مصر اليوم - الصحة تنفي وجود زيادة في أعداد مصابي فيروس الإنفلونزا

الصحة تنفي وجود زيادة في أعداد مصابي فيروس الإنفلونزا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الصحة تنفي وجود زيادة في أعداد مصابي فيروس الإنفلونزا

القاهرة – هاشم يوسف

أعلنت وزارة الصحة والسكان، في بيان لها الإثنين أنه لا يوجد تغيير في الوضع الوبائي لانتشار فيروس الإنفلونزا في جمهورية مصر العربية، ولا يوجد زيادة في الأعداد المصابة أو في أنواع الفيروسات، مشيرا إلى أن ٦٧٪ من إصابات الإنفلونزا تإتى بفيروس" اتش ١ ان ١ " والذي يسبب حالات تنفسية شديدة، بالإضافةإلى فيروس الإنفلونزا " اتش ٣ " الذى قد يسبب بعض المضاعفات للمرضى ذوي الأمراض المزمنة ويمكن الوقاية منه عن طريق إعطاء طعم الإنفلونزا الموسمى وخصوصا للفئات ذات الخطورة. وأشار البيان إلى أنه لاتوجد أي حالات مؤكدة لمرض إنفلوانزا الطيور منذ أبريل 2013 ، ويتم متابعة الموقف الوبائى للمرض عن كثب. وأوضح البيان أن نسبة حالات الالتهاب التنفسي الحاد والالتهاب الرئوي المكتشفة والمبلغة من المستشفيات على مستوى الجمهورية خلال موسم شتاء 2013/2014 الفتره من أكتوبر 2013 حتى الأسبوع الأول من يناير 2014 متقاربة مع نسبة الحالات في نفس الفترة الزمنية من موسم شتاء 2012/2013  وتتراوح بين (0.2-0.3%) من إجمالي عدد مترددين حوالي 41 مليون متردد على العيادات الخارجية والاستقبال. وتوصى وزارة الصحة باتباع بروتوكول علاج الإنفلونزا بالمستشفيات والذى يقضى باستخدام عقار التاميفلو للفئات العمرية والفئات ذات الخطورة (السيدات الحوامل، الأطفال أقل من خمسة أعوام، المسنين أكثر من 65 عاماً، أصحاب الأمراض المزمنة) وحسب رؤية الطبيب المعالج. كما يوصى باتباع إجراءات النظافة العامة وغسل الأيدي وتغطية الأنف والفم أثناء السعال والعطس وإعطاء لقاح الإنفلونزا للفئات ذات الخطورة بالإضافة إلى المسافرين لأداء العمرة. وأضاف البيان أن وزارة الصحة قامت بإجراءات للسيطرة والوقاية من المرض أهمها متابعة الوضع الوبائي العالمى والاطلاع على توصيات منظمة الصحة العالمية وكذلك متابعة التحور الجينى على المستوى العالمي والإقليمى بشكل منتظم، تنشيط الترصد الوبائي والمعملي حالات الالتهاب التنفسى الحاد والإلتهاب الرئوى في المستشفيات على مستوى الجمهورية وضع خطة للاستعداد والاستجابة لفيروس الكورونا المستجد بوزارة الصحة والسكان، وتوعية لأطباء البعثة الطبية المرافقين للحجاج عن فيروسات الأنفلونزا وفيروس الكورونا المستجد وكيفية التعامل مع الحالات المشتبهة، كما تم إدراج رسائل صحية للحجاج والمعتمرين توصي باتباع إجراءات النظافة العامة والسلوك التنفسي السليم. وقد أشار تقرير منظمة الصحة العالمية الصادر بتاريخ رقم 201 الصادر بتاريخ 20  ديسمبر 2013 حول نشاط فيروس الإنفلونزا أن نشاط الأنفلونزا قد بدأ في شمال أمريكا وأن النوع السائد هو فيروس الأنفلونزا A/H1N1pdm09 (المعروف سابقا بإنفلوانزا الخنازير والذي أصبح ضمن أنواع الأنفلونزا الموسمية) بنسبة (66.4%) يليه فيروس الإنفلونزا الموسمية A/H3N2 بتسبة (33.6%) من العينات الإيجابية لفيروس الإنفلونزا نوع A بينما فيروس الأنفلونزا الموسمية نوع B  كان بنسبة (14.7%) من العينات الايجابية. والإنفلونزا مرض فيروسى يصيب الإنسان وتبلغ الإصابة حوالي 25-50 مليون فرد سنوياً على مستوى العالم وتتسبب في حجز 150 ألف مريض بالأمراض التنفسية الشديدة  وتبلغ الوفيات حوالي  30 إلى 40 ألف وفاة سنويا على مستوى العالم. ونظراً لسرعة انتشار أمراض الأنفلونزا واحتمالات حدوث تفشيات أو أوبئة فإنه يتم ترصد فيروسات الأنفلونزا في جمهورية مصر العربية من خلال عدة برامج بدأت منذ عام 1999 حيث يتم ترصد فيروسات الأنفلونزا الموسمية للمرضى المترددين على العيادات الخارجية في 8 مواقع مختارة تمثل مناطق الجمهورية ويتم ترصد مرض أنفلونزا الطيور في جميع أماكن الخدمة الصحية على مستوى الجمهورية منذ يناير 2006 كما تم تطبيق برنامج ترصد الأمراض التنفسية الشديدة للحالات المعزولة بالمستشفيات منذ أكتوبر 2007 ويتم تنفيذه في 8 مواقع مختارة تمثل مناطق الجمهورية. أيضاً تم توسيع نظام ترصد نشاط الإنفلونزا للمصابين بأعراض الانفلونزا في أكثر من 450 مستشفي على مستوى الجمهورية منذ ظهور حالات جائحة إنفلونزا A/H1N1  في يونيو 2009 التي عرفت بأنفلونزا الخنازير في ذلك الوقت كما يتم الترصد المعملي لفيروسات الإنفلونزا في المعامل المركزية بوزارة الصحة والسكان وعدد خمسة معامل إقليمية على مستوى الجمهورية اثنان بمنطقة الصعيد وثلاثة بمنطقة الوجه البحري. كما يتم متابعة التحور الجينى لفيروسات الأنفلونزا على المستوى القومى والإقليمي والعالمي وعمل الدراسات والمسوحات الصحية للأنفلونزا ( مثل المسح الصحى للحجاج بعد العودة ) وتفيد البيانات الوبائية والمعملية لبرنامج ترصد الأنفلونزا بالآتى: وتفيد نتائج الفحص المعملي بالمعامل المرجعية لمنظمه الصحة العالمية بعدم وجود تحور بفيروسات الأنفلونزا المعزولة في مصر خلال أعوام 2009 حتى 2013 أو مقاومة لعقار التاميفلو حتى الآن. أما فيما يخص مرض انفلونزا الطيور بمصر لم يتم تسجيل أي حالات ايجابية لفيروس A/H5N1 منذ ابريل الماضي، حيث تم تأكيد عدد 4 حالات خلال عام 2013 والاشتباه في 284 حالة أخرى كانت النتيجة سلبية، أخر حالة لسيده تبلغ من العمر 25 سنه من محافظة سوهاج وتوفيت في 5/5/2013 ووفقاً لتقارير منظمة الصحة العالمية فقد بلغ إجمالي الحالات المؤكدة على مستوى العالم 177 حالة مؤكدة معمليا إضافة إلى 19 حالة محتملة منهم 74 حالة وفاة بمعدل وفاة للحالات 42%. تقوم وزارة الصحة بسحب وفحص العينات للحالات المشتبهة حيث بلغ إجمالي العينات التى تم فحصها منذ ظهور المرض في نهاية 2012 حتى الآن (7108) عينة وجميع نتائجها سلبية لفيروس الكورونا المستجد.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الصحة تنفي وجود زيادة في أعداد مصابي فيروس الإنفلونزا   مصر اليوم - الصحة تنفي وجود زيادة في أعداد مصابي فيروس الإنفلونزا



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon