مصر اليوم - أول استنساخ لخلايا بشرية في مرحلة البلوغ لإيجاد خلايا جذعية جنينية

أول استنساخ لخلايا بشرية في مرحلة البلوغ لإيجاد خلايا جذعية جنينية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أول استنساخ لخلايا بشرية في مرحلة البلوغ لإيجاد خلايا جذعية جنينية

واشنطن - أ.ف.ب

توصل علماء في الولايات المتحدة للمرة الاولى الى استنساخ خلايا بشرية في مرحلة البلوغ لايجاد خلايا جذعية جنينية تتناسب مع تركيبة الحمض النووي للواهب، ما يمثل قفزة علمية في تقنيات الطب الترميمي التي تستخدم في علاج امراض عضال. ويضع الجسم الطبي آمالا كبيرة على الاستنساخ العلاجي الذي من شأنه على المدى الطويل السماح بترميم او استبدال اعضاء متضررة بهدف معالجة السرطان او العمى او مرض الزهايمر. وفي اطار هذه الدراسة، استخدم الباحثون التقنية نفسها التي طورها الطبيب شوخرات ميتاليبوف الذي كان اول من ينشئ في 2013 خلايا جذعية جنينية بشرية بالاستناد الى خلايا جلدية عن طريق الاستنساخ. لكن في هذه الحالة، اجريت العملية باستخدام حمض نووي مصدره طفل رضيع يبلغ ثمانية اشهر. وتوصف الخلايا الجذعية الجنينية بانها متعددة القدرات لانها الخلايا الوحيدة القادرة على التمايز بكل اشكال الخلايا في الجسم (القلب، الكبد، الرئتين...) والذي يضم 200 منها، كما انها قادرة على التكاثر من دون حدود. وهذه الدراسة التي نشرتها الخميس مجلة "سل ستيم سل" الاميركية اجريت في كاليفورنيا مع رجلين في سن الـ35 والـ75 عاما من جانب باحثين بينهم روبرت لانزا المسؤول العلمي في "ادفنسد سل تكنولوجي". وتم تمويل هذه الدراسة بجزء منها من جانب الحكومة الكورية الجنوبية. واستخدم الباحثون نواة خلايا جلدية للرجلين وقاموا بنقلها عبر بويضات بشرية لواهبين بعد سحبهم لنواتها. وقامت البويضات في وقت لاحق بتوليد أجنة بدائية. وانطلاقا من هذه الاجنة تم انتاج الخلايا الجذعية الجنينية مع حمض نووي شبيه بذلك الموجود لدى الجهة الواهبة. واشار الباحثون الى انه بالنظر الى ان "عدد الامراض التي يحتمل علاجها بواسطة الخلايا الجذعية المتعددة القدرات يزداد مع التقدم في السن، الاستنساخ العلاجي سيخص بشكل اساسي اشخاصا بالغين متقدمين في السن". واوضح الباحثون ايضا ان العلماء لم يتمكنوا قبل هذه المرحلة سوى من استنساخ خلايا في مرحلة البلوغ لايجاد خلايا جذعية جنينية. وهذه العملية بدت اكثر صعوبة مع خلايا لاطفال او اجنة. وهذه المقاربة تمنح العلماء امكانية تفادي استخدام اجنة مخصبة للحصول على خلايا جذعية، وهي تقنية تثير الكثير من التساؤلات على المستوى الاخلاقي، لانه في هذه الحالة يتم القضاء على الجنين. الا ان منتقدي هذه التقنية ومن بينهم الكنيسة الكاثوليكية، يعتبرون انها تنطوي على مخاطر اساءة استخدام قد تقود الى استنساخ كائنات بشرية، وهو ما يشكك فيه علماء. والمقاربة المستخدمة من جانب هؤلاء الباحثين تشتبه مبدئيا تلك التي سمحت بأول عملية استنساخ لحيوان اسفرت عن ولادة النعجة دوللي في 1996. ونجح الباحثون مذ ذاك في استنساخ 20 فصيلة لكنها لا تشمل أيا من القرود او الرئيسيات والتي تعتبر عملية التكاثر البيولوجي العائدة لها والقريبة من تلك الموجودة لدى البشر امرا اكثر تعقيدا.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أول استنساخ لخلايا بشرية في مرحلة البلوغ لإيجاد خلايا جذعية جنينية   مصر اليوم - أول استنساخ لخلايا بشرية في مرحلة البلوغ لإيجاد خلايا جذعية جنينية



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon