مصر اليوم - سنة إخوان فيلم وثائقي من إنتاج شباب الإسماعيلية

"سنة إخوان" فيلم وثائقي من إنتاج شباب الإسماعيلية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سنة إخوان فيلم وثائقي من إنتاج شباب الإسماعيلية

الإسماعيلية ـ وكالات

 حاز الفيلم الوثائقي "سنة إخوان" الذي انتجه  مجموعة من الموهوبين فنيا من شباب نشطاء ومصورين وإعلاميين بالإسماعيلية على إعجاب المشاهدين على موقع "اليوتيوب" وحاز بعد بثه على الموقع الالكتروني في أقل من 10 أيام على نسبة مشاهدة وصلت إلى أكثر من 14 ألف مشاهدة . الفيلم الوثائقي الذي شارك في إعداده وتصويره وانتاجه 11 من أبناء الإسماعيلية بدأت لقطته الافتتاحية بمحطة السكك الحديدية بالإسماعيلية وكأن المخرج  حاول أن يعبر بلقطته الافتتاحية وما اتبعه من لقطات داخل محطة القطار وإحدى عربات القطار عن رحلة شباب منذ  بداية حكم جماعة الإخوان الذي توج بتولي الدكتور محمد مرسي رئاسة مصر في يونيو 2012 . وقالت مي الشامي أحد المؤدين في الفيلم "إن العمل الجماعي كان نتاج لأعمال موهوبين من أبناء الإسماعيلية حاولوا أن يعبروا من خلالها عن معاناة شباب في عام واحد من حكم جماعة الإخوان المسلمين " وأكدت أن الفيلم تم استخدام فيه كافة الجهود الذاتية دون الاستعانة بأي موارد من آخريين. وأشارت إلى أن المشاركين في إنتاج وإعداد الفيلم منهم إعلاميين ومنهم مصورين ونشطاء وممثلين، وهم أحمد الشاذلى ومحمد عبد العزيز ومى الشامى ومنى يوسف وشيكو ومحمد عبد العزيز وأحمد الشاذلى وأحمد ماريو وأحمد سميرومهند الصاوى وترجمة  هشام حمدان . واختتم الفيلم الوثائقي مشهد بشاشة سوداء جاء فيها "خلافنا مع مرسي سياسيا لا علاقة له بالدين وبعد سنة من انعدام المسئولية وقرر الشعب أن يثور على حكم الإخوان فكانت الكلمة العليا للشعب "ارحل ". واكدت الشامي " ان الفيلم الوثائقي استعرض مشاهد لكلمات مرسي في خطابه عقب انتخابه رئيسا للجمهورية بمطالبته الشعب بالثورة ضده في حالة عدم احترامه للقانون والدستور . وتناولت المشاهد كلمات اداها الممثلون تبرز ان الخلاف مع مرسي وجماعته كان خلافا سياسيا ولم يكن له علاقة بالدين وتناولت المشاهد لقطات حية لقتل متظاهرين ومقتل ضحايا حادث رفح والتخبط السياسي والسياسات الاقتصادية الفاشلة وحالة التفرقة والعنف في الشارع بين فئات الشعب . وجاءت المشاهد لتعبر عن استمرار مأساة الشعب المصري بعد انتخاب مرسي واهمها العيش والحرية والعدالة الاجتماعية، بالاضافة للمشكلات الاقتصادية والاجتماعية اليومية من انقطاع التيار الكهربائي ونقص الوقود، واشترك المؤدون الخمسة في ختام كلماتهم بعبارة "ارحل ".  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سنة إخوان فيلم وثائقي من إنتاج شباب الإسماعيلية   مصر اليوم - سنة إخوان فيلم وثائقي من إنتاج شباب الإسماعيلية



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon