مصر اليوم - وثائقي أميركي يدحض أسطورة المنفى اليهودي

وثائقي أميركي يدحض أسطورة المنفى اليهودي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وثائقي أميركي يدحض أسطورة المنفى اليهودي

مونتريال ـ وكالات

يقدم «المجلس الوطني للفيلم ONF» في مونتريال عرضاً سينمائياً لفيلم أميركي تحت عنوان «المنفى، نبش أسطورة». الفيلم وثائقي سياسي. مدته 97 دقيقة، ويعرض بنسختين إنكليزية وفرنسية. وهو من إخراج أيلان زيف (أميركي يهودي. ولد في إسرائيل عام 1950 - شارك في حرب أكتوبر عام 1973 «يوم الغفران» في رصيده السينمائي أفلام وثائقية عدة تتمحور مضامينها حول حقوق الإنسان والتاريخ المعاصر ودور الدين في السياسة اضافة إلى فيلمين عن «التفجيرات الانتحارية» و«حرب الأيام الستة» عام 1967). يتصدى الفيلم بجرأة لافتة إلى واحدة من اهم الأساطير الراسخة في معتقدات الشعب اليهودي وثقافته الدينية واللاهوتية. وتتمثل في نفي اليهود على يد الرومان اثر سقوط مدينة القدس وتدمير المعبد عام 70 ميلادية. وتؤكد المصادر التاريخية المتعددة التي يستخدمها الفيلم من مقابلات مع مؤرخين وعلماء آثار وبقايا أثرية بينها معبد وثني ومسرح وجداريات إلهية ووجوه بشرية وجدت في قرية تسيبوري (أي صفورية الفلسطينية التي أصبحت مستعمرة إسرائيلية بعد عام 48) ومسعدة والجليل وصولاً إلى سراديب الموتى في روما، أن هذا النفي لم يحدث أبداً، وأن الرومان لم يطردوا اليهود ولا سكان الأراضي التي كانوا يحتلونها حينذاك. بدليل، يؤكد الفيلم، أن اليهود والرومان عاشوا في وئام، وأن القرى الفلسطينية كانت غنية بالتنوع والتعدد الإثني، وأن التعامل اليومي مع كل الفئات كان يتسم بالمرونة وبطريقة كانت، ربما، اكثر تسامحاً وعدلاً من الحالة الراهنة التي يعيشها المجتمع الإسرائيلي. الفيلم يلقي نظرة جديدة على تاريخ إسرائيل التي عمدت ولاتزال إلى تحريف الوقائع والأحداث التاريخية بشكل تعسفي. ويشير على سبيل المثال إلى أن الفلسطينيين الذين طردوا على يد الإسرائيليين من قرية صفورية عام 1948، هم في الواقع من نسل اليهود ممن اعتنقوا الإسلام قبل 1300 سنة. ويكشف الفيلم أيضاً أن الفلسطينيين كانوا يمارسون الطقوس اليهودية القديمة التي تعزز مظهر التعايش بين الثقافتين اليهودية والفلسطينية. ويركز الفيلم على مسألة المنفى، حجر الأساس في الثقافة اليهودية، وما تبعها من تحريفات وأساطير لدرجة، وهذا أمر لا يمكن إنكاره، أنها زادت في معاناة الفلسطينيين وأصبحت عقبة أمام السلام في المنطقة. وعلى الرغم من أن طروحات المنفى ساهمت في خلق الكيان الإسرائيلي، إلا أن الفيلم يرفض التشكيك في شرعية الدولة اليهودية في الشرق الأوسط. ويشير إلى أن هناك الملايين من الناس «يعيشون اليوم في إسرائيل ويشعرون انهم يهود ولهم فيها منازل ومصالح». يشدد الفيلم في نهايته على رؤية تفاؤلية لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وإن تعذر في المدى المنظور. ويوجه في هذا السياق رسالة إلى الشباب والأجيال الناشئة الذين يمكن أن يساهموا بإيجاد حل سياسي عادل ودائم. بعد انتهاء عرض الفيلم فتح الصحافي الكندي جان فرانسوا ليبين وبحضور المخرج أيلان زيف، باب المناقشة أمام جمهور جله من اليهود المتدينين والعلمانيين. فرأى البعض أن ما أثاره الفيلم من فضائح تاريخية حول أسطورة العودة الجماعية لليهود، كان يمكن أن تكون باعثاً لتوليد الأمل بين الإسرائيليين والفلسطينيين، بدلاً من إثارة التوترات والأحداث المأسوية في الشرق الأوسط. واعتقد البعض الآخر، أن المنفى بدأ مع فقدان السيادة على الأراضي اليهودية وانتهى مع تأسيس الدولة الحديثة لإسرائيل. أما الناقد السينمائي في جريدة « لابرس» فيليب ميركور فتوقف عند مسألة العودة إلى التاريخ اليهودي واعتبرها معقدة ومثيرة للجدل مشيراً إلى أن وفرة المصادر التاريخية في الفيلم هي أشبه بتحقيق بوليسي عبر القرون والقارات. أما المخرج زيف فأكد أن «الفيلم من بدايته إلى نهايته وثائقي سياسي. وحاولت أن اكون فيه مخلصاً للحقائق أثناء بحثي في الوثائق التاريخية. ولكن الكثير ينظر إلى التاريخ بعين غير متجردة وغير موضوعية».    

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وثائقي أميركي يدحض أسطورة المنفى اليهودي   مصر اليوم - وثائقي أميركي يدحض أسطورة المنفى اليهودي



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon