مصر اليوم - مستحضرات التجميل تؤثر على الهورمونات البشرية

مستحضرات التجميل تؤثر على الهورمونات البشرية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مستحضرات التجميل تؤثر على الهورمونات البشرية

برلين - مصر اليوم

أصدر حماة البيئة في ألمانيا تحذيرا من شأنه قلب النظام المعتاد في استخدام مستحضرات التجميل ومواد النظافة الشخصية في الحمام رأسا على عقب. وتوصلت نتائج دراسة بهذا الشأن إلى أن ثلث هذه المواد تنطوي على مخاطر صحية. كشفت دراسة ألمانية حديثة أن مواد العناية بالجسم مثل الصابون السائل ومعجون الأسنان والحلاقة أو مستحضرات التجميل مثل أحمر الشفاه تحتوي على مواد كيميائية تؤثر سلبا على النظام الهورموني في جسم الإنسان، حسب دراسة أعدها باحثو "بوند" الألماني لحماية البيئة والطبيعة، وأعلن عن نتيجتها في برلين. وتنطوي تلك المواد على خطورة بشكل خاص على الحوامل والأطفال. وقالت سارة هويزر، الخبيرة بالاتحاد، إن بعض العناصر التي تدخل في تصنيع هذه المواد ربما تؤدي إلى خفض معدلات الخصوبة وتبكير البلوغ وتتسبب في الإصابة ببعض أنواع مرض السرطان. وخلال الدراسة قام الباحثون بتحليل عدد هائل من مواد التجميل بحثا عن 15 مادة كيميائية بعينها يصنفها الاتحاد الأوروبي ضمن قائمة له على أنها مواد يمكن أن تمثل خطرا هورمونيا. وهناك مواد كيميائية أخرى تدخل في صناعة صبغات الشعر ومواد العناية بالبشرة وحمايتها. وقالت الخبيرة هويزر إن مثل هذه المواد يمكن أن يكون لها تأثير مشابه على الهورمونات النسائية، مشيرة إلى أن السنوات الماضية شهدت زيادة في الظواهر الشاذة فيما يتعلق بالصحة، وإن هذه الظواهر تدعو للتدبر بشأن هذه المواد الكيماوية. ومن بين هذه الظواهر تراجع جودة نطف الخصوبة لدى الشباب وتشوه الأعضاء الجنسية لدى الرضع الذكور أو الإصابة بأنواع السرطان التي تعود إلى أسباب هورمونية مثل سرطان الثدي وسرطان البروستاتا. وتبين للباحثين أن الشركات الرائدة في صناعة مواد التجميل هي الأكثر استخداما للمواد الضارة هورمونيا وأن هذه المواد تدخل في صناعة نحو نصف منتجاتها حسبما أوضح المشرف على الدراسة، يوريك فينجلس. وكانت المواد الحافظة هي الأكثر استخداما من بين هذه المواد الضارة. غير أن الخبير الألماني في علم السموم، توماس بلاتسيك، من معهد الاتحاد لتقييم المخاطر في برلين، حذر من تعميم الاتهامات الموجهة إلى عدد من هذه المواد، وقال إنه تبين أن بعض هذه المواد آمنة وأنها تستخدم أيضا في المواد الغذائية في حين أن مواد أخرى لا تزال مثار جدل حيث تستخدمها دول أوروبية وتحظرها أخرى. وأوضح بلاتسيك أن جسم الإنسان معتاد على التعامل مع المواد الفعالة هورمونيا وأن فول الصويا والحليب والنبيذ الأحمر يحتوي أيضا على مواد ذات تأثير هورموني، وقال إن المواد الحافظة ذات التأثير الهورموني هي الأكثر استخداما في مواد التجميل. وانتقد اتحاد "أي كي دابليو" الألماني للشركات المصنعة لمستحضرات التجميل ومواد النظافة هذه الدراسة معتبرا إياها غير مناسبة لتوفير معلومات للمستهلك وقال إن هذه المواد مثار الجدل مشروعة ولا تصل للجسم سوى بكميات ضئيلة غير ضارة. واعتبرت شركة "بايرسدورف" تحذير "بوند" الألماني لحماية البيئة والطبيعة غير مبرر وقالت في بيان لها إن بعض الشركات تؤكد بحروف كبيرة أن منتجاتها خالية من المواد الحافظة المتهمة بالتأثير الهورموني. خدمة DW  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مستحضرات التجميل تؤثر على الهورمونات البشرية   مصر اليوم - مستحضرات التجميل تؤثر على الهورمونات البشرية



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 00:22 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

اعتماد وحدات صحية للعمل في طب الأسرة في المنيا

GMT 23:56 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

بني سويف تبحث الخبرات الصينية في انشاء مصنع للأدوية

GMT 23:46 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

توقيع عقد إنشاء أول مصنع أمصال إنفلونزا الطيور في مصر

GMT 22:06 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

استمرار الحملة القومية ضد الديدان المعوية في المنوفية

GMT 16:52 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

صحة المنيا تحرر 2621 مخالفة ومحضر غش تجاري

GMT 03:52 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

إجراء عملية استئصال ورم خبيث من البنكرياس في شبرا

GMT 00:59 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

التدخين بكثافة يؤثر بشكل كبير على الخصوبة عند الرجال
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon