مصر اليوم - فيلم الطريق الى الجحيم إشكالية العلاقة الجبرية بين الأباء والأبناء

فيلم "الطريق الى الجحيم" إشكالية العلاقة الجبرية بين الأباء والأبناء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فيلم الطريق الى الجحيم إشكالية العلاقة الجبرية بين الأباء والأبناء

واشنطن ـ وكالات

يستعرض المخرج الأميركي المبدع سام مينديس بفيلمه الثاني الرائع ' الطريق للجحيم ' (2002) قصة حياة رجل عصابات مخلص لعائلته يدعى سوليفان ( توم هانكس)، حيث يقوم ابنه ذو الاثنا عشر عاما بالاختباء خلسة في سيارة والده (لمعرفة ماهية عمله)، وذلك أثناء قيام الأب برفقة رجل عصابات آخر ( شكاك ويعاني من عقدة العظمة وقام بالدور دانييال كريغ) بقتل ستة رجال ! .  وعندما يكتشف هذا الأخير ذلك، يقوم بابلاغ والده العراب العجوز جون روني ( باول نيومن)، الذي يصدر أمرا صعبا بتصفية الابن الصغير ووالده خوفا من الوشاية، وعندئذ يهرب سوليفان مع ابنه ناجيا بنفسه، فيما يقوم ابن العراب العصابي المهووس بقتل زوجة سوليفان وابنه الصغير الثاني،ويتمكن سوليفان بمهارة أثناء هروبه من سرقة 'وديعة مالية كبيرة تخص العصابة' من أحد البنوك، كما يتم استئجار قاتل سادي معقد (جود لو) لمطاردته وتعقبه وقتلهما، وينجح سوليفان بعد مطاردات ومواجهات حابسة للأنفاس بالهروب ساعيا لتوصيل ابنه لأقربائه في بلدة نائية، ولكن القاتل العنيد يتمكن أخيرا من تعقبه وتحدث مواجهة مصيرية يقتل فيها الاثنان، ويتحول الفتى لاحقا بعد ان يكبر لكاهن، ونراه يتذكر بحزن واجلال والده الذي ضحى بنفسه لانقاذه، وقد بذل جهده لكي لا ينهج ابنه ' طريق الجحيم '، الذي اضطر هو شخصيا لأن يسلكه بحكم تبني العراب له، ونظرا لضيق العيش في عصر الكساد الكبير الذي أصاب أمريكا بثلاثينات القرن الماضي .  نال المصور السينمائي 'كونراد هول' جائزة احسن تصوير سينمائي عن المشاهد البصرية الرائعة، حيث صورت بمعظمها في اجواء ضبابية ماطرة، مع سيطرة الألوان الرمادية والقاتمة على معظم المشاهد باستخدام اضاءة فريدة، وبدت بعض المشاهد وكأنها لوحات رسم انطباعية جذابة ! أدى الممثل المخضرم الراحل 'بول نيومان' واحدا من أعظم ادواره السينمائية كعراب عجوز ' مجرم وشغوف وحكيم' في آن واحد، وانطبعت في ذهني مقولة رائعة له بأحد مشاهد القتل العنيف وعمليات التصفية المتبادلة، عندما قال معلقا : لن يدخل احدا منا الجنة أبدا نحن القتلة ! وأقول انا نفس الشيء تعليقا على مصير كل 'المسؤولين الحكوميين والمتمردين وأدعياء الثورة والمعارضة العرب' اللذين تسببوا ب 'القتل والقصف والتفجيرات وسفك الدماء' التي تجري حاليا في بلاد ما يسمى الربيع العربي، فلن يدخل أحدا منهم الجنة أبدا بل لن يشموا رائحتها بالرغم من ادعائهم وتشدقهم المزيف بالحق والدفاع عن النظام والديموقراطية والتعددية والحرية وبالدين والسنة ! كما أبدع الممثل 'جود لو' بدور المصور الفوتوغرافي والقاتل المأجور، الذي أدى دورا ساديا غريبا تمثل ب'وسواس مرضي' يجبره على قتل 'الجرحى المصابين' خلسة وتصويرهم مباشرة بعد قتلهم، جامعا صورهم بشكل 'ألبوم صور' للتباهي والاستعراض وتحقيق المتعة السادية ! تشابهت بعض مشاهد المطاردات هنا مع مشاهد المطاردة بفيلم 'سكاي فول'، وخاصة بأعلى ناطحة السحاب في شنغهاي وبدت حابسة للأنفاس وفريدة الطابع، كما أن مشاهد النهاية تشابهت بالتأثير الحزين الذي تركته لدى المشاهد بالرغم من اختلاف التفاصيل .  تميز هذا الشريط الرائع بقلة الحوار وباسلوب توصيل الانطباعات والأحاسيس العاطفية بواسطة التصوير الشاعري الخلاب وباستخدام موسيقى 'جنائزية ' حزينة، ومع ذلك فالفيلم لا يجر المشاهد للانعماس في الأحداث بحماس وان بدا مقنعا وممتعا، وقد وصف احد النقاد هذا الشريط بقصيدة سينمائية حزينة !  يتناول الفيلم باسلوب نادر تفاصيل العلاقة بين الأب والابن، وليس قفط بين مايكل سوليفان وابنه الصغير، وانما بين سوليفان نفسه ورئيسه زعيم المافيا جون روني، ثم لطبيعة العلاقة بين هذا الأخير وابنه البيولوجي 'العصابي العنيف' كونور، وكما يخشى سوليفان روني، فكذلك يخشاه ابنه، بينما يقع الزعيم في حيرة بين الاثنين المتبنى والبيولوجي، ويشعر بمسؤولية حمايتهما والاهتمام بهما! ولكن كونور يشعر بالغيرة الشديدة من علاقة والده بسوليفان، ويبذل قصارى جهده للايقاع بينهما، وهذه الضغينة هي التي تحرك أحداث الفيلم وتركيبته الدرامية وهي نفسها التي قادت مجريات المطاردات الشيقة كتأثير ديناميكية 'الدومينو'....ونلاحظ أن نفس هذه العلاقة القوية تحرك التفاعل مابين سوليفان نفسه وابنه الصغير الذكي، وتقوده تلقائيا للهرب من عالمه القديم الاجرامي ناجيا بنفسه، مما يدفع الابن لتقوية روابط علاقته المصيرية بأبيه المحبوب، كما يتبين للأب أن هذا الصبي 'الغالي' هو كل ما يملكه في الدنيا بعد اغتيال زوجته وابنه الأصغر على يد كونور الحاقد ...وتصبح رحلة هربهما ذات طابع وجودي،ووسيلة لا مفر منها لاكتشاف بعضهما البعض ...وتتصاعد الأحداث بعد المطاردة المثيرة مع القاتل السادي الماجور، حيث ينحصر الهم الأكبر للأب بعد السعي المحموم للنجاة والتخلص من القاتل العنيد، لحماية ابنه الصغير من امتهان الاجرام كوسيلة للحياة، وهذا بالفعل ما نجح فيه مضحيا بحياته، ولافظا انفاسه الأخيرة بين ذراعي ابنه الشجاع ( قام الفتى تيلور هوشلين باداء الدور بابداع منقطع النظير) ! ينقلنا الشريط المميز في المشاهد الأخيرة لحالة حزن حقيقي عندما يستعرض الابن الشاب منولوجا يسرد فيه بحنين جارف ذكرياته الأخيرة مع أبيه المتوفى وكانه ينعاه ويبرر أفعاله، متساءلا بحيرة وحيادية مصطنعة : فيما اذا كان 'سوليفان' رجل طيب ؟ ويجيب ببساطة مقنعا نفسه : أجل ...لقد كان ابي ! قليلة هي الأعمال السينمائية التي تعرضت بمثل هذا العمق والشاعرية للعلاقة الوجودية الجبرية ما بين الأباء والأبناء، وهنا تكمن فرادة هذا الفيلم، كما تكمن عبقرية الاخراج بنمط اخراج مشاهد القتل والعنف التي صممت لتظهر بسرعتها الحقيقية كما في الواقع العملي، وكأن الهدف هنا هو ليس التركيز على الضحايا وشخصياتهم كما هو الحال عادة بأفلام الجريمة، وانما على تأثير العنف كدليل على الفعل الاجرامي وكمحرك درامي للأحداث ...لذا يظهر الفيلم شخصية 'هانكس' الاجرامية ببداية الشريط من خلال ظلال تصويرية غامضة وليس بشكل مباشر واضح، لأن الهدف هو التركيز على الفعل الاجرامي كما يراه ويتاثر به الصبي الصغير! 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فيلم الطريق الى الجحيم إشكالية العلاقة الجبرية بين الأباء والأبناء   مصر اليوم - فيلم الطريق الى الجحيم إشكالية العلاقة الجبرية بين الأباء والأبناء



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon