مصر اليوم - قصور الغدة الدرقية الأعراض والعلاج

قصور الغدة الدرقية الأعراض والعلاج

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قصور الغدة الدرقية الأعراض والعلاج

واشنطن - أ.ش.أ

هل تشعر بالخمول، وتجاهد ضد تشوش التفكير وتكافح زيادة الوزن غير المبررة؟ هذه أعراض للكثير من الحالات مثل الاكتئاب ومرض الألم الليفي العضلي المتعدد fibromyalgia (ألم مزمن وتصلب في العضلات والمفاصل)، وانقطاع الطمث. لكن هذه الأعراض تعد أيضا من أعراض خمول الغدة الدرقية، أو ما يطلق عليها قصور الغدة الدرقية. ويقول جيفري غاربر، أستاذ الطب المساعد بكلية هارفارد للطب ومؤلف «دليل كلية هارفارد للتغلب على مشاكل الغدة الدرقية»، إنه «غالبا ما تكون الأعراض مشتركة، وبما أن البالغين الكبار يكون لديهم الكثير من تلك الأعراض المشتركة، بوجه عام، فقد لا يرى الأطباء ضرورة لإجراء اختبار للتأكد من قصور الغدة الدرقية (hypothyroidism)». * قصور الغدة الدرقية الغدة الدرقية هي غدة على شكل فراشة تقع بالقرب من الحنجرة وتنتج هرمونات تؤثر على كيمياء كل خلية من خلايا الجسم. وفي حال عدم إنتاج الغدة الدرقية ما يكفي من الهرمونات المعروفة باسم الثيروكسين (تي 4) thyroxine T4)) والهرمون الثلاثي أيودثيرونين (تي 3) (triiodothyronine T3) تتباطأ وظائف الجسم. وتتضمن الأعراض ما يلي: التعب والأرق وزيادة الوزن وجفاف البشرة وتباطؤ عمل الأمعاء والاكتئاب وانتفاخ الوجه. لكن العرض الأكثر شيوعا الذي يتسبب في قصور الغدة الدرقية هو التهاب الدرقية، ‎وهو اضطراب في المناعة الذاتية الذي يهاجم فيه جهاز المناعة الغدة الدرقية عن طريق الخطأ. ولعل أفضل سبل فحص قصور الغدة الدرقية، هو رصد مستوى الهرمون المنبه للغدة الدرقية ( thyroid - stimulating hormone) (TSH) في الدم. وهذا الهرمون هو الذي تفرزه الغدة النخامية لتنبيه الغدة الدرقية بكمية هرمونات الغدة الدرقية التي يجب إفرازها. وعند خمول الغدة الدرقية، ترسل الغدة النخامية مزيدا من الهرمونات المنبهة لتنبيه الغدة الدرقية ببذل مجهود أكبر. وكلما ارتفع مستوى الهرمونات المنبهة، تراجع نشاط الغدة الدرقية. وفي معظم المختبرات، يبلغ المستوى الطبيعي من الهرمون المنبه للغدة الدرقية أقل من أربعة «ملي - وحدة دولية» لكل لتر (mIU-L). * العلاج هناك ثمة إجماع على أن علاج الثيروكسين بشكله المركب صناعيا من «تي 4»، أي ما يسمى ليفوثاركسين الصوديوم levothyroxine sodium (سينثرويد ««Synthroid ليفوكسيل «Levoxyl»)، يكون مناسبا عندما يصبح مستوى الهرمون المنبه للغدة الدرقية أعلى من 10 «ملي - وحدة دولية» لكل لتر. وفي حال كان ذلك المستوى يتراوح بين 4 و10، فقد يظل العلاج مكفولا في الحالات التالية: * إذا كانت المستويات الفعلية لهرمونات الغدة الدرقية في الدم غير طبيعية. * احتواء الدم على أجسام مضادة تهاجم الغدة الدرقية، وهو مؤشر تقليدي على التهاب (هاشيموتو) للغدة الدرقية (Hashimoto›s)، مما يزيد من فرص الإصابة بقصور الغدة الدرقية مع مرور الوقت. * ظهور أدلة على الإصابة بأمراض القلب أو خطر الإصابة بها. ما الذي ينبغي القيام به إذا كانت مستويات نشاط الغدة الدرقية منخفضة لديك، مما يتسبب في وجود أعراض مزعجة، ولكنها لا تستوفي الشروط اللازمة لتلقي العلاج؟ في مثل تلك الحالات، يوصي غاربر باستخدام هرمون الغدة الدرقية لفترة وجيزة، مضيفا: «إذا شعرت بالتحسن، يمكنك متابعة العلاج، وإلا فيجب عليك أن توقفه». * رسالة هارفارد الصحية، خدمات «تريبيون ميديا» * بين العلاجات الكثيرة والخيارات الآمنة * ربما يسهم الهرمون الثلاثي (تي 3) وهرمون «Armour» في شعورك بالتحسن، لكن، هل هما خياران آمنان؟ رغم كون الثيروكسين (تي 4) الصناعي العلاج الأكثر انتشارا لمعالجة قصور الغدة الدرقية، فإنه ليس العلاج الوحيد. يأخذ بعض الأفراد أيضا نسخة مركبة من هرمون آخر للغدة الدرقية هو «تي 3» ويطلق عليه ليوثيرونين الصوديوم liothyronine sodium (سيتوميل Cytomel). ويطلق تعبير العلاج المركب على تعاطي الدواءين معا، بينما يلجأ آخرون إلى اتباع الطريقة «الطبيعية» لا «المركبة»، فيختارون هرمون الغدة الدرقية المجفف (الدرع) (called liothyronine sodium) (Cytomel)، المستخلص من الغدد الدرقية المجففة والمطحونة للخنازير. لكن استخدام أي علاج آخر غير هرمون الثيروكسين لعلاج الغدة الدرقية أمر مثير للجدل. ووفقا لإرشادات فريق عمل الجمعية الأميركية للغدة الدرقية الرابطة الأميركية للغدة الدرقية وجمعية الغدد الصماء برئاسة غاربر، فإن العلاج بالهرمون الثلاثي (تي 3) أو هرمون الغدة الدرقية المجفف لا يعد الخيار العلاجي الأول. بيد أن هذا الموقف لا يلقى ترحيبا من الأشخاص الذين يؤكدون فاعلية تلك الخيارات البديلة. ويوضح غاربر هذا الأمر قائلا: «لا شك في أن بعض الأشخاص يشعرون بالتحسن حين يأخذون العلاج المختلط أو هرمون الغدة الدرقية المجفف. غير أن الجسم يمتص هذين النوعين بسرعة، مما يؤدي إلى ارتفاع هائل في مستويات الهرمون الثلاثي (تي 3)، وينعكس هذا الأمر سلبا على القلب والحالة المزاجية». ويحذر غاربر المصابين بأمراض القلب والنساء الحوامل من تناول العلاج المختلط.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قصور الغدة الدرقية الأعراض والعلاج   مصر اليوم - قصور الغدة الدرقية الأعراض والعلاج



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 00:34 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تحاليل أوروبية وسعودية تنفي عدم صلاحية ماء زمزم للشرب

GMT 23:11 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جولة تفقدية لمستشفى الكلى والمسالك في جامعة المنيا

GMT 22:13 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طب المنوفية تطلق حملة للاكتشاف المبكر لأوارم سرطان الثدي

GMT 14:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شمال سيناء خالية من مرض الإنفلونزا الأوروبية

GMT 00:22 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

اعتماد وحدات صحية للعمل في طب الأسرة في المنيا

GMT 23:56 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

بني سويف تبحث الخبرات الصينية في انشاء مصنع للأدوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon