مصر اليوم - غلوريايختطف الاعجاب في مهرجان برلين السينمائي

"غلوريا"يختطف الاعجاب في مهرجان برلين السينمائي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - غلوريايختطف الاعجاب في مهرجان برلين السينمائي

برلين ـ وكالات

يختتم الفيلم الفرنسي "إيل سان فا" (ذاهبة في طريقها) للمخرجة ايمانويل بيركوت الذي يقدم مساء الجمعة عروض افلام السباق على جوائز الدب الذهبي في الدورة 63 من مهرجان برلين السينمائي الدولي اول المهرجانات الدولية الاوروبية خلال العام 2013 والذي تمنح جوائزه في حفل يقام في قصر "البرلينالي" الذي يحتضن العروض الرسمية للمهرجان.وجاء فيلم الايراني جعفر بناهي "ستائر مغلقة" الذي كان الاكثر ترقبا وانتظارا في المهرجان عاديا لكنه اختزل شعور المخرج في ظل عزلته ومنعه الرسمي من ممارسة مهنته، وشكل صرخة احتجاج وفعل مقاومة أكثر منه عملا سينمائيا منافسا في مهرجان، لكن برلين ارادت مشاركة المخرج نضاله لاجل حرية الفن.كما ان الاسماء السينمائية الكبرى الاخرى لمخرجين مثل الاميركيين غوس فان سانت وستيفن سوذيربيرغ والنمسوي اورليش سيدل والكوري هونغ سانغسو، ظلت عادية الوهج والطرح في اعمالها المشاركة وان احسنت الصناعة.وبدا شريط "غلوريا" التشيلي الوحيد الحقيقي الذي حقق الاجماع الفعلي بين النقاد والجمهور الذي اقبل بكثافة غير مسبوقة على تظاهرة هذا العام.ووقع سيباستيان ليليو اخراج هذا الفيلم الذي ظل حتى اليوم يحتل اعلى النقاط في تقييم مجلة "سكرين" الاميركية رغم واقعيته وبساطته.وتدور قصة الفيلم حول امرأة خمسينية تجد نفسها بمفردها لكن حبها للرقص والحياة يجعل رجلا اكبر منها يقع في حبها.ويكتسب هذا الفيلم تميزه من روعة وجمال الخصائص التي اضفاها المخرج على بطلة "غلوريا" المراة المحبة للحياة الى درجة تشبه تلك الاغنية القديمة التي تحمل اسمها ما جعل الجمهور يتعلق بها ويتعاطف معها في ادائها المتقن.واسترعت افلام اخرى الانتباه مثل فيلم البوسني دانيس تانوفيتش لناحية تصويره المميز لحياة عائلة رومانية من الغجر وحيث تحتاج الام الى عملية جراحية عاجلة لكنها لا تملك الضمان الاجتماعي الذي يتيح لها ذلك.واستمد المخرج قصة الفيلم من الحياة العادية لاشخاص واقعيين وجعل ممثلين غير محترفين يؤدون الادوار امام كاميرا استعارت تلك الواقعية الاجتماعية لمقاربة عمل يضج بالتلقائية وهو ينقل شجاعة تلك العائلة وكفاحها المستمر للاستمرار.كان لافتا ايضا في الواقعية عمل المخرج الروماني كالين بيتر نيتزر "استراحة الاولاد" وهو عن ام لشاب يقتل شابا آخر في حادث سير، والفيلم عبارة عن عودة الى الوراء لاعادة رواية ما حصل وصولا الى محاولات الام المستمرة لانقاذ ابنها من السجن. ويمتلك هذا الشريط الروماني حسا انسانيا عاليا كما الفيلم البوسني وكذلك وان بشكل مختلف الشريط الكازاخستاني "دروس متناغمة" للمخرج امير بايغازين الذي نال هو ايضا الرضى في المهرجان وهو يصور يوميات مراهق يخوض عددا من الابحاث المدرسية لكنه يرفض ما تفرضه عليه وعلى رفاقه عصابة مدرسية ممن هم اكبر منهم سنا ويقوده هذا الرفض الى حل يغير مصيره ومصير الآخرين.وتضم المسابقة الرسمية لمهرجان برلين السينمائي هذا العام 19 فيلما طغت الادوار النسائية على ابطالها ما سيجعل المنافسة على اقوى دور نسائي كبيرة، فيما اقتصرت المشاركة النسائية في الاخراج بأربع نساء.وحضرت في المهرجان ثلاث نجمات فرنسيات، كاترين دونوف في "ذاهبة في طريقها" وايزابيل هوبير في "الراهبة" وجولييت بينوش في "كاميل كلوديل 1915" حيث تؤدي دور تلك النحاتة التي ادى بها عشقها لرودان الى المصح النفسي. ويندد الفيلم الذي اخرجه برينو ديمون (حائز جائزة لجنة التحكيم في كان عن فيلم 'الانسانية') بظروف المراة ووصاية المجتمع عليها في ذلك الحين.واحدث الالماني توماس ارسلان تاثيرا ايجابيا عبر "غولد" الذي يصور في كندا عام 1889 حمى البحث عن الذهب لكن هذه المرة بمشاركة امراة تتيح لها ارادتها القوية الوصول الى ما ارادت تحقيقه بينما يموت كل الآخرين في سبيله.وتؤدي لوزي ماكييفيتش الدور بجدارة.وفي دور مختلف يتناول قدرة النساء على اجتذاب الرجال وان في عمر مبكر ادت ميلاني لينز دور مراهقة تقع في حب طبيب ومدير مركز للتنحيف في النمسا فتحاول كل ما بوسعها لاغرائه في هذا الجزء الثالث من ثلاثية للمخرج النمسوي اورليش سيدول "جنات: أمل" الذي قدم الجزء الاول منه في مهرجان كان والثاني في البندقية والثالث في برلين.دور مراهقة آخر قدمه الكوري الجنوبي هونغ سانغسو عبر قصة حب مستحيلة بين مدير مدرسة وتلميذة جميلة مختلفة تؤدي دورها جونغ انشايي.وتقول جولييت بينوش في دور كاميل كلوديل "لا اريد ان انتهي بمفردي مع قطتي"، كانها بهذا الرفض تعلن منذ ذلك التاريخ الى اليوم سعي المرأة لتكون صنو الرجل على الشاشة كما في الحياة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - غلوريايختطف الاعجاب في مهرجان برلين السينمائي   مصر اليوم - غلوريايختطف الاعجاب في مهرجان برلين السينمائي



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon