضة للإصابة بالمشاكل القلبية التنفسية عند استماعهم لتسجيلات صوت الأم المحفزة، بالمقارنة مع أصوات وضوضاء المستشفى الروتينية. وقال الباحثون إن نتائج دراستهم واعدة في إظهار أن الاستماع لصوت الأم المحفز يمكن أن يساعد الطفل الخداج على تقليل المشاكل القلبية التنفسية لديه على المدى القصير. كما قالوا إن النتائج تشير إلى أن هناك فترة معينة من الزمن عندما يكون تطور سمع الرضيع أكثر سلامة يكون فيها هذا الأسلوب "صوت الأم المحفز" أكثر تأثيرا.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الولادة المبكرة لا تعيق الخدّج عن فهم اللغة   مصر اليوم - الولادة المبكرة لا تعيق الخدّج عن فهم اللغة



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 17:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

صحة كفر الشيخ تنفي انتشار "الجديري المائي" بين التلاميذ

GMT 16:44 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

الصحة العالمية تنهي حالة الطوارئ المتعلقة بفيروس زيكا

GMT 08:50 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

799 ألف مستفيد من عيادات الرعاية الصحية في المنيا

GMT 08:43 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

"التأمين الصحي" تنظم مؤتمرها السنوي الخامس في الإسكندرية

GMT 08:22 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

قياس السكر والنظر لـ 300 من العاملين في"طب المنوفية"

GMT 07:59 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ندوة في "علوم المنوفية" للوقاية من الأورام

GMT 07:49 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وكيل صحة المنوفية تلتقى اللجنه العليا للفيروسات

GMT 00:17 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

تثبيت " فك " سيدة داخل مستشفى ببا في بني سويف
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon