مصر اليوم - نشطاء الإسكندرية يتجهون لـالعسكرية الشمالية للتنديد بـالإخوان

نشطاء الإسكندرية يتجهون لـ"العسكرية الشمالية" للتنديد بـ"الإخوان"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نشطاء الإسكندرية يتجهون لـالعسكرية الشمالية للتنديد بـالإخوان

الإسكندرية - هيثم محمد

خرج المئات من النشطاء المستقلين في الإسكندرية – غير المنتمين لأي قوى سياسية معروفة - وسط طقس سيئ، في مسيرة من ميدان القائد إبراهيم، عقب صلاة الجمعة، في اتجاه المنطقة الشمالية العسكرية في سيدي جابر في جمعة "رد الكرامة"، للتنديد بأعمال العنف التي تمارسها جماعة الإخوان المسلمين ضد المتظاهرين، وآخرها اشتباكات مكتب الإرشاد في المقطم. وقام العشرات من أعضاء جماعة "البلاك بلوك"، الذين عادوا للظهور في تظاهرات الإسكندرية للأسبوع الثاني على التوالي، بقطع طريق الكورنيش بالكامل بدءًا من منطقة القائد إبراهيم، مما أدى الى إرتباك حركة المرور في منطقة محطة الرمل والشاطبي وسط المحافظة، كما قام عدد منهم بمهاجمة إحدى السيارات التابعة لإدارة المرور في مديرية أمن الإسكندرية، حيث تصادف مرورها في منطقة القائد إبراهيم قبل صلاة الجمعة. ورفع المشاركون في المسيرة أعلام مصر ولافتات مكتوبًا عليها شعارات مناهضة لجماعة الإخوان المسلمين والداخلية ، بالإضافة إلى صور لعدد من المعتقلين، على خلفية الاشتباكات التي تلت إحياء الذكرى الثانية لثورة "25 يناير" . وردد المتظاهرون خلال المسيرة الكثير من الهتافات المنددة بالرئيس مرسي وجماعة الإخوان ومكتب إرشاد الجماعة، مطالبين بعودة الجيش لإدارة مرحلة انتقالية يعقبها انتخابات رئاسية مبكرة، وإقالة النائب العام الأخوانى لتعمده حبس النشطاء السياسين . فيما طالب البعض خلال المسيرة بالتوجه الى منزل الدكتور حسن البرنس وقيادات الإخوان المسلمين في الإسكندرية لمحاصرتها، أسوة بما يحدث في القاهرة. وانطلق المئات أهالي الإسكندرية والنشطاء السياسيين، فجر الجمعة، إلى مكتب الإرشاد في المقطم، للمشاركة في مليونية "رد الكرامة"، ردًا على أحداث "موقعة المقطم"، والتي جرت يوم السبت الماضي، مطالبين بالقصاص. وتوجهت القوى الثورية وأعداد كبيرة من المواطنين إلى العاصمة عبر قطار الإسكندرية – القاهرة، بينما وفرت الأحزاب المدنية حافلات انطلقت من ساحة مسجد القائد إبراهيم، للتوجه إلى مكتب الإرشاد. وقام أعضاء جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة، بحماية مقراتهم في المحافظة، خشية توجه المسيرات الاحتجاجية إليهم، ولم يظهر أي تواجد للمنتمين إلى الدعوة السلفية وحزبها السياسي "النور"، في الأحداث، مكتفين بمطالبة الأطراف كافة بالالتزام بالسلمية، مؤكدين أن حماية مقر جماعة الإخوان المسلمين هو مسؤولية الشرطة. وقال عضو المكتب التنفيذي للحملة الشعبية لدعم مطالب التغيير لازم، محمد سمير "إن السفر إلى القاهرة جاء للمشاركة في مسيرات الغضب، التي تندد بالتدخل السافر لمكتب الإرشاد في شئون البلاد، وما أسماه بسياسة البلطجة التي تتبعها الجماعة، والتي بدأت بإلقاء القبض العشوائي على النشطاء في ما سبق، وتلفيق القضايا لهم، وتسليمهم للشرطة، وانتهت باعتداء أعضاء الجماعة على النشطاء والصحافيين خلال الأيام الماضية". ووصف الوضع الحالي بأنه "يجر البلاد نحو دولة المليشيات، ويساعد بقوة على هدم دولة القانون والمؤسسات، وهو ما سيدمر مستقبل الوطن، وسيحيد بالثورة عن أهم مطالبها، التي تمثلت في بناء دولة تحترم القانون، ذات مؤسسات قوية وراسخة". ودعت الدعوة السلفية القوى السياسية إلى الكف عن الدعوات للوقوف أمام مقرات الأحزاب، مؤكدة أن تنظيم الوقفات الاحتجاجية أمام مقرات الأحزاب قد يكون سببًا فى إشاعة الفوضى والقتل، وتخريب الوطن، مؤكدة أن الاحتجاجات السلمية يجب أن تكون في أماكن لا يحدث فيها اشتباكات، أو تكون فى أماكن ملتهبة. واستمر غياب الشيخ أحمد المحلاوي عن إلقاء الخطب بدعوى المرض الشديد، فيما تظاهر قرابة الـ150 فردًا أمام المسجد عقب انتهاء الصلاة، للمطالبة بإسقاط حكم المرشد، وحل جماعة الإخوان المسلمين. وقال إمام مسجد القائد إبراهيم، الدكتور عبد الرحمن نصار، خلال خطبة الجمعة "إن تعاليم الدين الإسلامي هي القادرة على إخراج البشرية من الظلمات إلى النور، مطالبًا الجميع بالالتزام بآداب الدين، واعتباره جزءًا من أسلوب الحياة، حيث إنه منهج شامل يستطيع الانسان أن يستغني به عما سواه"، على حد قوله.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نشطاء الإسكندرية يتجهون لـالعسكرية الشمالية للتنديد بـالإخوان   مصر اليوم - نشطاء الإسكندرية يتجهون لـالعسكرية الشمالية للتنديد بـالإخوان



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon