مصر اليوم - تقنيات العالم الافتراضي تساعد على علاج المرضى

تقنيات العالم الافتراضي تساعد على علاج المرضى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تقنيات العالم الافتراضي تساعد على علاج المرضى

دبي ـ وكالات

قامت دراسات عدة بتحري إمكانية الاستفادة من تقنيات العالم الافتراضي في مجال الصحة والطب، مثل تسكين الألم وتحسين المقدرات المعرفية عند الأشخاص ودعم ثقتهم بنفسهم، ومنها الدراسة البريطانية الحديثة التي نُشرت في دورية علم النفس التخيلي وأجريت في جامعة "ايست أنجليا"، وفيها تمكن باحثون من مساعدة 6 أشخاص لديهم خجل ورهبة وتوتر عند التعامل مع الآخرين، وذلك باستخدام سيناريوهات اجتماعية تخيلية وافتراضية على شكل أفلام، ويتمكن المريض من خلال كاميرا خاصة من التواجد والتفاعل من شخصيات الفيلم وبنفس الوقت يستطيع مراقبة نفسه على الشاشة. وقام الباحثون في هذه الجامعة بتصميم أكثر من 100 سيناريو اجتماعي، مثل تناول القهوة مع الأصدقاء والذهاب للمتجر أو المرقص أو الحديث من الآخرين في صالة عرض. وشجعت السيناريوهات والبيئات الافتراضية المتمرنين على الحديث لفترة من الزمن مع الآخرين مع الحفاظ على النظر إليهم مباشرة، وكذلك لاحظ الباحثون أن هذه التقنية مكنت المتمرنين من ملاحظة توترهم الذي ينعكس على تصرفاتهم، مما ساعدهم على تعديلها، إضافة لإتاحة فرصة التدرب على السلوك الصحيح مرات ومرات، وبالنتيجة تمكن المتمرنون من مواجهة المواقف الاجتماعية الحقيقية. وقال أحد المتمرنين: "إن ثقته بنفسه عند الذهاب لتناول مشروب أو وجبة في مكان عام تحسنت من 30% إلى 50% بنهاية التجربة، بينما وجد آخر هذه التجربة غريبة، وقال إنها تبقى مختلفة على المواقف الحقيقية في الحياة". الميزة الأهم لهذه الطريقة هي إعطاء المريض الفرصة لمراقبة نفسه في لحظة القيام بأي تصرف مما يمكِّنه من تعديله مباشرة، وهذا ما يجعلها مختلفة عن مشاهدة الشخص لنفسه في فيلم بعد تصويره. ولم تقتصر الاستفادة من تقنيات العالم الافتراضي على المجال النفسي، حيث بدأ باحثون بريطانيون من جامعة بيرمنغهام دراستهم التي تهدف لاستعمال هذه التقنيات في التخفيف من الألم، وخاصة لدى مرضى الحروق عند تغيير الضمادات أو مرضى الإصابات الحربية والآلام بعد بتر الأعضاء، معتمدين على خاصية "تشتيت الانتباه" عند المرضى، إضافة لتأثير المناظر الطبيعية والتفاعل معها على الاسترخاء، ويتم التفاعل مع المواقف والبيئات الطبيعية في هذه الدراسة عن طريق الفأرة أو لوحة المفاتيح أو حتى عن طريق حركات الجسد.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تقنيات العالم الافتراضي تساعد على علاج المرضى   مصر اليوم - تقنيات العالم الافتراضي تساعد على علاج المرضى



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon