مصر اليوم - المتنازلةالتقاليد تحبس المرأة العربية في سجن الرجل

"المتنازلة"التقاليد تحبس المرأة العربية في سجن الرجل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المتنازلةالتقاليد تحبس المرأة العربية في سجن الرجل

الرباط – وكالات

تتصدر المرأة الشابة مواضيع الأعمال الإبداعية في الإمارات اليوم، حيث يختارها كثيرون لتتمحور حولها الأحداث والمشاهد السينمائية، والغرض من ذلك هو الاعتراف بضرورة النظر إليها كعنصر فاعل في المجتمع يسهم في بناء الدولة الحديثة والمستقبل القريب.ذا فإن النظر إليها عن قرب يبدو أجدى وأنفع خاصةً إن اقتربنا من مشاكلها الاجتماعية التي تؤثر عليها وعلى المجتمع شئنا أم أبينا.من هنا انطلقت مرام عاشور في فيلمها "المتنازلة" والذي اختصرت فيه بدقائق قليلة علاقة المرأة في مجتمعاتنا بالرجل، حيث تحكم العادات والتقاليد هذه الأنثى وتخنقها حتى تتخلى عن كل ما تملك من طموحات وتبقى حبيسة الرجل والأولاد داخل منزل يحجّم رغباتها ويدخلها في قوقعة لن تخرج منها أبداً.وحاز الفيلم على اهتمام المهرجانات المحلية ذات الأصداء العالمية داخل وخارج الإمارات، حيث شارك لأول مرة في مهرجان ابوظبي السينمائي في دورته السابقة ضمن مسابقة أفلام الإمارات، وكانت مشاركته الأخيرة منذ يومين في مهرجان التراثي السينمائي الذي أقيم من 6 ولغاية 8 أبريل/نيسان الجاري 2013.ويقول المخرج السينمائي والكاتب المسرحي صالح كرامة العامري (مسؤول عن اختيار الأفلام في المهرجان التراثي السينمائي) "الفيلم مناسب جداً لثيمة المهرجان (نساء أقوياء) فهو يحكي عن الإحباط الذي قد يصيب بعض النساء نتيجة الظروف الاجتماعية والبيئية التي تفرض عليهنّ نماطاً معيشياً محدداً. وهو باقترابه من تجسيد لحظات الإحباط يحاربها ويلقي الضوء عليها لإمكانية تجنبها في تجارب أخرى وفي مراحل قادمة".ويؤكد أن الفيلم جيد فنيا، مشيرا إلى أن مرام عاشور "تعمل بطريقة احترافيّة ومبدعة سواء على صعيد النص أم على صعيد الشكل. وأنا شخصياً لا أرشّح لأيّ مهرجان فيلماً لا أثق بقدرته الإبداعية ونجاحه في إيصال الفكرة المطروحة فيه وبطرق فنية مبدعة".ويقوم "المتنازلة" على الخيال، حيث تتخيل البطلة كيف ستتحول حياتها إلى جحيم إذا ما سارت في الطريق الروتيني واليومي الذي يرسمه لها المجتمع. فمن فتاة طموحة تهوى التصوير وإبداعاته وتبتكر منه أفكاراً وأشياء إلى مجرد ربة منزل كل مهامها تتجسّد في الإنجاب والطبخ والاعتناء بالزوج والأولاد. والسؤال الأهم الذي يطالعنا في الفيلم هو: كيف ولماذا؟ كيف تتحول هذا الشابة المفعمة بالحياة إلى امرأة تعيسة تشبه معظم نساء المجتمع؟ ولماذا تختار هذا الطريق مع أنها على ما يبدو تملك من الموهبة والذكاء ما يؤهلانها إلى سلك طريق آخر يقودها حتماً إلى حالٍ أفضل.ومع أنّ الفيلم لا يجيب على هذه الأسئلة، إلا انه يترك لمخيلة المتلقي استنتاج الإجابة التي يجدها مناسبة بناءً على تحليله للواقع المحيط. وقد تكون الإجابة البسيطة لمثل الأسئلة السابقة تختصرها التركيبة الاجتماعية للأسرة العربية التي تفرض على المرأة طريقاً وحيداً لا مفر منه. فكثيرات هنّ من يعتقدن أن الإنجاب قفص يؤطّر الأم مهما كانت تبلغ من مراحل مهنية ودراسية متقدمة. لكنها ليست قاعدة عامّة فكثيراً أيضاً من استطعن تخطي قضبان هذا القفص وتمتعن بالأمومة والحياة المهنية جنباً إلى جنب دون أن يخسرن واحدة على حساب الأخرى.ومرام عاشور مخرجة درست تصميم الوسائط المتعددة تخصص أفلام بالجامعة الأميركية في الشارقة، تعيش حالياً في دبي، ولديها العديد من الأفلام القصيرة من ضمنها اختيار رسمي لمهرجان الخليج السينمائي. واختارت عاشور أن تكون هي بطلة الفيلم الذي اقتصر على تمثيلها وحدها، وربما يعود السبب لقدرتها على الأداء الجيد، أو ربما يشكل حالة من "القصدية الفنيّة للتعبير" كإطار خارج الفيلم ومرتبط به عن قدرة المرأة على أن تكون مبدعة في كافة المجالات.ولا يمكننا إغفال نجاح عاشور في إيصال الفكرة عبر أدائها المميز في مشاهد الفيلم القصيرة والمتتالية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المتنازلةالتقاليد تحبس المرأة العربية في سجن الرجل   مصر اليوم - المتنازلةالتقاليد تحبس المرأة العربية في سجن الرجل



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon