مصر اليوم - حاضر مع المتهم آخر العنقود من مواليد سينما الثورة

"حاضر مع المتهم" آخر العنقود من مواليد سينما الثورة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حاضر مع المتهم آخر العنقود من مواليد سينما الثورة

القاهرة - وكالات

لم تفارق السينما الثورة وتوابعها منذ 25 يناير 2011 وحتى هذه اللحظة فعلى مدى عامين كاملين خرجت العديد من الأفلام التسجيلية والروائية القصيرة تحكي وتؤرخ للأحداث الجسام، من ميدان التحرير إلى مجلس الوزراء إلى محمد محمود. لقد تابعت عدسات المصورين السينمائيين ما جرى يوماً يوم وكشفت الكاميرا عن تفاصيل ما خفي من إصابات وضحايا واستشهاد، وفي كل مرة ومع كل فيلم يخرج الى النور تُكتب سطوراً جديدة من التاريخ المجيد الذي صنعه الشباب والكبار والشيوخ والأطفال بالعرق والدم، ومع اختلاف العناوين والأفكار ووجهات النظر وزوايا التناول تظل الحقيقة هي العنصر الأوضح في جميع الكادرات. آخر ما شاهدناه من الإبداع السينمائي للثورة كان فيلم بعنوان ‘حاضر مع المتهم’ سيناريو وإخراج علاء اسماعيل وبطولة أحمد سيد أمين، ولعله العمل الفني الأول الذي يهدي إلى شهيد الثورة الشيخ عماد عفت وتدور أحداثه بشكل رمزي حول شخصية الرجل أو ما يشابهه من شيوخ الأزهر الوسطيين الذين ابلوا بلاء حسناً خلال أيام الاحتدام والتضحية ومازالوا. برغم عدم التصريح بأن بطل الفيلم الشيخ الأزهري المعمم هو الشيخ عماد غلا أننا لم نستطع الفكاك من هذه الافتراضية والخروج بالفكرة الى عمومية المعنى، حيث يوجد غير الشهيد الشيخ عماد عفت المئات من أمثاله يشبهونه ويشبههم، ولأن حدث الاستشهاد كان جللاً والإهداء الذي وضع في بداية تترات الفيلم كان موحياً فإن الربط جاء حتمياً ولكننا سنتجرد من هذا الإحساس ونتعامل مع أصل الحكاية المرتبطة والمنطبقة مع وعلى شخصيات أخرى كثيرة. الفيلم يقدم لنا نموذجاً لرجل فاضل بزي إسلامي تقليدي يعرف به دعاة الأزهر الشريف، ومن النظرة الخارجية على الشخصية يدلنا المظهر على وقار معهود وانضباط في السلوك وملمح مهم من ملامح مكارم الأخلاق، حيث يظهر الشيخ في الكدر وهو يدفع بسيارة من الخلف تعطلت وسط الطريق وبداخلها رجل يحاول إدارتها، ثم ينطلق بها بعد أن يبذل الشيخ الأزهري جهداً في الدفع بهعا، ونلمح سريعاً صاحب السيارة وهو يمضي ملوحاً بيديه لمن ساعده. يبقى الشيخ بعد هذا المشهد في مكانه متأملاً حال الناس ملقياً بنظرة عميقة عليهم وهم منصرفون إلى أشياء أخرى غير العبادة ودروس الدين ويندهش من تلك الهجرة الجماعية لبيوت الله التي خلت إلا من الكهول والقاعدين، وفي إشارة ذكية من كاتب السيناريو والمخرج يقرر الشيخ الفاضل النزول بنفسه إلى الشوارع والميادين للالتقاء بالمسلمين والتعرف على المتغير الجديد في حياتهم، باعتبار أن ما يسلكونه غير طبيعي ويستدعي الاهتمام. وهنا نلحظ عظمة المسئولية الملقاة على كاهل الداعية المكلف بإصلاح أحوال البلاد والعباد، إذ لا تستقيم الدعوة بمجرد الإبلاغ عن الصلاة برفع الآذان وإمامة من يحضر متوضئاً لأداء الفريضة، وإنما المشاركة هي الأصل في إستبيان الأسباب ومعرفة الحقيقة وراء ما طرأ من تغيير مفاجيء، ينقلنا البطل أحمد سيد أمين الى أجواء الشارع وتأتينا الإجابة عبر إعراض نفر من المواطنين يستقل المترو وهو يرد يد الشيخ التي امتدت له بنفحة ما قُصد بها أن تكون عربوناً للتعارف فندرك ان التواصل أصبح صعباً في مرحلة تتسم الاستنفار والضيق. لم تحتمل مدة الفيلم التي لا تزيد على ثمانية دقائق تعدد حالات الاستياء والنفور، لذا كان التكثيف هو اللغة الضرورية لبيان الحالة الدينية والاجتماعية وما آلت إليه الشخصية المصرية في ظل التشدد الأعمى بلا فعل حقيقي يبرره على أرض الواقع ويعطي لمن يزعمون تطبيق الشريعة حق الوصاية! ثمة إشارات تليغرافية يرسلها الفيلم تنبيء بأن الشيخ الشهيد عماد عفت وأشباهه هم المغتربون في وطن تسيطر عليه ثقافة الاستئساد ولاستبداد ولو أن عفت قد فر من جهالة من قتلوه وظفر بالشهادة فإن من هم يشبهونه لازالوا على اغترابهم ووحشتهم. تنتهي الأحداث نهاية مفتوحة توحي بالانتظار كـأن شيئاً سيحدث أو يجب أن يحدث يعيد للحياة توازنها الطبيعي فتنفتح كل الأطياف على كل الأطياف فلا يوجد مجال للسيطرة الفردية ولا حكم الحزب الواحد. تمضي الدقائق الثمانية المقررة لزمن الفيلم وتبقى الدلالة حاضرة عنواناً للشخصية الأزهرية المتسقة مع تكوينها وفطرتها وتدينها السمح ويظل اسم عماد عفت هو الطافي على سطح الذاكرة وروحاً تطوف بكل ميادين الثورة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حاضر مع المتهم آخر العنقود من مواليد سينما الثورة   مصر اليوم - حاضر مع المتهم آخر العنقود من مواليد سينما الثورة



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon