مصر اليوم - فيلمي يحتفي بإنجازاته في مهرجان دبي السينمائي الدولي

"فيلمي" يحتفي بإنجازاته في مهرجان دبي السينمائي الدولي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فيلمي يحتفي بإنجازاته في مهرجان دبي السينمائي الدولي

دبي - مصر اليوم

يحتفي مشروع “فيلمي”، الذي ترعاه مؤسسة “وطني الإمارات” بإنجازاته السينمائية التي عرض بعضها في إطار فعاليات مهرجان دبي السينمائي بدورته العاشرة، وحصد بعضها الجوائز (فيلم كتمان حصلت مخرجته منى عبدالقادر العلي على جائزة أفضل إخراج ضمن مسابقة المهر الإماراتي، وسيناريو فيلم دلافين الذي حصل كاتبه أحمد سالمين على جائزة (آي دبليو سي)، فيما لقي البعض الآخر القبول والاستحسان. ويرعى “فيلمي” بالدعم الفني والمالي نحو 360 موهبة إماراتية شابة من الجنسين، ويشارك بدعم حوالى عشرين فيلماً تسجيلياً وروائياً، منها ستة أفلام طويلة بتمويل نسبي، وثلاثة أفلام قصيرة بتمويل كامل، هي: “كتمان” و”حنين” و”نفاف”، لاقت استحساناً من النقاد والمتابعين لحركة الفن السابع. "كتمان" الصراخ المكتوم تناول فيلم “كتمان” للمخرجة منى عبد القادر العلي، مشكلة الضغوط الحياتية اليومية، في الواقع الاجتماعي الراهن، التي يتعرض لها الإنسان المعاصر. وتنطلق العلي في معالجتها السينمائية من خلفيتها كفنانة تشكيلية وكاتبة سينمائية، لتقديم نماذج مثقلة بالضغوط الحياتية، على شكل لوحات اجتماعية، فتسعى إحدى الشخصيات لتفريغ ما بداخلها عن طريق الصراخ بفتحة قنينة، ويسدها على عجل، وكأنه يحبس صراخه بداخلها، ومن ثم يدفن القنينة المملوءة بالصراخ تحت الرمال، في محاولة لنسيان ضغوط الحياة المرهقة. ومع ذلك تنفي العلي في دردشة مع “الاتحاد” أنها تقدم حلولاً لهذه المشكلة، فتقول: لقد كان كافيا بالنسبة لي لفت النظر إلى أن المشاكل اليومية المرهقة لذاتنا، هي معاناة اجتماعية عامة، وأردت إثارة جملة من التساؤلات والاستفسارات حولها، من خلال الفيلم، بغرض التخفيف من حدتها، من دون الإشارة إلى حلول أو آلية علاج لهذه الحالة النفسية بالدرجة الأولى. أما وليد الشحي مخرج وكاتب سيناريو فيلم “دلافين”، المدعوم من صندوق “إنجاز” ومشروع “فيلمي”، فقد نال جائزة المخرجين الخليجيين، لوضوح الأهداف والحرفية في صناعة سينما إماراتية بلغة عالمية. كما استحسن النقاد فيلم “أحمر أزرق أصفر” للمخرجة الإماراتية المتألقة نجوم الغانم. من جهته، اعتبر ضرار بالهول الفلاسي المدير العام لمؤسسة “وطني الإمارات” أن المساهمة في إبراز صنّاع الأفلام الإماراتيين، واجب وطني تؤديه “وطني الإمارات” بجدية مطلقة، تطلعاً لصناعة سينمائية وطنية قادرة على المنافسة في المنابر العالمية، وتعزز الهوية الوطنية، والتراث الشعبي. وأكد الفلاسي أن مشروع “فيلمي” يعمل ضمن استراتيجية واضحة كمشروع فني إماراتي يسعى للوصول بالسينما الاماراتية الى العالمية، من خلال دعم ورعاية المواهب الشابة، إيماناً بإبداعاتهم الفنية، وقدرتهم على إغناء النتاج السينمائي الوطني. لذا سننظم عدداً من الدورات لتعليم آليات صنع الفيلم السينمائي، في مجال الإخراج والتمثيل، وكتابة النصوص، والإنتاج، والمكياج، والأزياء وغيرها، خلال العام القادم. وقال عبدالعزيز النجار المدير التنفيذي لمشروع “فيلمي” إن دعم المشروع للشباب الإماراتي الموهوب في مجال الإنتاج والإخراج السينمائي، كشف عن مهارات وعقول وطنية، جديرة بالثقة والاهتمام، وهو ما جعلنا نثق في استراتيجيتنا التي نسير على نهجها، ونعمل على تطبيقها بشكل عملي وفاعل.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فيلمي يحتفي بإنجازاته في مهرجان دبي السينمائي الدولي   مصر اليوم - فيلمي يحتفي بإنجازاته في مهرجان دبي السينمائي الدولي



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon