مصر اليوم - نقابة الصيادلة تشهد أزمة بين جماعة الإخوان وحملة تمرد

نقابة الصيادلة تشهد أزمة بين جماعة "الإخوان" وحملة "تمرد"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نقابة الصيادلة تشهد أزمة بين جماعة الإخوان وحملة تمرد

القاهرة - مايكل يوسف

تشهد النقابة العامة لصيادلة مصر، ظهر السبت، في مقرها في دار الحكمة، أزمة طاحنة بين مجلس النقابة العامة المسيطر عليه من قبل جماعة "الإخوان المسلمين"، وحملة "تمرد الصيادلة" والمعارضين له في الجمعية العمومية الطارئة التي تعقد السبت، والتي دعا إليها مجلس النقابة العامة، من أجل النظر في مشروع الكادر الخاص بالصيادلة، وأزمة الضرائب، والاسم العلمي للدواء، وسط دعوات حاشدة من حملة "تمرد الصيادلة" لأعضاء النقابة بالحضور لسحب الثقة من النقيب العام للنقابة ومجلسه، والمطالبة بإجراء انتخابات نقابية مبكرة. المواجهة تنطلق السبت، بين مجلس النقابة وحملة "تمرد الصيادلة"، التي تبنت شعار "نقابة للصيادلة وليست للسياسة"، بحيث يحشد المجلس أعضاء النقابة لحضور الجمعية العمومية مستخدما سلاح "العصا والجزرة"، بدعوتهم للحضور للضغط على الحكومة لتنفيذ مشروع كادر الصيادلة، وفي الوقت ذاته، يهدد عضو الجمعية العمومية بالإحالة لمجلس التأديب في حالة التغيب عن اجتماع الجمعية أو الحديث في موضوعات خارج جدول الأعمال المقرر سلفا من مجلس النقابة في دعوته، بينما كثفت حملة "تمرد الصيادلة" من دعواتها لأعضائها عن طريق الاتصالات الشخصية، والحشد من أجل سحب الثقة من مجلس النقابة والنقيب العام. وأكد منسق حملة "تمرد الصيادلة" على مستوى الجمهورية علي عبد الله، أن "الحملة تصر على مطالبها بسحب الثقة من النقيب العام ومجلس نقابته، الذي تهيمن عليه جماعة "الإخوان المسلمين" لخدمة مصالح التنظيم في هذه الفترة. وأشار إلى أنه "تلقى معلومات عن وجود نية لدى مجلس النقابة لاتخاذ قرارات السبت، في الجمعية العمومية بالتصعيد ضد الحكومة، ودفع الصيادلة للإضراب عن العمل، وتعطيل حركة بيع الدواء في مصر، لإحداث أزمة ضخمة للحكومة والنظام الحالي، انتقاما لإسقاط الرئيس السابق محمد مرسي. وأشار منسق الحملة إلى أن "هناك عضوين من الحملة في الشرقية، تم الاعتداء عليهم من قبل صيادلة منتمين للإخوان، لقيامهم بالدعوة إلى سحب الثقة من مجلس النقابة". ومن المتوقع أن تشهد الجمعية العمومية، مواجهات عنيفة بين مجلس النقابة والمنتمين لجماعة "الإخوان" وبين معارضين الجماعة، خصوصا بعد أن وافق مجلس النقابة على طلب من أحد المنتمين للجماعة، وأصدر قرارات لملاحقة أي صيدلي يخرج عن جدول أعمال الجمعية بإحالته لمجلس التأديب العاجل. وكانت محاولات لرأب الصدع بين الصيادلة العشرة المهنيين، الذين فازوا في انتخابات التجديد النصفي لمجلس النقابة العامة الأخيرة، وذلك الثلاثاء الماضي. فيما اجتمع منسقين من حملة "تمرد الصيادلة" في مقر النقابة العامة في دار الحكمة في القاهرة، لوضع اللمسات النهائية لسير الجمعية العمومية. وكانت خلافات نشبت بين الأعضاء العشرة الذين نجحوا من قائمة "الصيادلة المهنيين" في انتخابات التجديد النصفي الأخيرة لمجلس النقابة، والذين دبت بينهم خلافات بسبب قبول بعضهم صفقة مع مجلس النقابة الإخواني، بمنح أفراد منهم منصب أمين الصندوق وأمين عام مساعد، ووكيل أول بدلا من 3 مقاعد من بين 4 داخل المجلس خلوا بعد القبض على 4 من أعضاء النقابة منتمين لجماعة الإخوان، بسبب اتهامهم في أعمال العنف والتحريض عليه عقب فض اعتصامي "رابعة العدوية" و"النهضة". وكان المجلس دعا لحشد أعضائه في الجمعية العمومية الطارئة، السبت، بدعوى مناقشة 3 قضايا تشغل بال الصيادلة، وهي الكادر الخاص والضرائب والاسم العلمي للدواء، حتى يتمكن من حشد إجماع الصيادلة وإقناعهم بأن المجلس بتشكيله الحالي قادر على الدفاع عن حقوقهم المهنية. ولكي يضمن المجلس حضور جموع الصيادلة أعضاء الجمعية العمومية، وفي الوقت ذاته، عدم إفلات زمام الجلسة من يده، وحتى لا يفاجئ بسحب الثقة منه، وافق المجلس الأحد الماضي بالأغلبية - حسب المجلس- على طلب مقدم من رئيس لجنة الصيدليات بالنقابة العامة للصيادلة أحمد فاروق شعبان، إلى الأمين العام للنقابة يقضي بفرض عقوبات على الصيادلة في بعض النقاط المتعلقة في الجمعية العمومية المرتقبة، في مقر النقابة في القاهرة. القرار يقضي بإحالة أي صيدلي يستغل الجمعية العمومية المقبلة لأغراض سياسية مؤيدة أو معارضة للأحداث السياسية الجارية في البلاد، إلى مجلس تأديب عاجل، كما يقضي بالعقاب ذاته على أي صيدلي يتعدى حدود اللياقة والآداب العامة داخل أروقة الجمعية العمومية أو التطرق إلى مطبوعات غير التي تم الإعلان عنها، وكذلك بالنسبة لأي عضو نقابة عامة أو فرعية يتخلف عن الجمعية العمومية دون أي إذن مسبق. ووصفت حملة "تمرد الصيادلة" الجمعية العمومية المرتقبة أنها محاولة من مجلس النقابة لكسب الوقت، ولمواجهة وقطع الطريق على تحقيق أهداف الحملة من سحب الثقة من النقيب العام وإجراء انتخابات نقابية مبكرة، وانتقدت مساعي مجلس النقابة لمحاولة حشد التأييد له عبر القضايا المطروحة في جدول الأعمال في الجمعية. وقال منسق عام حملة "تمرد الصيادلة": إن مجلس النقابة لم يكن جادا على مدار عام كامل تولى فيها الدكتور محمد مرسى، رئاسة الجمهورية ممثلا للجماعة، في إقرار مشروع الكادر الخاص أو حل مشكلة الضرائب للصيادلة، على الرغم من أن رئيس مجلس الشورى وقتها صيدلى ورئيس لجنة الصحة بالمجلس ووكيل مجلس النقابة، وهم منتمون لجماعة الإخوان المسلمين دون أن يقروا على مدار العام الكادر الخاص أو حل مشكلة الضرائب مع الحكومة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نقابة الصيادلة تشهد أزمة بين جماعة الإخوان وحملة تمرد   مصر اليوم - نقابة الصيادلة تشهد أزمة بين جماعة الإخوان وحملة تمرد



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 16:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

محمود هيبة يتقدم بطلب لوزير الصحة لإنشاء وحدة صحية

GMT 10:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يكشفون عن تأثير عدم حل المشكلات قبل النوم

GMT 06:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ندوة بعنوان "كيفية الحفاظ على الكليتين"في ادفوا

GMT 05:29 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

3 أشخاص يتعدّون على طبيب في مستشفى تلا المركزي

GMT 04:26 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق 449 منشاة طبية مخالفة في المنيا خلال عام

GMT 04:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

تشكيل لجنة لتفقد أوضاع مستشفى العريش العام

GMT 01:01 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

قوافل طبية لعلاج أمراض نقص الخصوبة في البحيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon