مصر اليوم - يد مبتكرة مزودة بأجهزة استشعار تعيد لمبتورى الأطراف الشعور باللمس

يد مبتكرة مزودة بأجهزة استشعار تعيد لمبتورى الأطراف الشعور باللمس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - يد مبتكرة مزودة بأجهزة استشعار تعيد لمبتورى الأطراف الشعور باللمس

لندن ـ د.ب.أ

فقد دنيس أبوسورنسن يده اليسرى عندما انفجر صاروخ ألعاب نارية كان يمسك به أثناء الاحتفالات بليلة رأس السنة قبل عشرة أعوام غير أنه لم يكن يتوقع أبدا أن يشعر باللمس مرة أخرى. لكن سورنسن استعاد العام الماضى الشعور باللمس بعد تركيب يد ذات أعضاء آلية "تتأثر باللمس" مكنته من التقاط الأشياء والتعرف عليها حتى وهو معصوب العينين. والأداة التى تم ربطها بأعصاب الذراع اليسرى للمريض البالغ من العمر 36 عاما تطمس الحدود بين الجسد والآلة ويأمل العلماء أن تتمكن فى يوم ما من إحداث ثورة فى حياة العديد من مبتورى الأطراف. وقال سورنسن لرويترز فى مقابلة عبر الهاتف " لقد كانت تجربة عظيمة. . كم هو شعور مذهل أن تشعر بشىء لم تكن قادرا على الشعور به لسنوات عديدة". وأضاف "أنه إحساس قريب جدا من نفس الإحساس الذى تشعر به باليد الطبيعية." ونشر باحثون من إيطاليا وسويسرا وألمانيا وبريطانيا والدنمرك تفاصيل نتائج تجربة استخدام سورنسن لليد ذات الأعضاء الآلية لمدة شهر ونتائج أسبوع من الاختبارات اليومية المركزة فى دورية الطب الانتقالى يوم الأربعاء. وقال اليستير ريتشى خبير الهندسة الحيوية فى جامعة نوتنجهام والذى لم يشارك فى البحث أن الأداة تعتبر خطوة إلى الأمام غير أن هناك حاجة إلى إجراء العديد من التجارب السريرية لتأكيد جدوى هذا النظام. وأضاف "أنها بيانات أولية مثيرة للغاية غير أنها دراسة حالة واحدة ونريد أن نرى المزيد من الحالات." وعلى الرغم من التقدم الواضح على صعيد الأطراف الصناعية إلا أن الأيدى الصناعية الحالية تفشل عندما يتعلق الأمر بتوفير تغذية راجعة تتعلق بالشعور والإحساس. وتمت زراعة أقطاب كهربائية بالغة الرفع فى سمك الشعر جراحيا فى الزند والأعصاب الوسيطة فى ذراع سونسرن قبل تركيب اليد الآليه المزودة بالعديد من أجهزة الاستشعار الصناعية له. وأجهزة الاستشعار هذه تقيس التوتر فى الأوتار الصناعية الموجودة فى كل أصبع لتقييم القوة المستخدمة فى التقاط الأشياء المختلفة وذلك فى الوقت الذى تقوم فيه خوارزميات حاسوبية بنقل هذه المعلومات إلى إشارة إلكترونية يستطيع العصب أن يفسرها. والنتيجة كانت إحساسا عصريا يتضمن تدريجا فى المشاعر التى سمحت لسورنسن فى الاختبارات بضبط الشكل والتطابق. وفى سلسلة من التجارب تمكن سورنسن من التعرف على الأشكال الأساسية للأشياء والشعور أيضا بالاختلافات فى درجة الصلابة بين البرتقال وكرة البيسبول.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - يد مبتكرة مزودة بأجهزة استشعار تعيد لمبتورى الأطراف الشعور باللمس   مصر اليوم - يد مبتكرة مزودة بأجهزة استشعار تعيد لمبتورى الأطراف الشعور باللمس



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon