مصر اليوم - كايروغرافيالتحرش وانتهاك المساحة الخاصة في شوارع القاهرة بعيون لبنانية

"كايروغرافي"التحرش وانتهاك المساحة الخاصة في شوارع القاهرة بعيون لبنانية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كايروغرافيالتحرش وانتهاك المساحة الخاصة في شوارع القاهرة بعيون لبنانية

القاهرة ـ أ ف ب

يرصد فيلم "كايروغرافي" للمخرجتين اللبنانيتين دالية نعوس وكندة حسن، قضايا الحرية الخاصة والمساحة الشخصية للذكور والاناث على حد سواء ضمن الحشود في شوارع القاهرة، في الوقت الذي تحتل فيه قضية التحرش الجنسي بابعادها الاجتماعية والسياسية واجهة الاهتمامات والنقاشات والتحركات في المجتمع المصري بعد ثورة 25 يناير. وعرض هذا الفيلم القصير، الذي يمتد على 17 دقيقة، في ستة عروض اقيمت يومي السبت والاحد في مركز "10 شارع محمود بسيوني" الثقافي الواقع في وسط مدينة القاهرة، وجذبت اعدادا كبيرة من المهتمين من المصريين والعرب والاجانب.يبدأ "كايروغرافي" مع رقصة نسائية على احدى الشرف المطلة على المباني المكتظة في القاهرة، تنطوي على توليفة متقنة من الحركات تحاكي ردود الفعل التلقائية التي تصدر عن الفتيات المذعورات عندما يتعرضن للتحرش في الشارع، سواء كان بالنظر او باللفظ او باللمس، وذلك على وقع موسيقى ومؤثرات صوتية تخطف الانفاس وتحاول تصوير الحالة النفسية الرهيبة التي تعاني منها فتيات مصر في شوارع بلدهن.اما القسم الثاني من الفيلم، فهو أشبه ما يكون ببرنامج "كاميرا خفية" لرصد ردود فعل الشارع من الفتيات الجريئات وكذلك الشباب الجريئين، في مشاهد حقيقية صورت خلسة.تقف شيرين حجازي، والكاميرا ترصدها عن بعد، في ميدان عام، وتتوجه اليها مجموعة من "شباب الشارع"، وبدل ان تخاف منهم تقترب اليهم بنفسها وتطلب منهم سيجارة، وسط استغراب الشباب وصمتهم، ثم تعيد الطلب عليهم مرة اخرى، فيستجيبون لها وينصرفون مذهولين من جرأتها من دون ان يصدر عنهم اي تصرف مزعج لها. وتقف شيرين لتدخن السيجارة في وسط الميدان العام، على مدى دقائق طويلة، ترصد فيها الكاميرا حالة استغراب من المارة وانكفاء "شباب الشوراع" عن توجيه اي كلمة او مضايقة لها. وتقول كندة حسن لوكالة فرانس برس بعد عرض الفيلم "هذه الفكرة تعبر عن حقيقة لمستها في القاهرة، وهي ان المرأة التي تبدو خائفة ومرتكبة وخجولة في الشارع هي اكثر تعرضا للتحرش والاستفزاز، أما الفتاة التي تتصرف بثقة بالغة وحتى التي تقوم بتصرفات فيها الكثير من التحدي، كطلب سيجارة من شباب او التمدد في ساحة عامة، فهي تثير حالة من الارباك لدى المتحرشين". وتضيف "هذه الحالة أشبه بغزال لا يهرب من الذئب المفترس بل يذهب اليه ليقول له انا جائع مثلا او انا محتاج لشيء ما..فيصيبه بالارباك التام".وفي هذا الجزء الثاني الاقرب الى الوثائقي، يصور الفيلم شابة ممدة على سور حديقة في القاهرة، في حركة قد تبدو جنونية في مصر، وترصد الكاميرا استغراب المارة واعراض شباب الشوارع عنها دون توجيه اي كلمة نابية او تصرف مؤذ بحقها.وتعتبر دالية نعوس، المخرجة والراقصة اللبنانية التي عاشت سنوات طويلة في القاهرة، ان هذا الفيلم كان أشبه "بعلاج نفسي" لها مما تعرضت له وما تتعرض له صديقاتها المصريات المشاركات في الفيلم.وتقول دالية "عشت سنوات طويلة هنا لا اجرؤ على الحركة، واعمد الى اخفاء جسمي وملامح انوثتي، ولم يزدني ذلك الا معاناة مع الشارع".وتضيف دالية "هذا الفيلم بما تضمنه من تجارب مصورة في الشارع قد حررني من عقدة الخوف ووجهني الى السلوك الواجب اتباعه في الشارع لارباك المتحرشين وارهابهم بدلا من الخوف الدائم منهم".ولا تقتصر المضايقات في شوارع القاهرة على النساء، بل ان الرجال ايضا يعانون "من انتهاك مساحتهم الخاصة" وسط الحشود، رغم عدم ارتباط ذلك بقضية التحرش. وترصد الكاميرات الخفية ايضا شابا يقوم بابعاد كل من يقترب منه ليلتصق به، وتصديه بجسمه للباص الذي كاد يطيح بمجموعة من المارة ليركن الى جانب الرصيف، وفيما يبتعد الناس الموجودون في المكان عن مسار الباص، يقف هذا الشاب متحديا له ويجبره على تخفيف السرعة شيئا فشيئا.وتقول كندة "الفكرة من الفيلم هي ان الشارع مساحة عامة، ولا يحق لاي احد ان ينتهك مساحتك الخاصة في هذه المساحة العامة".وتقع قضية التحرش الجنسي على رأس قائمة الجدل في مصر بعد الثورة، لاسيما بعد حوادث التحرش الجماعي العنيف الذي تعرضت له ناشطات ومشاركات في التظاهرات على يد مجموعات يقول الناشطون المعارضون انها "منظمة" او تحظى على الاقل ب"غض نظر" من السلطات المتعاقبة، لثني النساء عن المشاركة في الاحتجاجات.يضاف الى ذلك التحرش "العادي اليومي" الذي "سئمت منه الفتاة المصرية" والذي "لا يفرق بين شابة وعجوز، وبين منقبة ومحجبة وغير محجبة"، على ما يقول الناشطون. وفي غياب اي خطوات حاسمة من السلطات لمواجهة هذه الظاهرة في شقيها- التحرش "العادي اليومي" و"التحرش العنيف المنظم"- وفي ظل تبرير بعض الاسلاميين المتشددين لهذه الوقائع وتحميل النساء مسؤولية وقوعهن ضحايا للاعتداء، تشكلت "قوة مكافة التحرش" التي تضم مئات المتطوعين والمتطوعات الذين يتدخلون في الميادين العامة والتظاهرات الكبرى للاشتباك مع مجموعات التحرش المنظمة وانقاذ الفتيات والنساء الضحايا.وتشكلت ايضا مبادرات كثيرة ترمي الى التوعية وانشاء "احياء آمنة" بالتعاون مع الباعة والسكان، اضافة الى تقديم الدعم القانوني والنفسي للضحايا. وتخلص كنده الى القول ان "سلوك المرأة هو الاساس في مواجهة التحرش لكنها قد لا تكون دائما قادرة على القيام بهذا الدور..الموضوع معقد ويحتاج الى معالجات على صعد مختلفة".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كايروغرافيالتحرش وانتهاك المساحة الخاصة في شوارع القاهرة بعيون لبنانية   مصر اليوم - كايروغرافيالتحرش وانتهاك المساحة الخاصة في شوارع القاهرة بعيون لبنانية



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon