مصر اليوم - الأقصى منتصر وثائقي يتحدى الاحتلال

"الأقصى منتصر".. وثائقي يتحدى الاحتلال

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأقصى منتصر.. وثائقي يتحدى الاحتلال

القدس المحتلة ـ وكالات

يجسد الفيلم الوثائقي "الأقصى منتصر" صراع الإرادات بين الاحتلال الإسرائيلي والمرابطين في المسجد الأقصى من أهالي القدس المحتلة والداخل الفلسطيني، ويكشف عن حقيقة الصراع المتلخص في نزاع ديني حضاري يفسر اتخاذ اليهود أعيادهم ومناسباتهم الدينية ستارا لاقتحاماتهم المتكررة للمسجد الأقصى وساحاته، هذه الاقتحامات التي قوبلت وأحبطت برباط مبكر، واعتكاف أضحى ثقافة لدروع بشرية أبت إلا أن تضيء ليل الأقصى بسراج من التحدي والصمود.ويوثق الفيلم -الذي أنتجته مؤسسة "الأقصى للوقف والتراث" بالتنسيق مع دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة- تداعيات الرباط والاعتكاف في المسجد وساحاته على مدار الأسبوع الأول من شهر أكتوبر/تشرين الأول عام 2009، والتي أتت ردا على دعوات الجماعات اليهودية لاقتحام الأقصى بدعم من المؤسسة الإسرائيلية وأذرعها الأمنية التي سعت -في حينه مستغلة الظروف الإقليمية- لفرض أمر واقع بخطوات خاطفة لتقسيم الأقصى ما بين اليهود والمسلمين.ويقول المنسق الإعلامي لمؤسسة الأقصى محمود أبو عطا -الذي أشرف على إنجاز وتصوير الفيلم- إن فكرة الفيلم تبلورت بعد أن تكشفت في حينه حقيقة أطماع الاحتلال السياسية المدعومة بفتاوى دينية للحاخامات اليهود تنادي باقتحام المسجد وتدعو لتقسميه تمهيدا لبناء الهيكل المزعوم.يشار إلى أن أبو عطا أخضِع للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، وما زال يتعرض للمحاكمة بسبب عمله الميداني في توثيق جرائم وانتهاكات الاحتلال للأقصى ومحيطه من مقدسات وآثار عربية وإسلامية.ويؤكد أبو عطا للجزيرة نت أن تلك الحقبة الزمنية -التي وثق تسلسل أحداثها في فيلم "الأقصى منتصر"- كانت مفصلية في معركة الأقصى التي ما زالت فصولها متواصلة، حين سطر المرابطون باعتكافهم انتصارا غير مسبوق باستعادة وتحرير المسجد القبلي المسقوف الذي كان مغلقا منذ الاحتلال في عام 1967، وكذلك إفشال مخطط الاحتلال بتقسيم الأقصى وفرض أمر واقع، وفي هذه الحالة لا وسيلة للتصدي لمشاريع تهويد الأقصى إلا بالمد البشري والتواصل اليومي مع المسجد بالمرابطين والمصلين. واستعرض أبو عطا واقع التحدي والصمود الذي يعيشه المعتكفون من خلال الفيلم الذي أوضح أن الرباط والاعتكاف صمام الأمان للدفاع عن قدسية الأقصى من دنس الاحتلال، حيث وثق الفيلم مشاهد كثيرة لمحاولات اقتحام الجماعات اليهودية والأذرع الأمنية للمسجد، تلك الاقتحامات التي أحبطت وتحطمت على صخرة العقائد والثوابت وقناعات المرابطين التي تؤكد عروبة القدس وقدسيتها وإسلامية الأقصى.وشدد على أن عرض الفيلم في المرحلة الراهنة جاء ليكون رسالة واضحة للاحتلال الذي تمادى في أطماعه واستهدافه المباشر للمسجد، والدعوات لاقتحامه خلال شهر مارس/آذار الحالي الحافل بالأعياد اليهودية، وهي رسالة نؤكد من خلالها البقاء على العهد مع الأقصى باعتباره حقا للمسلمين.ربما غابت مشاهد الرباط والاعتكاف في الأقصى وتسلسل الأحداث في ساحاته وتخومه عن عدسات وكاميرات الصحافة والإعلام.لكن مشاهد الفيلم أثبتت أنه من خلال الإمكانيات والأدوات البسيطة والتسلح بالإيمان يمكن كسر إرادة الاحتلال، والاعتراض على المشاريع الاستيطانية والتهويدية ورفض السيادة الإسرائيلية على الأقصى.ويقول الشيخ علي أبو شيخه -الذي كان من المرابطين والمعتصمين في الأقصى- إن توثيق الرباط والاعتكاف بواسطة فيلم كان بمثابة رافعة لتأطير مشهد الرباط الباكر والدائم في الأقصى، واستباقا لأي أحداث أو مخططات احتلالية، وتحويله إلى واقع يومي وجزء لا يتجزأ من ثقافة أهالي القدس والداخل الفلسطيني، للدفاع عن حرمة المسجد وحمايته من دنس المستوطنين والاحتلال، خصوصا مع تعالي أصوات الجماعات اليهودية لاقتحامه عشية الأعياد اليهودية.ويضيف الشيخ أبو شيخه للجزيرة نت أن الفيلم طغى عليه الواقع العصيب الذي يعيشه المسجد وأطماع إسرائيل الاستيطانية والتهويدية، والتحديات التي تواجهها القدس المحتلة، فقد عكست أيام الرباط تجليات الاعتكاف الرباني رغم تهديد ووعيد الاحتلال الذي حول المكان إلى ثكنة عسكرية.وتابع "لكن ساحات الأقصى تحولت إلى ثكنة من التحدي والصمود بعد سلسلة هذه الأحداث والمواجهات، حيث لم تخل من المرابطين والمعتصمين الذين نفروا خفافا وثقالا لرفع الأذى عن المسجد وحمايته". يشار إلى أن أحداث فيلم "الأقصى منتصر" كسرت حواجز وتقييدات وضعها الاحتلال، وأحبطت مخططات الجماعات اليهودية بمحاولة فرض أمر واقع وتقسيم الأقصى.كما أبطلت مفعول جميع وسائل القمع ليساهم ذلك في التأكيد  والإصرار على السيادة الإسلامية للأقصى، وبفرض واقع فلسطيني وتثبيت إسلامية وقدسية المسجد وساحاته، وترسيخ القناعات بأن قضية القدس والأقصى قضية منتصرة، وستواصل انتصاراتها على الاحتلال الإسرائيلي بكنسه ودحض وتفنيد روايته الزائفة حول الهيكل المزعوم.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الأقصى منتصر وثائقي يتحدى الاحتلال   مصر اليوم - الأقصى منتصر وثائقي يتحدى الاحتلال



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon