مصر اليوم - نجاح الهلال الأحمر القطري بتنفيذ برامج التدريب التخصصية للأطباء الفلسطينيين

نجاح الهلال الأحمر القطري بتنفيذ برامج التدريب التخصصية للأطباء الفلسطينيين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نجاح الهلال الأحمر القطري بتنفيذ برامج التدريب التخصصية للأطباء الفلسطينيين

الدوحه - قنا

أكد الهلال الأحمر القطري على النجاح الكبير الذي حققه مشروع تأهيل وتدريب الأطباء الفلسطينيين في التخصصات الطبية العليا في دولة قطر ودول التدريب الأخرى، مما كان له الأثر الكبير في تخفيف المعاناة الجسيمة التي يعانيها الشعب الفلسطيني وحاجته الماسة لمثل هذه الخدمات في ظل الحصار المفروض عليه وسياسات الهدم والقتل والتدمير التي تمارسها بحقه سلطات الاحتلال الإسرائيلي خاصة في قطاع غزة. وقال السيد عادل الباكر مستشار الشؤون العامة بالهلال الاحمر القطري، إن المشروع الذي ينفذه الهلال الاحمر القطري بالتعاون مع مؤسسة حمد الطبية استطاع وبنجاح تام على مدى سنوات العطاء العشرة الماضية من عمره ، تأهيل 72 طبيباً وفنياً فلسطينياً في تخصصات نادرة منهم 66 طبيباً تم تدريبهم بشكل أساسي في مؤسسة حمد الطبية وبعضهم في دول أخرى مثل الأردن وماليزيا وكندا، حسب تخصصاتهم المطلوبة بالإضافة إلى تدريب وتأهيل 6 من فني السمع. وأكد الباكر، في حديث خاص لوكالة الأنباء القطرية "قنا" بمناسبة مرور عشر سنوات على هذا المشروع، أن الهلال الأحمر القطري يهتم ببناء الإنسان من خلال عدة مشاريع إيماناً منه بأن السبيل للارتقاء والتقدم يعتمد على الموارد البشرية بشكل أساسي، لافتاً إلى أن مشروع تأهيل الكوادر الطبية الفلسطينية في التخصصات النادرة التي يحتاجها القطاع الطبي في فلسطين، يعتبر واحداً من أهم هذه المشاريع. وأوضح أن من الأهداف التي سعى إليها المشروع وكانت من أولوياته تتمثل في دعم الشعب الفلسطيني من خلال المساهمة في بناء قدرات الطواقم الطبية في فلسطين وتطوير مستوى التعليم الطبي في قطاع غزة ورفع مستوى الخدمات الطبية بما يوفي الاحتياجات في التخصصات غير المتوفرة والنادرة في فلسطين بالإضافة إلى تأهيل الأطباء الفلسطينيين وتسليحهم بالتخصصات النادرة وتمكينهم من الحصول على فرص عمل مناسبة لخبراتهم بما يساعدهم على خدمة بلدهم وشعبهم. وقال مستشار الشؤون العامة بالهلال الأحمر القطري، أن المشروع بدأ عام 2003 بتعاون مشترك بين الهلال الأحمر القطري ومؤسسة حمد الطبية وهو مستمر إلى اليوم، مبيناً أن فكرته جاءت بمبادرة من الهلال الأحمر القطري وتتلخص في أهمية وجود تخصصات طبية معينة في فلسطين ، تبعها القيام بدراسة جدوى له، جرى تقديمها بعد ذلك لمكتب صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني عام 2003 حيث تمت الموافقة على تمويل المشروع بتوفير منح للتخصصات الطبية العليا للأطباء الفلسطينيين في قطر للحصول على شهادة البورد العربي في التخصصات المختلفة. وأشار إلى أن الهلال الأحمر القطري تكفل من ناحيته ببعض التكاليف اللوجستية، فيما قام  بنك التنمية الإسلامي بدعم المشروع في مرحلة لاحقة وذلك للأطباء ممن درسوا وتدربوا في الأردن وماليزيا وكندا بعد دولة قطر. ونوه السيد عادل الباكر بأن شركاء الهلال الأحمر في هذا المشروع هم مؤسسة حمد الطبية والبنك الإسلامي للتنمية ومؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الانسانية "راف" والهلال الأحمر الفلسطيني ومستشفى جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية بالقدس بالاضافة الى جمعية "اطفالنا للصم" بغزة وشركة القمة للتعليم وجمعية المركز الاسلامي الخيرية بالأردن. كما نوه بالجهود التي يبذلها القائمون على المشروع مما ساهم في تحقيق النتائج الايجابية الطيبة التي تم التوصل اليها لخدمة الاهل والاشقاء الفلسطينيين وهم الدكتور عبداللطيف الخال، مدير إدارة التعليم الطبي بمؤسسة حمد الطبية والدكتور خالد دياب، مدير إدارة الإغاثة والتنمية الدولية بالهلال الأحمر القطري والدكتور محمد سعيد الطويل، نائب مدير إدارة التعليم الطبي المساعد للدراسات العليا بمؤسسة حمد الطبية. وذكر السيد عادل الباكر مستشار الشئون العامة بالهلال الاحمر القطرى في حديثه لـ"قنا"، أن الدول التي يتم فيها تدريب الأطباء الفلسطينيين هي قطر بشكل أساسي ثم الأردن وماليزيا وكندا. وأوضح أن التخصصات التي حصل فيها الأطباء على تدريب تشمل طب الأسرة وطـب الأطفال وجراحة العظام والمسالـك البولـية وجراحة المخ والأعصاب والتخدير وطب وجراحة العيون والنساء والتوليد والطب الباطني وطـب المجتمع وطب الطوارىء و طـب وجراحة العـيون والجراحة العامـة والقلـب والأوعـية الدموية والأشعة. واستعرض الباكر بعض قصص النجاح التي حققها الأطباء الفلسطينيون من خلال هذا المشروع ومنها على سبيل المثال في مجال جراحة المخ والأعصاب إزالة جسم  حديدي من داخل جمجمة مريض عشريني باستخدام جهاز "تحديد الملاحة"، مشيراً إلى أن هذا الجهاز يعتبر الأول من نوعه على مستوى الوطن، وتم توفيره بدعم من الهلال الأحمر القطري. وقال إن أهمية الجهاز ونوعيته تكمن في التحديد الدقيق لمكان الورم أو الجسم الغريب المراد إزالته من رأس المريض وذلك قبل البدء في عملية الجراحة، الأمر الذي يسهم بشكل كبير في زيادة دقة الجراحة وتقليل حجم التدخل الجراحي وتقليل نسبة المضاعفات المحتملة إلى حد كبير. كما أن نسبة خطأ الجهاز حسبما أفاد به الدكتور نضال محمد أبوهدروس غير مؤثرة ولا تتجاوز 1-2 ميلليمتر فقط. ومن قصص النجاح الاخرى فى مجال جراحة المخ والأعصاب أيضاً إجراء عملية نوعية في قسم جراحة الدماغ والأعصاب في المستشفى الأهلي بالخليل ولأول مرة في فلسطين من قبل فريق جراحي الأعصاب بالمستشفى الأهلي وهما الدكتور حنا خمشتا والدكتور سعيد اتكيدك، حيث تم إستخدام المنظار الجراحي داخل بطينات الدماغ لعمل فتحات لتصريف السائل الدماغي لطفلة تبلغ من العمر ثمانية أشهر فقط مصابة باستسقاء دماغي حاد. ونقل السيد عادل الباكر عن الجراحين الذين أجروا العملية قولهم انها تعتبر من العمليات الحساسة والدقيقة جداً وتشكل نقلة نوعية في مجال جراحة الأعصاب في فلسطين، وسيكون بالإمكان إجراء مثل هذه العمليات في فلسطين من غير وجود حاجة لتحويل هذه الحالات إلى الخارج واستنزاف موارد وزارة الصحة. وأكد السيد عادل الباكر، أن المشروع يسير الآن من نجاح الى آخر بفضل دعم الهلال الاحمر القطرى والشركاء، لافتاً إلى أنه أسهم بصورة فاعلة للغاية في تخفيف معاناة الأهل في فلسطين خاصة في قطاع غزة وحتى تعم الفائدة الطبية الأهل هناك والكوادر الصحية نفسها حيث الحصار والتقتيل وعدم توفر الدواء والعلاج مع كثرة وتفاقم الإصابات. وقال إن الأطباء الذين تم تدريبهم وتأهيلهم يعملون الآن في عدة مستشفيات في فلسطين منها مستشفى الهلال الاحمر بغزة والمستشفى الفرنسي بالقدس والمستشفى الأهلي بالخليل ومستشفى غزة الأوروبي ومستشفى النساء والتوليد وجمعية الخدمة العامة بالقطاع وغيرها من المستشفيات في الضفة والقطاع. وأكد الباكر، أن الهلال الاحمر القطري عمل في إطار هذا المشروع في تعزيز قدرات بعض مستشفيات قطاع غزة بتأهيلها وتجهيزها بالمعدات الحديثة اللازمة حتى يصبح المشروع متكاملاً من حيث فوائده. ونوه السيد عادل الباكر، أن المشروع المذكور يأتي في اطار الدعم الكبير الذي تقدمه قطر للاشقاء الفلسطينيين لإغاثتهم وتخفيف معاناتهم ليعيشوا حياة انسانية كريمة وطبيعية كغيرهم من الشعوب، وأشاد في هذا السياق بما جاء في خطاب حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى "حفظه الله ورعاه" لدى افتتاح سموه دور الانعقاد العادي الثاني والأربعين لمجلس الشورى الأسبوع الماضي من دعم قطر الثابت لقضية الشعب الفلسطيني العادلة وتحميل سموه اسرائيل بتعنتها وسياساتها الاستيطانية وسياسة الضم والتهويد والتساهل الدولي مع هذه السياسات استمرار القضية الفلسطينية ومعاناة الأشقاء الفلسطينيين. وشدد الباكر على أن الهلال الاحمر القطري سيستمر في دعمه للإخوة الفلسطينيين، مبيناً أن توفير الاطباء المؤهلين في برامج التدريب التخصصية لا سيما النادرة منها وكذلك الكوادر الطبية المساعدة في فلسطين يعتبر أمراً ضرورياً وحيوياً في هذه الظروف الصعبة التي يعيشها الاشقاء هناك ، وهو ما جعل الهلال الاحمر القطري يركز على مثل هذه المشاريع ويعمل على دعمها وتنفيذها دون انقطاع وحتى تزول المحنة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نجاح الهلال الأحمر القطري بتنفيذ برامج التدريب التخصصية للأطباء الفلسطينيين   مصر اليوم - نجاح الهلال الأحمر القطري بتنفيذ برامج التدريب التخصصية للأطباء الفلسطينيين



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon