مصر اليوم - فيلم غاتسبي العظيم فيتزجيرالد إذ يُبعث من جديد

فيلم "غاتسبي العظيم" فيتزجيرالد إذ يُبعث من جديد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فيلم غاتسبي العظيم فيتزجيرالد إذ يُبعث من جديد

عمان ـ وكالات

لعل التفسير الذي يختزل عامل النجاح الرئيس لفيلم “غاتسبي العظيم” هو في عدم اتكّاله على أمجاد الرواية الخالدة التي كتبها سكوت فيتزجيرالد عن عقد العشرينيات في بلاد العم سام، بل على مقوماته الخاصة، حتى ليكاد المشاهد يجري ذلك الاختبار البسيط، الذي تأتي نتيجته محبطة في العادة حيال الأفلام الأدبية العربية، وهو: إن أنا أقصيت شهرة الرواية جانباً، وتعاملت مع الفيلم كما لو أن كاتبه شاب مغمور، هل كنت سأتمّ مشاهدته؟ الفيلم، الذي أخرجه الأسترالي باز لورمان، والذي لعب بطولته الممثل ليوناردو ديكابريو باقتدار بالغ دمج فيه الدراما بالكوميديا في مشاهد عدة، لا يتوقف عند حدود طرح حكاية حب جميلة، لا تقلّ عن تلك الشبيهة بها في بعض المناحي “الحب في زمن الكوليرا”، بل هو سلّط الضوء على عظمة فيتزجيرالد الذي ناقش في روايته انحدار المنظومة القيمية والاجتماعية لدى الأميركيين كلما مضوا فيما اصطلحوا عليه “الحلم الأميركي”، ودوامة رأس المال الطاحنة ونبذها كل من لا يرتقي لمصافها العليا، بل وتواطؤ الطبقة البرجوازية بأطرافها كافة على الفقير الطامح بولوجها. لم تكن الحكاية بلسان غاتسبي، بل على لسان الراوي، الذي كان الوحيد إلى جانبه حين توفّى فلم يجد من يشيّع جنازته، حتى أولئك الذين كانوا يرتادون حفلاته الصاخبة.. تلك الحفلات التي نجح المخرج أيما نجاح في نقل أجوائها للمُشاهد، بل إلى حد كان فيه الطابع الغنائي والراقص مهيمناً على الفيلم وواحداً من أبرز أعمدة نجاحه؛ إذ إلى جانب اعتماده على الإبهار البصري في الحفلات الباذخة، فإنه اعتمد كذلك الأمر على البُعد الفني العميق للمقطوعات المعزوفة والأغنيات التي كانت في خلفية المشهد طوال الفيلم تقريباً، والتي أثرت الفيلم وقدّمته وجبة فنية متكاملة، لا سيما وأن النواحي الفنية الأخرى كانت على قدر بالغ من الفخامة مثل مجوهرات بطلات العمل التي صمّمتها خصيصاً دار “تيفاني آند كو” العالمية يبرهن فيلم “غاتسبي العظيم” على عدم تعارض العمق الفكري لأي عمل كان مع التقنيات الحديثة؛ إذ إن التكنولوجيا العالية المستخدمة في تصويره وفي عرضه أيضا بالتقنية ثلاثية الأبعاد، لم تفقده أصالته ومراميه، بل إن الطرافة في الأمر تكمن في مخاطبة فيلم يعرّي الرأسمالية مثل “غاتسبي العظيم” جمهوراً سينمائياً مرفهاً في أنحاء العالم كله، وبذا فإن صوت الطبقة المسحوقة وتلك التي قاست الويلات لأجل الالتحاق بالطبقة البرجوازية قد وصل لمن هم معنيّون بخطاب فيتزجيرالد من الأساس. بَقيَ أن يُنوَّه بأن المخرج عرّج سريعاً على العنصرية ضد الزنوج في ذلك العقد، كما لم يتوقف طويلاً عند شخصية ولفشايم، صديق غاتسبي اليهودي الفاسد، الذي اتهِم فيتزجيرالد بمعاداته للسامية بسبب تصويره إياه بتلك الصورة، والذي استعان المخرج بالممثل الهندي آميتاب باتشان لأداء دوره، ربما لإسباغ طابع الغرابة على الشخصية في الفيلم كما في الرواية، لدى المتلقي الغربي!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فيلم غاتسبي العظيم فيتزجيرالد إذ يُبعث من جديد   مصر اليوم - فيلم غاتسبي العظيم فيتزجيرالد إذ يُبعث من جديد



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 21:19 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

منصور مندور يطالب بمنع عرض فيلم "مولانا"

GMT 08:03 2016 الخميس ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

فيلم جديد يتناول الحياة في ألمانيا في ضوء أزمة اللاجئين

GMT 06:26 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم "مستروألف" يحصد 24.7مليون دولار في الأسبوع الأول من عرضه

GMT 04:42 2016 الأربعاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ترجمة الأفلام المصرية في مهرجان القاهرة للوقوف على تطورها

GMT 03:26 2016 الأربعاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير نقدي يكشف 3 أخطاء مملة في فيلم عصمت أبو شنب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon