مصر اليوم - المغضوب عليهم فيلم مغربي جديد يعالج الصدام بين الفن والتطرف

"المغضوب عليهم" فيلم مغربي جديد يعالج الصدام بين الفن والتطرف

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المغضوب عليهم فيلم مغربي جديد يعالج الصدام بين الفن والتطرف

مراكش ـ وكالات

ماذا يحدث حين يجمع فيلم بين قضايا ساخنة مثل الإرهاب وحرية الإبداع وسنوات الرصاص و التهميش؟ هذا ما فعله مخرج مغربي في فيلم نزل إلى القاعات السينمائية، ليفتح من جديد النقاش حول طريقة تناول السينما لموضوع الدين. "المغضوب عليهم " فيلم يعالج قضايا ساخنة مثل الارهاب والفن والدين، ويحاول أن بجد موطئ قدم بين الأفلام المثيرة للجدل، و يقرأ من وجهة نظر كاتب ومخرج الفيلم مسببات الربيع العربي. يبدأ الفيلم بلقطة لأم مغربية بغطاء رأس تودع ابنتها المقبلة على سفر رفقة الفرقة المسرحية التي تنتمي إليها، تسلم الأم قلادة عنق عليها آيات قرآنية و تدعو الله لها و لرفاقها بالتوفيق، تنطلق سيارة الفرقة في جو من البهجة، سريعا ما ينتهي باختطاف الفرقة من طرف جماعة إرهابية، ستحتجز هؤلاء الشباب في ضيعة معزولة في ضواحي إحدى المدن الجبلية، في انتظار تنفيذ العملية "الجهادية". يفقد زعيم الخاطفين الاتصال بشيخ أو أمير الجماعة الإسلامية /الإرهابية، ولمدة أسبوع كامل يضطر المتشددون للتعايش مع الشباب الذين أهدر دمهم و ألصقت بهم تهمة الكفر، دون أن يعرف مشاهد الفيلم، على أي أساس تم اختيار هذه الفرقة دون غيرها و دون أن يساعده المخرج لفهم قواعد التكفير عند المتطرفين. وعلى مدار هذا الأسبوع يبدأ في التعرف على الشخصيات من الطرفين، لكل ماضيه و لكل ثأر قديم مع المجتمع، و قد حان الأوان لتصفيته. يعتمد بناء الفيلم على توظيف الرموز في بناء الشخصيات، وشخصية كل واحد من الخاطفين الثلاثة  تحيل المشاهد على نمط معين من أتباع الجماعات الجهادية كما يراها مخرج و كاتب الفيلم،  شخصية "مصطفى" زعيم الخاطفين، ترسم شخصا يقوم بالعملية عن قناعة، يعي جيدا أسباب إنزال العقاب بالفرقة المسرحية وهو ما يؤهله لتوجيه التهم و إدارة الحوار معهم. وخلافا لشخصية "مصطفى"، تبدو شخصية "عمر" أصغر أفراد الجماعة ، الذي لا يخفي تبعيته المطلقة لمصطفى الذي تربطه به ذكريات في الطفولة وفي السجن، شخصية مهزوزة لا تبحث وراء الأشياء. أما شخصية "عصام " التي تجسد ملامح شاب متطرف نشأ في أحياء هامشية في المهجر، فهو يلعب دورا مليئا بالإيحاء للإسلام المشوه الذي يلقنه وسطاء متطفلون على الدين لشباب امتلأت قلوبهم بالغل و الحقد ، دون أن يكون لهم هدف أو قناعة محددة، الانتقام لأجل الانتقام و ليس لتطبيق الشريعة من وجهة نظر من لقنوها له. اختار المخرج "محسن البصري" في أول فيلم روائي له من كتابته و إخراجه، أسلوبا يحضرفيه السرد في شكل حوار مباشر بين  الشخصيات و يغيب الإبداع البصري، وهو ما يذهب بالفيلم في منحى العمل المسرحي ، خصوصا و أن المشاهد وطيلة 88 دقيقة ( مدة الفيلم)، لا يخرج من نفس الحيز المكان. ويبدو ان تقنية "الفضاء المغلق" أثقلت كاهل المخرج بمسؤولية كبيرة، فليس كل مخرج قادر على إتقان هذه اللعبة التي تستقيم إلا لمن توفرت لديه شروطها كاملة و منها احتراف العمل السينمائي. يقول محسن البصري مخرج الفيلم لموقع DW أنه كان متخوفا جدا من الإقدام على مغامرة "الفضاء المغلق" في أول فيلم روائي له، لكن بعض التجارب السينمائية الناجحة و قد كانت أول التجارب لمخرجيها، شجعته على الإقدام على اختياره. ويشير المخرج إلى أمثلة: فيلم "12 عشرا رجلا غاضبا" الذي يعتبر باكورة الأفلام السينمائية للمخرج الأمريكي  "سيدني ليميت" الذي كتب بداية كفيلم تلفزيوني عام 1954، وبعد ذلك مسرحية قبل أن يتم تحويله إلى فيلم سينمائي 1957 و قبل أن تم ترشيحه لجائزة  الأوسكار عام 1958. و بعيدا عن الاختيارات الفنية في إخراج الفيلم،  تزامن بدء عرض الفيلم في القاعات السينمائية في المغرب مع ظهور فيديو على موقع يوتيوب لداعية مغربي متشدد، يهاجم فيه فيلم "المغضوب عليهم" و يتهمه بتشويه صورة الإسلام ، و هو ما جعل مخرج الفيلم، محسن البصري، يختار بعناية موعد الرد على مقطع الفيديو الذي يوجد على الانترنت منذ سنة تقريبا. رد جعل الصحافيين والمهتمين بالفن السابع في المغرب، يتابعون تداعيات الهجوم على "المغضوب عليهم" و من خلاله على السينما التي بدأت، في نظر بعض المنتقدين، تسلك طريق مهاجمة الإسلام "لنيل رضا الغرب و دعمه لمثل هذه الأعمال". في حوار مع DW يقول، الناقد السينمائي عادل السمار، إن الاستفادة من مثل هذا الجدل قد تخدم الفيلم و تزيد من حظوظه في تحقيق نسبة مشاهدة مهمة، في ظل الركود الذي تعرفه القاعات السينمائية في المغرب، إلا أنه يبقى متحفظا بخصوص طريقة تصوير المجموعة المتطرفة التي لم تكن من وجهة نظره تنهل من قاموس ولا من أدبيات الجهاديين، و هو ما أضعف مصداقية هذه الملاحظات تحيلنا على الانتقادات التي وجهت لسيناريو الفيلم، الذي يقول عنه الناقد السينمائي أنه لم يوظف جيدا لحظات المواجهة بين الفصيلين ليقع الفيلم في مشكلة الإيقاع الذي بقي متعثرا من بداية الفيلم إلى نهايته. ملاحظات النقاد التي وجهت للفيلم لم تنس أن تشيد بالأداء المتميز لأبطال الفيلم ، والذي يأتي معظمهم من خلفية مسرحية، الشيء الذي جعل أداءهم نقطة ضوء في الفيلم . (أسماء.ح) واحدة من الذين جاءوا لمشاهدة العرض الأول للفيلم بمدينة الرباط، قالت لـ DW إن فيلم "المغضوب عليهم" أعلن عن ميلاد مواهب كثيرة، و يبقى على السينما المغربية أن تعيد اكتشافهم في أعمال أخرى كوجوه للفن المغربي الذي يعول عليه في مقاومة قوى الظلام التي تريد فرض وصايتها على الحريات.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المغضوب عليهم فيلم مغربي جديد يعالج الصدام بين الفن والتطرف   مصر اليوم - المغضوب عليهم فيلم مغربي جديد يعالج الصدام بين الفن والتطرف



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 21:19 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

منصور مندور يطالب بمنع عرض فيلم "مولانا"

GMT 08:03 2016 الخميس ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

فيلم جديد يتناول الحياة في ألمانيا في ضوء أزمة اللاجئين

GMT 06:26 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم "مستروألف" يحصد 24.7مليون دولار في الأسبوع الأول من عرضه

GMT 04:42 2016 الأربعاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ترجمة الأفلام المصرية في مهرجان القاهرة للوقوف على تطورها

GMT 03:26 2016 الأربعاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير نقدي يكشف 3 أخطاء مملة في فيلم عصمت أبو شنب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon