مصر اليوم - علاج الصداع النصفي بالموسيقى

علاج الصداع النصفي بالموسيقى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - علاج الصداع النصفي بالموسيقى

برلين ـ وكالات

تختلف آلام الصداع النصفي عن غيرها من آلام الصداع.ورغم عدم معرفة الأسباب الحقيقة للصداع إلا أن أطباء ألمان يعتمدون الموسيقى كوسيلة للعلاج ، وفيها يتعلم المريض التعامل بشكل أفضل مع الإجهاد والضغوطات."كنت لا أرى إلا جانبا واحدا من الأشياء، بعدها لااسمع شيئا ثم أشعر بالصداع" هكذا وصفت الشابة فيونا الأعراض التي كانت تصيبها في البداية، لتعجز بعدها فجأة عن الكلام من شدة الألم. دفعت آلام الصداع المبرحة والعجز عن الكلام فيونا للتوجه إلى الطبيب ليتبين بأن سبب معناته يعود إلى إصابتها بصداع نصفي.وتختلف آلام الصداع النصفي عن غيرها من آلام الصداع، إذ يصيب الصداع جانبا واحدا من الرأس، مايعني أن الآلام تكون بشكل نصفي. و تؤكد الطبيبة ريكه أولكيرس أكس من قسم الطوارئ في المشفى الجامعي في هايدلبرغ، أن المخّ ليس حساسا للآلم، إذ من الممكن إجراء جراحة في المخ دون أن يشعر الشخص بأي آلم، على حد قول ريكه.ترجع ريكه سبب االألم في حالة الصداع إلى الأوعية الدموية المحيطة بالمخ، وتضيف موضحة "جدران الأوعية الدموية شديدة الحساسية للألم، لدرجة أن التدفق الطبيعي للدم يصبح مسببا للألم". وفي الصداع النصفي غالبا مايشكو المريض من آلام على شكل هجمات متكررة تشبه الطرق والنبض المتزامن، وتزداد هذا الآلام عند كل نبضة في القلب.تشبه معاناة فيونا حالة الكثير من الشابات في ألمانيا، فحسب أخر الدراسات في ألمانيا تبين أن نحو ربع عدد الفتيات في ألمانيا يتعرضن للإصابة بالصداع النصفي بدءا من سن 12 عاما، ويعود سبب ذلك إلى التغيرات الهرمونية لديهن، كماهي الحال لدى فيونا.بالموسيقى نبتعد عن ضغوط الحياةما الشابة لويزا (15 ربيعا) فتختلف أسباب إصابتها بالصداع النصفي عن فيونا، فمنذ أكثر من ست سنوات ولويزا تعاني من نوبات الصداع النصفي، وتعود سبب معاناتها إلى نظام حياتها غير المنتظم وحالات الإرهاق التي تعيشها. مادفعها للتوجه إلى عيادة خاصة بعلاج الصداع، ليقوم الأطباء بعلاجها بالموسيقى، وهي حاليا أحدث الطرق المتبعة لعلاج الصداع في ألمانيا.ويتعلم المريض خلال جلسات العلاج بالموسيقى كيفية التعامل مع حالات الإجهاد والتوتر التي يتعرض لها المرء في حياته ، إضافة إلى تدريبه على امكانية السيطرة على نفسه، وهو ماتعلمته لويزا خلال جلسات العلاج "حاولوا إشغالي بأمور أخرى وإلهائي عن الشعور بالألم، وبعدها اختفى الصداع تماما."وإلى جانب الموسيقى تنصح الطبيبة ريكه بضرورة حصول الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي على قسط من الراحة بعيدا عن المواعيد والضغوطات العصبية في يوم واحد في الأسبوع على الأقل.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - علاج الصداع النصفي بالموسيقى   مصر اليوم - علاج الصداع النصفي بالموسيقى



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon