مصر اليوم - نقيب الصيادلة تشكيل لجنة من وزارة الصحة لحل مشكلة التكليف

نقيب الصيادلة: تشكيل لجنة من وزارة الصحة لحل مشكلة التكليف

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نقيب الصيادلة: تشكيل لجنة من وزارة الصحة لحل مشكلة التكليف

القاهرة ـ أ.ش.أ

عقد مجلس النقابة العامة للصيادلة اليوم الاثنين مؤتمرا صحفيا برئاسة الدكتور محمد عبد الجواد نقيب الصيادلة، والذي أوضح أن النقابة ووزارة الصحة والمجلس الأعلى للجامعات اتفقوا على أن الصيدلي بعد التخرج سوف يحصل على تدريب لمدة عام، ومن يحصل على الصيدلة الإكلينيكية يتم تدريبه في المستشفى لكي يحصل على شهادة بمزاولة المهنة ووافقت وزارة الصحة والمجلس الأعلى للجامعات على ذلك، وسوف يقر هذا النظام خلال أيام، ويطبق على جميع الصيادلة. وتابع أنه ناقش خلال لقاءه مع وزيرة الصحة مساء السبت مشكلة التكليف التي تواجه عدد من الصيادلة وتم الاتفاق على تشكيل لجنة من النقابة والوزارة ،سوف يتولون حل مشكلة التكليف مع المستشار القانوني لوزارة الصحة، وأبدى المستشار موافقته على ذلك ووافقت الوزيرة ،وسيتم دراسة كل حالة بحالتها. ولفت إلى أن الوزارة كانت تعتقد أن 2000 صيدلي يريدون التكليف ولكن الحقيقة أنه 350 حالة سوف يتم إعادة تكليفهم الفترة المقبلة. وعن موقف النقابة من الاضراب ..قال الدكتور محمد عبد الجواد أن الصيادلة الحكوميين أضربوا عن العمل يوم 1 يناير وتم بنجاح بنسبة 70% في كافة المحافظات وهذا يعني أن الصيادلة لهم مشاكل مزمنة مشتركة وتجمعوا حولها . وأضاف أن وزارة الصحة أطلقت على المشروع الجديد "مشروع تعديل حوافز العاملين بالمهن الطبية" والحوافز تعني أنها نظام لتقييم الأداء ولكن الكادر الذي نطلبه هو نظام للأجور،يخرجنا بعيداً عن عباءة قانون 47 لسنة 1978. وقال الدكتور عبدالله زين العابدين أمين عام نقابة الصيادلة أمين عام نقابات المهن الطبية ان الصيدلي يأتي في أول منظومة تقديم الخدمة الطبية والصحية للمرضى، مشيرا إلى أن اتحاد المهن الطبية يتكون من 4 نقابات هي أطباء البشري والأسنان والصيدلة والبيطري، ونواجه جميعا مشكلة في المشروع المقدم من الوزارة الذي لا يلبي طموحات الجميع. وأضاف أنه لا يمكن إغفال الصيادلة العاملين في مجال تصنيع الدواء خارج وزارة الصحة حيث يعملون في اقتصاد يصل إلى 25 مليار جنيه، لذلك يجب أن يشملهم نظراً لأهميتهم في تقديم الخدمة،مشيراً إلى أنه سيتم طرح الموضوع في الجمعية العمومية لاتحاد المهن الطبية يوم الخميس المقبل لمناقشة مشكلة الكادر للتوصل لرأي واحد حولها. وانتقد إتباع وزارة الصحة لنظام فرق تسد بين النقابات المهنية حيث تسعى لموافقة نقابات أخرى على مشروع الكادر. كما طالب بضرورة ضم كافة الصيادلة العاملين بالجهاز الإداري للدولة إلى مشروع الكادر،إلى مشروع الكادر كما كان في النسخة السابقة. وجه الدكتور محمد سعودي وكيل نقابة الصيادلة رسالة لوزيرة الصحة بأنه لا مهانة فالصيدلي هو من كان يوصف الدواء وطالب بكادر موحد لكل المهن الطبية بدون تفرقة بين زميل وآخر فكلهم حاصلين على بكالوريوس، مضيفاً أن النقابة لن تقبل بسرقة مشروع الكادر وتحويله لحوافز. وحذر من إضراب الصيادلة الذي سيطبق يوم الأربعاء وسيتم تصعيد الأمور بعدها مطالباً بالانفصال عن وزارة الصحة ويتم تبعية الصيادلة لهيئة الدواء، فالصيدلة مهنة كبيرة يمكنها تحسين الاقتصاد المصري. وأضاف يعانى قطاع الأعمال العام في مجال الدواء من انهيار ، ويدنا ممدودة ولدينا استعداد للتفاهم في إطار محدود وهو كادر طبي، فالصيدلي يحصل على 800 جنيه بينما يتقاضى العامل 1200 جنيه، وطالب وزيرة الصحة الإعلان عن كشف رواتب وأجور ديوان مكتبها الذي يمكنه أن يحل مشاكل كثيرة. وأكد الدكتور حسام حريره أمين صندوق نقابة الصيادلة على أن الصيادلة تم إجبارهم على الإضراب ولم يرغبوا فيه بسبب تجاهل وزارة الصحة لهم، مستطردا: نحترم العاملين بالقطاع الطبي، كما أن وزيرة الصحة تصرح في كل مكان بأنها تتفاوض مع النقابات المهنية لحل المشكلة وهذا غير صحيح، كما لا نسمح لأي أحد أن يتكلم باسمنا، وتحديدا الدكتور خيري عبدالدايم فمن حقه أن يتحدث مع الوزيرة كنقيب للأطباء وليس كرئيس لاتحاد المهن الطبية وهو يعبر عن الأطباء فقط. وأشار إلى أن الصيادلة فوضوا بالجمعية العمومية مجلس نقابتهم باتخاذ كافة إجراءات التصعيد والتي ستصل لأي مدى، فإذا كانت أبواب وزيرة الصحة مغلقة فإن باب رئيس الجمهورية مفتوح ولن يقبل ألا يصل الدواء للمريض المصري. وأكد أن وزارة الصحة وزارة للأطباء ولا تهتم بالدواء المصري إطلاقا للدرجة التي تؤثر على الدواء، ونحن لا نستطيع ارتجاع الأدوية رغم إنتهاء صلاحيته بسبب كثرة البدائل، والبعض يعيد تدويره ويطرحه في الأسواق مرة أخرى، وهنا يعتبر قتل للمريض المصري. فالصيدلي هو الخبير الوحيد في الدواء بنص القانون، وفي مصر هو أخر واحد يتحدث عن الدواء. قال الدكتور وائل هلال – أمين مساعد صندوق نقابة الصيادلة –أن مشروع الكادر مر بمراحل كثيرة وتوافقت النقابات الطبية السبعة عليه وكان مقررا أن يطبق أول يوليو الماضي ، وذلك قبل حل مجلس الشورى فواصلت النقابات نقاشها مع الحكومة التي اخترعت لها مشروع الحوافز ولكن الصيادلة يسمونه مشروع الكوارث لأنه يفرغ المشروع الأصلي من مضمونه، كما أن الحوافز المقدمة سوف تخفض من دخول بعض الصيادلة خلال العامين المقبلين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نقيب الصيادلة تشكيل لجنة من وزارة الصحة لحل مشكلة التكليف   مصر اليوم - نقيب الصيادلة تشكيل لجنة من وزارة الصحة لحل مشكلة التكليف



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon