مصر اليوم - الإهمالُ يسيطرُ على مستشفيّات سوهاج وسط غيّاب المسؤوليّن

الإهمالُ يسيطرُ على مستشفيّات سوهاج وسط غيّاب المسؤوليّن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الإهمالُ يسيطرُ على مستشفيّات سوهاج وسط غيّاب المسؤوليّن

سوهاج - أمل باسم

تُعاني مستشفيات سوهاج الحكومية من الإهمال، خاصة في مستشفى سوهاج العام والمستشفى الجامعي، و المستشفى الأميري وذلك بخلاف المستشفيات المهجورة المنتشرة في مراكز وقرى المحافظة، وسط صمت من وكيل وزارة الصحة والمحافظ وكل الجهات المختصة، في ذلك الإطار أصر "مصر اليوم" على رصد ذلك بالصور حتى تصل معاناة الموطنين، فنجد في مستشفى سوهاج العام السرائر الخاصة في غرف المرضى غير نظيفة، وممزقه، كما تبدو الغرف أيضًا غير مرتبة، وزجاج الشرف مكسورًا، مما يدخل أشعة الشمس الضارة إلى المرضى التي ربما يكون ذلك خطرًا علي حالتهم، كما يتم احتجاز المواطنين في صالة الاستقبال بحجة عدم إيجاد سرائر لهم بالرغم وجود سرائر لا تنام عليها سوى القطط. في سياق متصل أكد الدكتور محمد جميل-طبيب جراح- أن مستشفيات سوهاج تعاني من الإهمال الشديد دون النظر إليها مت قبل وزيرة الصحة ووزراء الصحة السابقين مما جعلها مكانا يقتل المرضي بالإهمال لا يعالجهم، مشيرًا إلى أن الأطباء يحاولون بقدر استطاعتهم الاهتمام بالمريض رغم الإهمال في المكان ومعداته. من ناحية أخرى قال الدكتور مايكل سامي -طبيب أطفال- "إن المشكلة تبدأ منذ تخرج الطبيب للعمل حيث يأخذ 245جنيها فقط بعد 7سنوات من الدراسة ليصبح طبيبا، وذلك ما يدفعه للعمل خارج المستشفى ليكفي احتياجاته من خلال العمل، وتأتي المشكلة بعد ذلك من إدارة المستشفى، حيث لا توجد رقابة عليها لتصبح صالحه للاستخدام الآدمي، ومن ناحية الأجهزة المتطورة فهنا تبدأ مشكلة أكبر وهي وجود أجهزة حديثة، ولكنها غير مستخدمه بحجة عدم معرفة كيفية استخدامها ، لتقصير الوزارة في إرسال الأطباء لبعثات للخارج لمعرفة كيفية استخدام تلك الأجهزة. كما  يوجد نقص في أهم قسم في المستشفيات الحكومية قسم العناية المركزة حيث في أغلب الحاجات يتم نقلها إلى مستشفى أسيوط وبكل تأكيد الحالة تكون خطرة من الصعب تحمل سفر إلى محافظة أخرى للحجز في العناية المركزة. و يري حامد السيد-موظف- بان المستشفيات الحكومية في سوهاج للفقراء ومحدودي الدخل وتلك الطبقة لا أحد يهمه أمرها، ولا احد يحاول حتى أن يوفر لها الأفضل حتى، وإن كان ذلك باستطاعة المسؤولين ،فاغلب المستشفيات الحكومية غير صالحة للاستخدام الآدمي وغير مجهزه لاستقبال أي حالات خطرة، ودخول مثل هذه الحالات للمستشفيات الحكومية لا يؤدي سوى لتوفيها. بينما تحكي ميرفت البديوي - ربة منزل-عن تجربها عندما ذهبت لعلاج ابنتها التي أصيب بحروق نتيجة لانسكاب ماء ساخن علي جسدها ،فجعلوها تنتظر لساعات بحجة عدم إيجاد غرف فارغه لمعالجة ابنتها بالرغم بأنها تؤكد بانها رأت بأعينها سرائر فارغة -على حد وصفها- وأضاف من جانبه إسماعيل محمد-عامل- "إن مستشفيات سوهاج الحكومية تعاني من غياب ضمير المسؤولين لأنها أصبحت مهجورة، والذي يعمل منها غير مجهز تماما لعلاج الحالات ،كما اشار بان المواطنين سئموا انتظار تنفيذ وعود المسؤولين والحكومات بشان ذلك الأمر دون جدوى".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الإهمالُ يسيطرُ على مستشفيّات سوهاج وسط غيّاب المسؤوليّن   مصر اليوم - الإهمالُ يسيطرُ على مستشفيّات سوهاج وسط غيّاب المسؤوليّن



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 00:22 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

اعتماد وحدات صحية للعمل في طب الأسرة في المنيا

GMT 23:56 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

بني سويف تبحث الخبرات الصينية في انشاء مصنع للأدوية

GMT 23:46 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

توقيع عقد إنشاء أول مصنع أمصال إنفلونزا الطيور في مصر

GMT 22:06 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

استمرار الحملة القومية ضد الديدان المعوية في المنوفية

GMT 16:52 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

صحة المنيا تحرر 2621 مخالفة ومحضر غش تجاري

GMT 03:52 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

إجراء عملية استئصال ورم خبيث من البنكرياس في شبرا

GMT 00:59 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

التدخين بكثافة يؤثر بشكل كبير على الخصوبة عند الرجال
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon