مصر اليوم - المحلات الألمانية مترددة في استحضار الأكل الحلال

المحلات الألمانية مترددة في استحضار الأكل الحلال

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المحلات الألمانية مترددة في استحضار الأكل الحلال

برلين ـ وكالات

غالبا ما تتوفر المواد الغذائية التي تخضع لشروط الشريعة الإسلامية في المحلات التركية والعربية. و رغم ارتفاع مستوى الطلب على الأكل الحلال، فإن المحلات الألمانية لا زالت بعيدة عن تلبية طلبات الراغبين في شراء تلك المواد. من يرغب في شراء الحاجيات الغذائية التي تستوفي لشروط الشريعة الإسلامية، فيجب عليه التوجه إلى المحلات التركية أو العربية، للحصول مثلا على منتجات خالية من لحم الخنزير أو الكحوليات. وقلما يجد المسلمون تلك المنتجات في المحلات الألمانية التي لا زالت مترددة في استحضارها؛ علما أن سوق اللحم الحلال وحده يدر أرباحا كبيرة، حيث إن مجموع مبيعات المواد الغذائية التي ينتجها مصنع اللحوم الحلال المجمدة "مكة فود" في كل بقاع العالم يقدر ب 450 مليار يورو سنويا. ويبلغ نصيب ألمانيا في ذلك حوالي 5 مليارات. في حوار له مع DW، أشار التاجر توم بوشمان في معرض الحديث عن " مكة فود" إلى أن " لهذا السوق إمكانيات وآفاق واسعة، مشيرا إلى أن المحلات الألمانية لا تبدي اهتماماً بالفئة المستهلكة لتلك المواد في ألمانيا والتي يتزايد عددها بشكل مستمر. ففي ألمانيا يعيش أكثر من أربعة ملايين مسلم، وقد تتوجه أغلبيتهم إلى تلك المحلات لشراء الأطعمة الحلال لو توفرت فيها ".سلسة مكدونالدز نفسها حاولت الاستفادة من هذه الفرصة للرفع من مستوى دخلها، غير أنها اضطرت الى دفع قرابة 500.000 يورو لمؤسسات إسلامية متعددة في الولايات المتحدة، بعد أن اتضح استخدام مواد لا تستوفي لشروط الحلال. توصف المنتجات بأنها "حلال"، عندما ما توفرت فيها الشروط الإسلامية. وهذا يدعو إلى التساؤل عن كيفية تعامل المستهلك المسلم مع المنتجات الحلال وغيرها. فلا بد من قراءة قائمة المحتويات المطبوعة على المنتجات بخط صغير للتأكد من خلوه من محتويات محظورة شرعا. غير أن ذلك ليس كافياً دائماً. فأحياناً لا تتضمن القائمة كل المحتويات. فعلى سبيل المثال، تحتوي بعض عصائر الفاكهة المعكرة على جيلاتين مصدره من خلايا الخنزير. إضافة إلى ذلك هناك شروط ترتبط بالنظافة والتصنيع. فلا بد من تنشيف اللحم من الدم، كما إنه من الضروري توفير بيئة مناسب للحيوانات في العلف والعناية الصحية. إضافة إلى توجيه الذبيحة نحو القبلة مع ذكر اسم الله عند ذبحها. منذ فترة طويلة حصل عدد كبير من الشركات الكبيرة للمنتوجات الغذائية على شهادات تضمن أن مواد تلك الشركات تستوفي للشروط الإسلامية، مثل نستلة و زنتس و فيزنهوف و ميغل و هاريبو، حيث يصعب الفوز بثقة الزبائن المسلمين، دون شهادات تضمن خلو منتجاتهم من الكحوليات و لحم الخنزير. و رغم ذلك، فإن الكثير من الشركات الألمانية تتعامل بحذر مع المنتجات المختومة بكلمة " حلال". ويشير رئيس قسم التصديق على ميزة " الحلال" في مدينة بريمن إلى ذلك النقص ويقول:" هناك الكثير من المنتجات الحلال في المحلات الألمانية الكبيرة، لكنها لا تعمل على الترويج لها. خلافا لفرنسا والنرويج و هولندا، حيث تجد كلمة " حلال" مكتوبة بخط عريض في إحدى زوايا المحل، بهدف جلب انتباه المستهلك". ويعزو يافوز أوزوغوز الناطق باسم المعهد الأوروبي لمنح ميزة الحلال أسباب تجنب المحلات الألمانية للترويج العلني لتلك المنتجات إلى تخوفها من ردود أفعال رافضة من طرف الزبائن غير المسلمين. يضاف إلى ذلك أن العديد من الألمان يرون في الذبح الحلال تعذيبا للحيوانات، رغم عدم القيام بتخديرها في المذابح الكبيرة. تشكل كثرة المراكز المانحة لشهادة الحلال إشكالية كبيرة. فهناك في ألمانيا خمسة مراكز شكلت تجمعا واحدا دون الاتفاق على ختم واحد. وهو ما يدعو إلى ضرورة تدخل مؤسسة قوية لحماية المستهلك، كما يطالب توم بوشمان، خصوصا مع وجود مدارس فقهية وتوجهات إسلامية مختلفة في التعامل مع هذا الموضوع. ورغم وضوح التعاليم الإسلامية بهذا الشأن، هناك هامش لشروحات مختلفة. ويذكر المتحدث أن ماليزيا هي البلد الوحيد في العالم الذي تمكن من سن قانون واضح على مستوى الدولة بهذا الخصوص.يتفق يافوز أوزوغوز و توم بوشمان في الرأي على أن أسواق التجارة بالأكل الحلال ستنمو حتى في ألمانيا،حيث لن يقتصر الاستهلاك على المسلمين فقط. فجودة العناية بالحيوانات و قلة استخدام الأسمدة الاصطناعية ستثير اهتمام المسلمين غير الممارسين للإسلام. غير أن كل الخبراء يعتقدون أيضاً أن التطور سيكون بشكل أبطأ في ألمانيا مقارنة بغيرها من البلدان الأوروبية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المحلات الألمانية مترددة في استحضار الأكل الحلال   مصر اليوم - المحلات الألمانية مترددة في استحضار الأكل الحلال



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 03:52 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

إجراء عملية استئصال ورم خبيث من البنكرياس في شبرا

GMT 00:59 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

التدخين بكثافة يؤثر بشكل كبير على الخصوبة عند الرجال

GMT 22:31 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

كثرة الجلوس طويلاً في العمل يؤذي "العمود الفقري"

GMT 21:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

والدة الطفلة المعجزة تؤكد تحسن صحة إبنتها

GMT 16:46 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دعم مستشفى مطروح العام بأحدث أجهزة الرنين المغناطيسي

GMT 16:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

محمود هيبة يتقدم بطلب لوزير الصحة لإنشاء وحدة صحية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon