مصر اليوم - مرضى الشلل الرُعاشي في بريطانيا يواجهون التمييز

مرضى الشلل الرُعاشي في بريطانيا يواجهون التمييز

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مرضى الشلل الرُعاشي في بريطانيا يواجهون التمييز

لندن ـ وكالات

أشارت دراسة استقصائية إلى أن ما يقرب من نصف الأشخاص الذين يعانون من الشلل الرُعاشي (مرض باركنسون) في بريطانيا يواجهون حالات تمييز باستمرار، كما هي الحال في حالة الخلط بشكل خاطئ بين الأعراض التي لديهم والأعراض التي تظهر لدى المخمورين.قد شملت الدراسة التي أجرتها مؤسسة باركنسون البريطانية الخيرية لمكافحة الشلل الرعاشي، أكثر من ألفي شخص.وثمة شخص من بين كل 500 شخص في بريطانيا مصاب بهذا المرض. وقد ألقت الشرطة القبض على مارك ورسفولد الذي يعاني من الشلل الرعاشي خلال دورة الألعاب الأوليمبية العام الماضي بعد أن اعتقدت أن حركاته كانت مريبة. أذ اعتقل ورسفولد خلال سباق الدراجات بمنطقة ليذرهيد، وذلك لأنه لم يكن يبتسم، كما تقول التقارير، مع أن أعراض هذا المرض تشمل عدم القدرة على إظهار تعبيرات الوجه بشكل مناسب.ويعد مرض الشلل الرُعاشي حالة عصبية تدريجية تهاجم الجزء المسؤول عن التحكم بالحركة في الدماغ، ومن الأعراض الرئيسية لهذا المرض ظهور نوبات من الرعاش لا يمكن السيطرة عليها، وتصلب العضلات، والتي يمكن أن تجعل الحركة أمرا صعبا ومؤلما.موقف عامتزيد أعمار معظم الأشخاص الذين يصابون بهذا المرض عن 50 عاما، لكنه يمكن أيضا أن يصيب الشباب.وقالت الدراسة إن شخصا من بين كل خمسة أشخاص يساء فهم حالته بالاعتقاد أن لديه علامات سُكْر، بينما يتعرض شخص من بين كل 10 أشخاص إلى الإساءة اللفظية أو مواجهة مواقف عدائية بسبب المرض.وقال نحو 62 في المئة من المرضى الذين استطلعت آراؤهم إن الجمهور لديه فهم ضعيف لكيفية تأثير حالة المرض على المصابين به.بينما قال 37 في المئة منهم إنهم يشعرون بالعزلة في الأماكن العامة، وقال 60 في المئة إنهم يشعرون بعدم الارتياح أو بالخوف خلال تواجدهم في الأماكن العامة.وكشفت الدراسة أيضا أن التمييز ضد هؤلاء لا يأتي فقط من الغرباء، وقال عشرة في المئة إنهم يعاملون بشكل سيء في العمل أيضا، وقال 30 في المئة إن الأصدقاء يعاملونهم بشكل مختلف لأنهم لا يفهمون طبيعة حالتهم.وقالت مؤسسة باركنسون بريطانيا إن نتائج الإستطلاع رسمت صورة مزعجة جدا حول مواقف الجمهور تجاه هؤلاء الذين يعانون من المرض."يصيب المرض الجزء المسؤول عن التحكم بالحركة في الدماغ.وقال ستيف فورد، الرئيس التنفيذي بمؤسسة باركنسون بريطانيا: "إن الحياة مع مرض الشلل الرُعاشي يمكن أن تكون أكثر تحديا، لكن حينما يقترن ذلك بالشعور بالخوف من مجرد الخروج للأماكن العامة خشية أن يحدق الناس فيهم إذا وقفوا في أحد الصفوف المزدحمة، فإن الحياة يمكن أن تكون أكثر قسوة بشكل لا يصدق".أضاف: "إن الأشخاص الذين يعانون من مرض الشلل الرعاشي يجب أن يكافحوا مراراً الصورة النمطية القديمة التي تحصر صورتهم في مسألة الارتعاش فقط".وتابع فورد: "هذا الفهم الخاطئ قد عرض الأشخاص المصابين بالشلل الرُعاشي إلى تعليقات جارحة، وذلك لرفض خدمتهم في المحال التجارية، بالإضافة إلى الصراخ في وجههم في الشارع، وذلك لأن الناس تسيء فهم المشكلات المتعلقة بطريقة حديثهم أو حركاتهم على أنها علامات للسُكْر، رغم أنها أعراض طبيعية للمرض".وتحث مؤسسة باركنسون الخيرية الناس على أن يضعوا أنفسهم مكان 127 ألف شخص في المملكة المتحدة من الذين يعانون من هذا المرض، وأن يعرفوا المزيد حول مرض الشلل الرُعاشي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مرضى الشلل الرُعاشي في بريطانيا يواجهون التمييز   مصر اليوم - مرضى الشلل الرُعاشي في بريطانيا يواجهون التمييز



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 03:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ميرنا وليد تسرد تأثرها بالوقوف أمام سعاد حسني

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon