مصر اليوم - العالم يحتفل الثلاثاء باليوم العالمي للألتهاب الرئوي

العالم يحتفل الثلاثاء باليوم العالمي للألتهاب الرئوي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العالم يحتفل الثلاثاء باليوم العالمي للألتهاب الرئوي

القاهرة ـ أ.ش.أ

يحتفل العالم بعد غد للمرة الرابعة باليوم العالمي للإلتهاب الرئوي برعاية منظمة الصحة العالمية والتحالف العالمي لمكافحة الإلتهاب الرئوي، وقد أعلن التحالف العالمي ضد الالتهاب الرئوي للطفل أن موضوع الاحتفال لعام 2013 سيكون "الابتكار لمكافحة الالتهاب الرئوي للطفل"، وذلك من أجل إذكاء الوعي بهذه المشكلة الصحية وإثارة اهتمام الرأي العام العالمي ومتخذي القرار بها، وكذلك من أجل المساعدة على الحيلولة دون وقوع ما يمكن تجنبه من ملايين الوفيات التي تسجل بين الأطفال كل عام بسبب هذا المرض. وكان التحالف العالمي لمكافحة الالتهاب الرئوي لدى الأطفال قد تأسس في عام 2009 لرفع مستوى الوعي بالوفيات الناجمة عن الالتهاب الرئوي، وهو المرض الأكثر فتكا بالأطفال في العالم، وللدعوة إلى اتخاذ إجراءات عالمية للوقاية من هذا المرض القاتل وعلاجه والمساعدة على منعه بطرق فعالة. وكان التحالف بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية قد قررت اللاحتفال باليوم العالمي للالتهاب الرئوي في 12 نوفمبر عام 2009 كل عام. والالتهاب الرئوي أحد أشكال عدوى الجهاز التنفسي الحادة التي تصيب الرئتين في المقام الأول، ومن الناحية التشريحية فإن الرئتين تتشكلان من أكياس صغيرة تدعى الأسناخ أو الحويصلات الرئوية. وهذه الأكياس تمتلئ بالهواء عندما يتنفس الشخص الصحيح خلال عملية الشهيق، وعندما يصاب المرء بالالتهاب الرئوي يحصل امتلاء للحويصلات الرئوية بالقيح (وهو إفراز صديدي أبيض أو أصفر ينشأ من التهاب أنسجة الجسم نتيجة العدوى بالجراثيم) والمواد السائلة، وهو ما يجعل التنفس مؤلما ويحد بدرجات متفاوتة من دخول الأكسجين إلى الدم . والالتهاب الرئوي يأتي في مقدمة أسباب وفاة الأطفال في جميع أنحاء العالم. وتشير إحصائيات منظمة الصحة العالمية إلى أنه يودي في كل عام بحياة نحو 1.8 مليون طفل دون سن الخامسة، مما يمثل 20% من الوفيات التي تسجل في صفوف تلك الفئة في كل ربوع العالم. ويسجل على الصعيد العالمي وقوع نحو 155 مليون حالة من حالات الالتهاب الرئوي بين الأطفال وهذا يجعل الإلتهاب الرئوي السبب رقم واحد في وفيات الأطفال دون الخامسة. وتلحق الإصابة بهذا المرض أضرارا بالأطفال وأسرهم في كل مناطق العالم، ولكنه ينتشر أساسا في جنوب آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، كذلك فإن المنطقة العربية ليست بمعزل عنه حيث أكدت وزارة الصحة المصرية مؤخرا أن مرض الالتهاب الرئوي يتسبب في وفاة طفلين مصريين كل ساعة، ويعتبر القاتل الأول للأطفال أقل من 5 سنوات في مصر، لافتة إلى أن عدد وفيات الأطفال أقل من 5 سنوات بسبب الالتهاب الرئوي في عام 2011، بلغ 14214 طفلا من تعداد الأطفال في هذه الفئة العمرية، وأن 80 % من الأطفال توفوا قبل عيد ميلادهم الأول. كما تشير الحقائق الطبية إلى أنه يمكن الوقاية من الإصابة بالتهاب الرئة من خلال تدخلات بسيطة وعلاجه بأدوية ورعاية صحية زهيدة التكلفة لا تتطلب تكنولوجيا عالية. ويمكن أن ينتشر الالتهاب الرئوي لدى الأطفال بطرق عدة، منها انتقال الفيروسات والبكتيريا الموجودة عادة في أنف الطفل أو حلقه إلى أنسجة الرئة عبر عملية الاستنشاق. وقد ينتشر أيضا عن طريق الرذاذ المتطاير الناجم عن السعال أو العطاس، كما قد ينتشر كذلك عبر الدم ولا سيما أثناء الولادة أو بعدها بقليل. ولا يوجد اختلاف بين أعراض الالتهاب الرئوي الفيروسي والالتهاب الرئوي البكتيري، غير أن أعراض الشكل الفيروسي قد تكون أكثر من أعراض الشكل البكتيري، وفيما يلي بعض من أعراض الالتهاب الرئوي: سرعة التنفس أو صعوبته؛ السعال؛ الحمى؛ نوبات الارتعاش؛ فقدان الشهية؛ أزيز التنفس (أكثر شيوعا في أنواع العدوى الفيروسية) . وقد يعاني الأطفال عندما يصل الالتهاب الرئوي إلى مرحلة الوخامة من تراجع جدار الصدر، أي انسحاب الصدر إلى الداخل عند استنشاق الهواء (بينما يلاحظ توسعه لدى الطفل الصحيح). وقد يعجز الأطفال شديدو المرض عن الأكل أو الشرب وقد يفقدون وعيهم ويصابون بانخفاض في درجة حرارة أجسامهم وارتعاشه. في حين يستطيع معظم الأطفال الأصحاء التصدي للعدوى بفضل دفاعاتهم الطبيعية، فإن الأطفال الذين يعانون من ضعف جهازهم المناعي يواجهون أكثر من غيرهم مخاطر الإصابة بالالتهاب الرئوي. ويمكن أن يضعف جهاز الطفل المناعي بسبب سوء التغذية أو نقصها، ولاسيما لدى الرضع الذين لا يغذون بلبن الأم فقط. وتزيد الأمراض الكامنة أيضا، مثل حالات العدوى بفيروس الإيدز المصحوبة بالأعراض وحالات الحصبة من مخاطر الإصابة بالالتهاب الرئوي. كما تزيد العوامل البيئية من احتمال تعرض الطفل للالتهاب الرئوي مثل العيش في بيوت مكتظة؛ تلوث الهواء داخل المباني جراء استخدام وقود الكتلة الأحيائية (مثل الخشب والروث) لأغراض الطهي والتدفئة؛ الدخان المنبعث من سجائر الآباء. ويحدث الالتهاب الرئوي جراء عدد من العوامل المعدية، بما في ذلك الفيروسات والجراثيم والفطريات، وتعتبر بكتيريا المكورات العقدية الرئوية أكثر أسباب الالتهاب الرئوي الجرثومي لدى الأطفال؛ يليها ميكروب (إنفلونزا "بي")؛ أما الفيروس التنفسي الخلوي فهو أكثر الأسباب الفيروسية للالتهاب الرئوي شيوعا؛ ولا يوجد اختلاف بين أعراض الالتهاب الرئوي الفيروسي والالتهاب الرئوي الجرثومي، غير أن أعراض الشكل الفيروسي قد تكون أكثر من أعراض الشكل الجرثومي. وقد صرح الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الذي يقود مبادرة "كل امرأة وكل طفل"، وهى حركة شاملة قامت بحشد أكثر من 20 مليار دولار من التمويل الجديد من أجل صحة النساء والأطفال وتهدف إلى إنقاذ أرواح 16 مليون شخص بحلول عام 2015، بأنه يمكن منع الالتهاب الرئوي وعلاجه، إلا أنه ولفترة طويلة جدا كان سببا رئيسيا لوفيات الأطفال على المستوى العالمي. إننا نعرف ما يجب القيام به ولقد أحرزنا تقدما كبيرا في هذا المجال، ولكن ينبغي علينا أن نفعل المزيد. وأكد مون أنه يجب علينا أن نوسع نطاق الحلول التي أثبتت جدواها وأن نضمن وصولها إلى كل طفل يحتاج إليها . وقالت الدكتورة مارغريت تشان، المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية، أن الالتهاب الرئوي يمثل أهم أسباب وفاة الأطفال دون سن الخامسة، إذ يودي بحياة أكثر من 4000 طفل كل يوم، ولابد من الاضطلاع بالتدخلات الفعالة الرامية إلى الحد من الوفيات الناجمة عن هذا المرض على نطاق أوسع والتعجيل بإتاحتها للأطفال المعرضين لمخاطره. ولقد ساهمت الاستثمارات في مجالات الوقاية من الالتهاب الرئوي وعلاجه وحماية الأطفال منه إلى حدوث انخفاض كبير في معدلات وفيات الأطفال خلال العقد الماضي، ولكن الوصول إلى مرافق الرعاية الصحية والعلاج لا يزال بعيد المنال بالنسبة للكثير من الأطفال في العالم النامي، حيث تحدث 99 % من الوفيات الناجمة عن الالتهاب الرئوي. ووفقا للتحالف العالمي لمكافحة الالتهاب الرئوي لدى الأطفال، يجب على قادة البلدان وجهات التمويل جعل الجهود والاستثمارات في التدخلات المثبتة من الأولويات، بما في ذلك الحصول على اللقاحات والعلاج بالمضادات الحيوية المناسبة وتحسين المرافق الصحية، فضلا عن تشجيع ممارسات مثل الرضاعة الطبيعية الحصرية، وغسل اليدين بشكل متكرر وطلب الرعاية واستخدام مواقد الطهي النظيفة للحد من تلوث الهواء في الأماكن المغلقة. وبالنسبة لحالات الإصابة بالالتهاب الرئوي التي تحدث، فإن المضادات الحيوية مثل الأموكسيسيلين هى من أبسط وأرخص طرق العلاج. ومع ذلك يتم إعطاء المضادات الحيوية إلى أقل من ثلث الأطفال المشتبه بإصابتهم بالالتهاب الرئوي، وتحصل أقلية ضئيلة فقط منهم على الأموكسيسيلين في الشكل المثالي للأطفال الصغار: وهو قرص قابل للإذابة في كمية صغيرة جدا من السائل أو حليب الأم. ووفقا للجنة الأمم المتحدة المعنية بالسلع المنقذة لأرواح النساء والأطفال، فإن توفير الأموكسيسيلين في شكل أقراص قابلة للإذابة للأطفال الأكثر عرضة لخطر الوفاة من الالتهاب الرئوي من شأنه إنقاذ أرواح 1.56 مليون طفل في غضون خمس سنوات. وطبقا لتقرير رصد التقدم المحرز في مكافحة الالتهاب الرئوي الصادر اليوم عن المركز الدولي للوصول للقاحات في جونز هوبكنز بالولايات المتحدة الأمريكية، فإن 75 % من إجمالي الوفيات الناجمة عن الالتهاب الرئوي لدى الأطفال في جميع أنحاء العالم تحدث في 15 بلدا فقط، مما يدل على التأثير الذي يمكن تحقيقه من خلال الجهود الموجهة. ويشير التقرير أيضا إلى أن أيا من هذه البلدان لم تصل إلى أهداف التغطية بنسبة 90 % للتدخلات الرئيسية لمكافحة الالتهاب الرئوي والموصى بها في خطة العمل العالمية لتوقي الالتهاب الرئوي ومكافحته . وفي خلال السنوات الثلاث الماضية، ساعد التحالف العالمي للقاحات والتحصين أكثر من 20 بلدا لإدخال لقاح المكورات الرئوية، والذي يمنع السبب الأكثر شيوعا للالتهاب الرئوي في مرحلة الطفولة. وفي حين يجري إحراز تقدم فإن هناك 7 بلدان فقط حاليا من البلدان 15 المذكورة في تقرير المركز الدولي للوصول للقاحات لديها مستويات تغطية باللقاحات تبلغ 80 % أو أكثر. كما أن التغطية بالرضاعة الطبيعية والحصول على المضادات الحيوية منخفضة كذلك في معظم البلدان. ويعتبر العاملون الصحيون الذين يعملون في خط المواجهة، والذين يمثلون في الغالب حلقة الوصل الأولى والوحيدة بين الكثير من الأطفال والرعاية الصحية، من العوامل الحيوية لتوصيل اللقاحات والعلاجات إلى الأطفال الذين هم في أمس الحاجة إليها. ومع ذلك، تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن هناك نقصا حاليا يبلغ على الأقل مليون عامل صحي يعملون في خط المواجهة، ولا سيما في أفريقيا وأجزاء من آسيا. وهناك جهود مثل حملة منظمة إنقاذ الطفولة كل دقة قلب تهم تهدف لجذب الانتباه إلى هذا النقص وتحفيز العمل بشأنه. وقد حددت خطة العمل العالمية لتوقي الالتهاب الرئوي ومكافحته، الصادرة في عام 2009 عن منظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيسف، أنه يمكن خفض وفيات الأطفال الناجمة عن الالتهاب الرئوي بنسبة الثلثين إذا تم توسيع نطاق ثلاثة تدخلات معنية بصحة الطفل لتصل إلى 90 % من الأطفال في العالم وهى – الرضاعة الطبيعية والتحصين وعلاج حالات الإصابة، بما في ذلك توفير المضادات الحيوية المناسبة. كما اتفقت 192 دولة عضو في الأمم المتحدة علاوة على 23 منظمة دولية على الأقل على تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية بحلول عام 2015 وهى عبارة عن 8 أهداف تتعلق بالتنمية الدولية. ويتمثل الهدف الرابع في تخفيض عدد وفيات الأطفال دون الخامسة بمقدار الثلثين في الفترة من 1990 إلى 2015، وتمثل الوفاة بالالتهاب الرئوي 20% من إجمالي نسبة الوفيات دون سن الخامسة، ويتعين العمل على تخفيض نسبة الوفيات بسبب الالتهاب الرئوي إذا ما رغب العالم في تحقيق الهدف الإنمائي الرابع للالفية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العالم يحتفل الثلاثاء باليوم العالمي للألتهاب الرئوي   مصر اليوم - العالم يحتفل الثلاثاء باليوم العالمي للألتهاب الرئوي



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 06:23 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

ندوة "نحو حياة ومناعة أفضل" بمناسبة اليوم العالمي للإعاقة

GMT 02:41 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طب بنها ينظِّم ندوة بعنوان "الجديد في التجميل والليزر"

GMT 23:35 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تدريب الأطباء والتمريض على مكافحة العدوى في الفيوم

GMT 21:13 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق أعمال مؤتمر قسم الأمراض الصدرية في كلية الطب

GMT 07:21 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النيابة تستدعي منى مينا للتحقيق في تصريحاتها حول "السرنجات"

GMT 21:41 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

لجنة الصحّة النيابيّة تُطالب بزيادة موازنة مستشفيات الأورام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon