مصر اليوم - العرض الأول لفيلم اذيذير اميس اومازيغ  لسي الهاشمي عصاد

العرض الأول لفيلم "اذيذير اميس اومازيغ " لسي الهاشمي عصاد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العرض الأول لفيلم اذيذير اميس اومازيغ  لسي الهاشمي عصاد

الجزائر - واج

قدم اليوم الخميس بقاعة ابن زيدون العرض الأولي لشريط وثائقي بعنوان "اذيذير اميس اومازيغ" أو "يعيش ابن امازيغ" الناطق باللغة الامازيغية للمخرج سي الهاشمي عصاد يتناول المسار الثوري لمحمد ايذيرايت عمران ونضاله من اجل اللغة والثقافة الامازيغية.على مدى 52 دقيقة من الزمن تجولت عين الكاميرا في مختلف مناطق الجزائر من قرية تقيدونت باث وسيف بالقبائل مسقط رأس ايذيرايت عمران مرورا بسوقر (تيارت) حيث استقرت أسرته في الثلاثينات من القرن الماضي إلى العاصمة التي واصل بها دراسته بثانوية "بيجو" الأميرعبد القادر حاليا ثم ثانوية بن عكنون.و قد شكلت هذه الأسماء محطات بارزة في مسارالرجل الذي عين في 1995 كأول رئيس للمحافظة السامية للامازيغية .و أراد مخرج و كاتب سيناريو عصاد من خلال هذا الفيلم الأول له تقديم تكريما لروح الفقيد الذي وافته المنية في 31 اكتوبر2004 وكذا إعادة الاعتبار للرجل وما قدمه طيلة حياته النضالية الغنية بالجهود والمثابرة من اجل إعطاء اللغة و الثقافة الامازيغية مكانتها المستحقة في الجزائر . و ركزا لمخرج الذي استعان بأرشيف ثري و صور و شهادات أسرة الفقيد و شخصيات نضالية و تاريخية ممن عرفه عن قرب على مكانة نشيد " اكر أميس اومازيغ" (انهض يا ابن امازيغ) الذي ألفه ايت عمران في 1945 مؤكدا من خلال شهادات انه مؤلف هذا العمل الذي يلخص في معناه الواسع قناعة الرجل و نضاله من اجل اللغة الثقافة الامازيغية كمطلب موحد كما أكدته الكثير من الشهادات.و قد ذكر رفاق نضال ايت عمران و زملاءه في الدراسة أمثال المناضل والطبيب سعيد شيبان والمناضل الصادق هجرس ظروف تاليف هذا النشيد خلال تواجده في قسم الدراسة ببن عكنون .وبرز أيضا الفيلم الانتشارالإقبال الكبير للنشيد الذي كان يردد في الكشافة الإسلامية حتى من قبل الذين لا يعرفون اللغة الامازيغية .و أبرزت الشهادات أيضا الجمال والقدرة البلاغية للكلمات التي لحنها أيضا ايت عمران والتي تؤكد كما قال شيبان روح الشاعرعند الفقيد الذي كان يعشق الأدب ( العربي و الفرنسي و الانجليزي) بالرغم من أن دراسته الثانوية كانت علمية حيث كان كما قال "عبقريا في الرياضيات ".كما تطرق الشريط إلى جوانب النضالية للرجل الذي انضم مبكرا إلى الحركة الوطنية كمناضل في صفوف حزب الشعب بتيارت ومحطات من نضاله من اجل اللغة الامازيغية مدعما الصور بشهادات لمؤرخين امثال محمد حربي و مالحة بن براهيم والجامعي المختص في اللغة الامازيغية يوسف نسيب .إلى جانب الحياة النضالية للرجل الذي شغل عدة مناصب في وزارة التربية تطرق الفيلم إلى الحياة الخاصة لهذه الشخصية من خلال شهادات أبناءه وزوجته.في نهاية العرض الذي حضرته شخصيات ثقافية أكد المخرج أن هذا الفيلم الذي أنتجته مؤسسة "غو فيلم " بمساهمة المحافظة السامية للامازيغية ووزارة الثقافة سيوزع قريبا بالقاعات معربا عن أمله في أن يعرض أيضا في التلفزيون ليصل إلى اكبرعدد من المشاهدين . و ورافق الفيلم عرض كتاب عن حياة محمد ايذيرايت عمران بعنوان" مسار رجل ثقافة" من تأليف مخرج الفيلم إضافة إلى شريط للنشيد "اكراميس اومازيغ" وكراس بالبراي لفائدة المكفوفين.يذكرأن المخرج سي الهاشمي عصاد يشغل حاليا منصب عضو في المحافظة السامية الامازيغية إلى جانب مهمته كرئيس لمهرجان الفيلم الامازيغي وهو حامل لشهادة في علم الاجتماع الثقافي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العرض الأول لفيلم اذيذير اميس اومازيغ  لسي الهاشمي عصاد   مصر اليوم - العرض الأول لفيلم اذيذير اميس اومازيغ  لسي الهاشمي عصاد



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 21:19 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

منصور مندور يطالب بمنع عرض فيلم "مولانا"

GMT 08:03 2016 الخميس ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

فيلم جديد يتناول الحياة في ألمانيا في ضوء أزمة اللاجئين

GMT 06:26 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم "مستروألف" يحصد 24.7مليون دولار في الأسبوع الأول من عرضه

GMT 04:42 2016 الأربعاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ترجمة الأفلام المصرية في مهرجان القاهرة للوقوف على تطورها

GMT 03:26 2016 الأربعاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير نقدي يكشف 3 أخطاء مملة في فيلم عصمت أبو شنب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon