مصر اليوم - حنة آرنت تعود إلى الحياة في فيلم سينمائي جديد
شبان يستهدفون قوات الاحتلال بعبوة محلية الصنع "كوع" بالقرب من مخيم عايدة شمال بيت لحم قبل قليل الرئيس بشار الأسد يؤكد نتمنى أن يتمكن الواعون في تركيا من دفع أردوغان باتجاه التراجع عن حماقاته ورعونته بالنسبة للموضوع السوري لنتفادى الاصطدام مصادر إسرائيلي تعلن أن بنيامين نتنياهو يرفض دعوة الرئيس الفرنسي للمشاركة في مؤتمر دولي في باريس بعد أسبوعين لدفع عملية السلام عبد العال يؤكد لوفد البرلمان الأوروبى أن الانتقادات لحقوق الإنسان بمصر تجافى الواقع بكين تحث طوكيو على اتخاذ موقف حيال النزعة العسكرية اليابانية رسمياً الزمالك يعلن تراجعه عن الانسحاب من الدورى مقتل "عبد الله عزام" فى مواجهة أمنية بـ"أبو زعبل" مديرية أمن دمياط تطرح 6 أطنان سكر بـ 7 جنيهات للكيلو بمنافذ "أمان" التابعة للداخلية مقتل 70 عراقيًا بغارة على مدينة القائم الحدودية مع سورية المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي العقيد أحمد المسماري يعلن أن القوات دكت أرتال الميليشيات التي هاجمت الهلال النفطي
أخبار عاجلة

"حنة آرنت" تعود إلى الحياة في فيلم سينمائي جديد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حنة آرنت تعود إلى الحياة في فيلم سينمائي جديد

برلين ـ وكالات

في فيلمها الجديد تسلط المخرجة "مارغاريته فون تروطا" الضوء على الفيسلوفة حنة آرنت وتقاريرها المثيرة للجدل حول محاكمة ضابط القوات الألمانية الخاصة الذي نظم ترحيل اليهود الأوربيين إلى فلسطين إبان الحرب العالمية الثانية. اشتهرت الفيلسوفة اليهودية حنة آرنت بنظريتها "إبتذال الشرّ". وغادرت آرنت ألمانيا عام 1933 في اتجاه الولايات المتحدة الأمريكية هروبا من النازيين. وفي عام 1961 سافرت إلى القدس لتغطية محاكمة ضابط القوات الألمانية الخاصة أدولف إيخمان الذي كان قائد الفرقة المختصصة في تنظيم عملية ترحيل اليهود الأوربيين إلى فلسطين. وألقت سلطات دولة إسرائيل الفتية وقتها القبض على إيخمان بعد عملية مذهلة في الأرجنتين. وكانت حنة آرنت، شأنها شأن باقي المتتبعين، تنتظر وبشغف لقاء وحش إنساني يتطاير منه الشرُ.بعد انجازها لمجموعة من التقارير حول المحاكمة فوجئت آرنت بنقد الكثيرين لطريقة معالجتها لأطوار المحاكمة وقضية الضابط إيخمان. فتقاريرها التي أعدتها داخل المحكمة اتسمت بالموضوعية والبرودة وأثارت مشاعر الأسى، ما جعل منتقديها يتهمونها بكونها تُحمل ـ وبطريقة غير مباشرة ـ نصيبا من المسؤولية للضحايا اليهود لأنهم لم يقاوموا النازيين أو لأنهم قدموا مساعدة لهم. كما أُتهمت بالتقليل من حجم الضرر الذي لحق اليهود بسبب إيخمان. ورغم ان آرنت بررت مواقفها كفيلسوفة ومفكرة كما كانت طوال حياتها. فقد أثارت مواقفها مزيدا من الجدل، بل نأى عنها العديد من رفاقها.الجدل حول مواقف الفيلسوفة حنة آرنت هو جوهر قصة الفيلم الذي أخرجته "مارغاريته فون تروطا" الذي تقوم فيه الممثلة "بربارا سوكوفا" بأداء دور حنة آرنت. ويعالج الفيلم فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية والأجواء بين المهاجرين اليهود والألمان في نيويورك.والسؤال الذي يحاول الفيلم الإجابة عنه هو: لماذا صدمت آرنت الرأي العام بشكل عام والمثقين بشكل خاص قبل خمسين عاما بتقاريرها حول المحاكمة؟. في فيلم "مارغاريته فون تروطا" تتوقف عند ردود فعل عدد من اليهود الذين تابعوا المحاكمة، حيث كانوا يٌظهرون معاناتهم وحزنهم للعيان عكس الفيلسوفة الألمانية الأمريكية آرنت. وتقول المخرجة "مارغاريته فون تروطا": " لم تُظهر آرنت جرحها ولم يفهم الناس ذلك. بالنسبة لها فاظهار ذلك كان سيكون بمثابة قلة حياء". ترعرعت آرنت المولودة عام 1906 في أحضان عائلة يهودية لائكية ودرست الفلسفة وتعرفت على الفيلسوف مارتن هايدغر الذي كانت محاظراته تعرفا إقبالا كبيرا خصوصا من طرف الطلبة الشباب في الستينات من القرن الماضي، وهي من بين المحطات المهمة بالنسبة لمخرجة الفيلم. "لقد علمها في الحقيقة التفكير. وقالت بنفسها: التفكير يمكن أن يُنقذ الإنسان من القرارات الخاطئة ومن الكوارث. فظهور هايدغر في الفيلم ضروري، ليس كعاشق بل كشخص علم آرنت التفكير" على حد تعبير المُخرجة، والتي لمحت في فيلمها إلى علاقة الحب التي جمعت هايدغر بآرنت دون الغوص في التفاصيل كما تفعل أفلام السيرة الذاتية الأمريكية. واختارت المخرجة عوض ذلك تسليط الكاميرا على حقبة مهمة من تاريخ آرنت. من بين إختيارات المخرجة في طريقة الإخراج، التي زادت الفيلم أهمية، هو حديث الممثلة "بربارا سوكوفا" بلكنة ألمانية قوية وأيضا باللغة الإنجليزية. والمذهل في الأمر هو أن الممثلة تعيش منذ عشرين عاما في نيويورك ، ولاتقان دورها كانت مجبرة على تعلم اللكنة الألمانية. واستفاد الفيلم من هذه الإزدواجية اللغوية التي زادت من قيمة الشريط. أما القرار الثاني المهم للمخرجة فهو تخليها عن إدماج ممثل يؤدي دور الضابط المُدان أدولف إيخمان مكتفية بالوثائق والمشاهد الحقيقية التي صُور فيها. وأخذت المخرجة مشاهدا من فيلم "المتخصص" للمخرج الفرنسي الإسرائلي"إيال سيفان" الذي صوره عام 1999. وتقول "مارغاريته فون تروطا" مبررة ذلك الإختيار: " الموقف المعاكس لإيخمان مهم بالنسبة لي، ولهذا السبب لم أختر ممثلا يؤدي دوره، واخترت إيخمان الحقيقي الطائش والذي لم يستعمل قط نعمة العقل". وكان بالنسبة للمخرجة أمرا مهما التخلي عن ممثل يقوم بدور الضابط الألماني "لأن الجمهور سينظر إليه كممثل وسيركز على أداء الممثل دون التركيز على صورته كما عايشته آرنت: صورة مجرم مبتذل مخيف حاول تقديم نفسه مجرد منفذ مخلص للأوامر". بدأت "مارغاريته فون تروطا" تهتم وباسهاب بالفيلسوفة آرنت منذ عام 2003 خلال تصويرها لشريط "شارع الزهور" الذي تناولت فيه موضوع صمود النساء اليهوديات اللواتي سٌجن أزواجهن من طرف النازيين ونجاحهن في ارغامهم على التراجع. وأثناء عملية التحضير لفيلمها عثرت المخرجة على العديد من نصوص الفيلسوفة آرنت. في البداية لم تكن مقتنعة بفكرة تصوير جزء من حياة المفكرة آرنت كما فعلت مع نساء أخريات كـ"روزا لوكسوبورغ" و"هيلدغراد فون بيغن". فعندما طرح عليها أحد أصدقائها المنتجين الفكرة تساءلت " كيف يمكن وصف فيلسوفة؟". وبتأن كبير بدأت المخرجة تقتنع بفكرة تصوير فيلم على المفكرة الاستثنائية والمستفزة. قضت آرنت الجزء الأكبر من حياتها في ألمانيا وهاجرت ألمانيا صوب الولايات المتحدة الأمريكية مكرهة. وهناك نقط تقاطع بين المخرجة وبين الفيسلوفة. فالمخرجة "مارغاريته فون تروطا" عاشت لوقت طويل في روما وحل بها المقام إلى باريس التي تعيش فيها منذ سنوات. تقول "مارغاريته فون تروطا" : "بقيت أيضا ولسنوات بدون بلد. وٌلدت في برلين وكان عندي جواز سفر الغرباء لسنوات عديدة". وحصلت "مارغاريته فون تروطا" على بطاقة هوية ألمانية بعد زواجها الأول.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حنة آرنت تعود إلى الحياة في فيلم سينمائي جديد   مصر اليوم - حنة آرنت تعود إلى الحياة في فيلم سينمائي جديد



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon