مصر اليوم - منظمة الصحة العالمية تحيى اليوم العالمى لرفض تشويه الأعضاء التناسلية للإناث

منظمة الصحة العالمية تحيى اليوم العالمى لرفض تشويه الأعضاء التناسلية للإناث

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - منظمة الصحة العالمية تحيى اليوم العالمى لرفض تشويه الأعضاء التناسلية للإناث

القاهرة - أ ش أ

تحيى منظمة الصحة العالمية، الخميس المقبل، اليوم الدولى لرفض تشويه الأعضاء التناسلية للإناث، حيث اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة فى 20 ديسمبر 2012 القرار 67/ 146، والذى دعت فيه الدول ومنظومة الأمم المتحدة والمجتمع المدنى وأصحاب المصلحة إلى الاستمرار فى الاحتفال بيوم 6 فبراير بوصفه اليوم الدولى لعدم التسامح مطلقا إزاء تشويه الأعضاء التناسلية للإناث، واستغلال هذا اليوم فى حملات لرفع الوعى بهذه الممارسة واتخاذ إجراءات ملموسة للحد من تشويه الأعضاء التناسلية للإناث. وتم الاعتراف بأن تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، مهما كان نوعه، يمثل ممارسة ضارة وانتهاكا لحقوق البنات والنساء الأساسية، وتلتزم منظمة الصحة العالمية بالقضاء على تلك الممارسة فى غضون جيل واحد، وهى تركز حاليا على القيام بأنشطة الدعوة والبحث وإصدار الإرشادات لفائدة المهنيين والنظم الصحية. ويشير مصطلح تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية إلى جميع الممارسات التى تنطوى على إزالة الأعضاء التناسلية الخارجية بشكل جزئى أو تام، أو إلحاق إصابات أخرى بتلك الأعضاء بدواع لا تستهدف العلاج، ولا يعود ذلك التشويه بأية فوائد صحية معروفة بل على العكس هناك علاقة بينه وبين مجموعة من المخاطر التى يمكنها أن تحدق على المديين القريب والبعيد بصحة المرء وعافيته البدنية والنفسية والجنسية. وتشويه الأعضاء التناسلية لا يعود بأية منافع تذكر، فهذه الممارسة تنطوى على استئال نسيج تناسلى أنثوى سوى وعادى وإلحاق ضرر به، كما أنها تعرقل الوظائف الطبيعية لأجسام الفتيات والنساء، ومن المضاعفات التى قد تظهر فورا بعد إجراء تلك الممارسة أن تعانى كثير من الفتيات من حالة صدمة مخية وعصبية قد يثيرها الألم الشديد او النزيف الحاد، بالإضافة إلى الأذى النفسى والإجهاد من الصراخ، كما أنها قد تفضى إلى الموت، كذلك قد تعانى الفتيات من انتشار التهابات خطيرة قد تسبب تسمم فى الدم. وتتضمن الآثار الضارة الأخرى عدم التئام الجرح وتكون خراج وأكياس دهنية؛ ونمو كثيف لأنسجة الندبات، والتهابات المسالك البولية، والجماع الجنسى المؤلم، وزيادة احتمال التعرض لفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب "الإيدز"، والتهابات الكبد الوبائية وغيرها من الأمراض التى يحملها الدم، والتهاب جهاز التناسل، وأمراض التهابات الحوض، وانعدام الخصوبة والآلام المصاحبة للحيض، وإنسداد القناة البولية المزمن (حصوات المثانة)، وسلس البول، وعسر المخاض. وتزداد مخاطر حدوث نزيف والتهابات أثناء الوضع، والتى قد تشمل الآثار الطويلة الأجل التعرض بشكل متكرر لأنواع العدوى التى تصيب المثانة، فضلا عن الإصابة بالعقم، وزيادة مخاطر التعرض لمضاعفات أثناء الولادة ومخاطر وفاة الولدان، إلى جانب الحاجة إلى الخضوع لعمليات جراحية فى مراحل لاحقة بهدف فتح الفوهة المهبلية التى تم سدها أو تضييقها لتمكين المرأة من ممارسة الاتصال الجنسى أو الولادة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - منظمة الصحة العالمية تحيى اليوم العالمى لرفض تشويه الأعضاء التناسلية للإناث   مصر اليوم - منظمة الصحة العالمية تحيى اليوم العالمى لرفض تشويه الأعضاء التناسلية للإناث



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon