مصر اليوم - وثائقي عبري ينتقد ممارسات إسرائيل الأمنية مرشح للأوسكار

وثائقي عبري ينتقد ممارسات إسرائيل الأمنية مرشح للأوسكار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وثائقي عبري ينتقد ممارسات إسرائيل الأمنية مرشح للأوسكار

القدس المحتلة ـ وكالات

يركز الفيلم الوثائقي"حراس البوابة" THE GATEKEEPERS المرشح لنيل جائزة الاوسكار على إسرائيل إلا ان مخرجه يقول إن بوسع جميع الدول ان تستقي منه العبرة بشأن المخاطر الكامنة اذا ما ظلت وكالات الامن الداخلي تمارس دورها دونما ضوابط تكبح جماح انشطتها. وفي الفيلم يستعرض ستة من الرؤساء السابقين لوكالة الامن الداخلي في إسرائيل (شين بيت) نجاحاتهم واخفاقاتهم في عمليات جمع المعلومات عن اعداء الدولة ويسردون تفاصيل العمليات السرية التي قاموا بالتنسيق لها ورصد تحركات الناشطين. ويعرض هؤلاء ايضا للصراع الإسرائيلي الفلسطيني من منظور غير متوقع. وقال درور موريه مخرج الفيلم لرويترز "وجدت نفسي أكثر انجذابا لصفوف هؤلاء الذين تنتابهم الشكوك ممن يطرحون الاسئلة على انفسهم. انني اخشى دوما من لا يطرحون الاسئلة.. اولئك الذين لا تساورهم الشكوك". عرض الفيلم الناطق بالانجليزية والعبرية يوم الجمعة الماضي في كل من نيويورك ولوس انجليس ويعرض في بريطانيا في ابريل نيسان القادم بعد عرض خاص للفيلم في اواخر عام 2012 رشحه للمنافسة على جائزة افضل فيلم وثائقي في الاوسكار. ويخوض الفيلم المنافسة على هذه الجائزة في حفل مسابقات الاوسكار في 24 فبراير شباط الجاري الى جانب فيلم (خمس كاميرات مكسورة) 5 BROKEN CAMERAS الذي يعرض رؤية للصراع في منطقة الشرق الاوسط بعيون فلسطينية والفيلم الوثائقي (كيف تنجو من الوباء) الذي يتحدث عن مرض الايدز وفيلم (الحرب الخفية) عن حوادث الاغتصاب في صفوف العسكريين وفيلم (البحث عن شوجرمان) الذي يتناول حياة مغن شعبي امريكي يبزغ نجمه ليصبح ايقونة في الغناء بالجنوب الافريقي.  يستهل فيلم (حراس البوابة) السرد بابراهام شالوم الذي تولى شؤون شين بيت بين عامي 1980 و1986 وانتهاء بالفترة التي رأس فيها يوفال ديسكين هذا الجهاز حتى نهاية مهمته عام 2011 . ويعرض الرؤساء السابقون لشين بيت لسلسلة من الاحداث منها مهمة أمر بها الجهاز لاغتيال فلسطينيين كانا قد اختطفا حافلة ومؤامرة ليهود متطرفين لتفجير مسجد قبة الصخرة في القدس ومخطط اغتيال رئيس الوزراء الإسرائيلي الاسبق اسحق رابين عام 1995 والدور الذي لعبه شين بيت في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.  وخلال مشاهد الفيلم يبرز الصراع بشأن كيفية إحداث توازن بين عناصر الامن والقيم والسياسة فيما ناقش رجال كثيرون الفضائح التي واجهها الجهاز بخصوص استخدام ما يصفه "بالممارسات الاستثنائية" خلال الاستجواب. ويعقد موريه مقارنات بين الجدل الإسرائيلي بشأن الممارسات الامنية الاخلاقية والسعي الحثيث للولايات المتحدة لتعريف التعذيب وضبط ممارساتها في حربها ضد الارهاب. وقال موريه "اعتقد انه في نهاية المطاف يتعين على أي جهاز سري لديه مثل هذه القوة الهائلة مثل - شين بيت ووكالة المخابرات المركزية الامريكية ومكتب التحقيقات الاتحادي والموساد - ان يجعل القانون نصب عينيه وان يستقي منه التوجيه". ومضي يقول "عندما يغيب الاشراف من قبل جهاز القضاء على هذه المؤسسات فانها تتصرف كما لو كان القانون غير موجود فيما يتعلق باستجواب الاشخاص وتعذيبهم وقتلهم". وألقى باللوم على ما وصفه بعدم وجود لوائح وضبابيتها بشأن الممارسات التي أثارت غضبا عاما على مستوى العالم على غرار انتهاكات الجنود الامريكيين للسجناء في معتقل ابو غريب. وقال موريه "هناك امريكيون حمقى منحهم النظام سلطة مطلقة على الكائنات البشرية. لم يتلقوا تدريبا بشأن كيفية التعامل مع ذلك ولم يتدربوا على الاستجواب وهذا ما أدى الى ما حدث في ابو غريب".  جاءت ردود افعال الرؤساء السابقين لشين بيت مزيجا من التأكيد والاسف الا ان الستة اجمعوا على ان السبيل الوحيد كي تحقق دولتهم السلام هو العمل لمصلحة الفلسطينيين وليس ضدهم. وانتقد موريه الساسة الإسرائيليين لانهم يغضون البصر عن سياسات الاستيطان في الاراضي الفلسطينية المحتلة واحيانا ما يتهاونون مع ما يفعله متطرفون يهود. ولخص عامي ايالون الذي راس شين بين بين عامي 1996 و2000 الافكار المشتركة لمديري هذا الجهاز بقوله "كسبنا كل المعارك الا اننا خسرنا الحرب". ويرى موريه ان حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني اهم مسألة تواجه إسرائيل معبرا عن امله في ان يلعب الرئيس الامريكي باراك اوماما دورا أكثر فاعلية في الجهود الدبلوماسية خلال فترة ولايته الرئاسية الثانية.  وقال "يشبه الامر طفلين في روضة الاطفال - الفلسطينيون والإسرائيليون - يريد كل منهما من مديري رياض الاطفال معاونتهما. هما في حاجة الى شخص رشيد يقول لهما 'حسبكما هذا يا إسرائيل ويا فلسطين هذا ما هو مطلوب منكما فافعلاه'".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وثائقي عبري ينتقد ممارسات إسرائيل الأمنية مرشح للأوسكار   مصر اليوم - وثائقي عبري ينتقد ممارسات إسرائيل الأمنية مرشح للأوسكار



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon