مصر اليوم - في الضباب عن التعامل مع العدو

"في الضباب" عن التعامل مع العدو

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - في الضباب عن التعامل مع العدو

واشنطن ـ وكالات

في ضباب الذاكرة الفيلم: In the Fog إخراج: سيرغي لوزنتسا الحرب العالمية الثانية | روسيا 2013 تقييم: (1*) (من خمسة) أحد إخفاقات السينما الروسية الحديثة، غياب المنحى النقدي لروسيا اليوم كما كان الحال حين انبرى عدد من السينمائيين الروس خلال الحقبة الشيوعية. آنذاك، شهدنا أفلاما كثيرة يمكن ضمـها إلى صف المعارضة حتى وإن كانت تلك التسمية أكبر من الواقع المشهود آنذاك. مخرجون أمثال أندريه تاركوفسكي ولاريسا شوبتكو وسيرغي باراجانوف. اليوم، هناك حريـة في تناول المواضيع، لكننا نادرا ما نجد أعمالا ترغب في نقد سياسي أو اجتماعي كما كان الحال - ولا يزال - في السينمات الغربية.«داخل الضباب»، ينتقل إلى الحرب العالمية الثانية، ومع أن الفيلم يوجـه نقدا لمفاهيم اجتماعية وعسكرية محددة، إلا أنها لا تترك أثرا كبيرا في يومنا هذا، كونها تلتصق بتلك الفترة. موضوعه هو اتهام الجيش الروسي لأحد عمال النفط، واسمه سوشنيا، بالتعامل مع العدو النازي في بروسيا. تهمة لا سند لها، بل مجرد شبهة ناتجة عن قيام النازيين (قبل بدء أحداث الفيلم) بإخلاء سبيله حين تم القبض عليه، على عكس زملاء ورفاق له تم إعدام بعضهم. هذا ما يدفع الإدارة العسكرية لإيفاد ضابط ومساعده للقبض على سوشنيا (يقوم به فلاس إيفانوف الذي لعب دورا رئيسا في الفيلم الروماني «4 أشهر، 3 أسابيع ويومان»). وإذ يـساق سوشنيا من قبل العسكريين بوروف (فلاديسلاف أباشين) وفويتك (سيرغي كوليسوف) في الغابات المكتظـة، يتعرضون لإطلاق النار ويـصاب بوروف، مما يحمل سوشينا على العناية به. لا يمكن إلا تذكــر فيلم لاريسا شوبتكو «الصعود» الذي قامت بتحقيقه سنة 1977 (آخر أفلامها قبل رحيلها بسنوات قليلة ونال ذهبية مهرجان «برلين» آنذاك) الذي يدور حول جنديين روسيين ألقى الجنود الألمان، في الحرب ذاتها، القبض عليهما. أحدهما، حبـا في الحياة يقبل التعاون فيعيش. الثاني يرفضه فيتم تنفيذ حكم الإعدام عليه. شوبتكو حينذاك سألت: هل يحق لأحد اعتبار الناجي خائنا لمجرد أنه أراد الحياة. سؤال غير طبيعي في إطار النظام السوفياتي. في فيلمنا الجديد (الذي يشهد عروضه الأوروبية لأول مرة حاليا) ثلاثة مشاهد استرجاع (فلاش باك) ترمي لتقديم كل واحد من هذه الشخصيات على حدة. لكن ذلك يعرقل سرد الحكاية الأم عوض إفادتها. حسنات هنا محض بصرية، بينما السرد البطيء غير ناتج عن ثراء في التأمـل النفسي أو عن دراما تحتاج إلى وقت لكي تتشبـع وتثري. في النهاية، هو جدال فكري كان يحتاج لمعالجة أفضل من تلك التي وفـرها المخرج في ثاني أعماله. * عن التعامل مع العدو * الموضوع حسـاس، لدرجة أن السينما العربية لم تتطرق إليه في تاريخها إلا من زاوية الحكم على المتعامل بالخيانة. حكم يجد سريعا موافقة شعبية، لكنه غير كاف لطرح مواقف عميقة إنسانية فردية أو مجرد سياسية. في الغرب، هناك نحو مائة فيلم مختلف حول الموضوع، من بينها فيلم جان - بيير ملفيل «جيش من الظلال» (1969)، وفيلم روبرتو روسيلليني «روما مدينة مفتوحة» (1945)، وفيلم جوليان أرمسترونغ البريطاني «شارلوت غراي» (2001). لكن «الصعود» للاريسا شوبتكو و«ماما أنا حي» للألماني كونراد وولف (كلاهما سنة 1977) يبقيان أفضل ما تطرق إلى الموضوع.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - في الضباب عن التعامل مع العدو   مصر اليوم - في الضباب عن التعامل مع العدو



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 21:19 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

منصور مندور يطالب بمنع عرض فيلم "مولانا"

GMT 08:03 2016 الخميس ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

فيلم جديد يتناول الحياة في ألمانيا في ضوء أزمة اللاجئين

GMT 06:26 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم "مستروألف" يحصد 24.7مليون دولار في الأسبوع الأول من عرضه

GMT 04:42 2016 الأربعاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ترجمة الأفلام المصرية في مهرجان القاهرة للوقوف على تطورها

GMT 03:26 2016 الأربعاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير نقدي يكشف 3 أخطاء مملة في فيلم عصمت أبو شنب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon