مصر اليوم - الديب ينسحب من الدفاع عن عز في قضية الدخيلة

الديب ينسحب من الدفاع عن عز في قضية الدخيلة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الديب ينسحب من الدفاع عن عز في قضية الدخيلة

القاهرة ـ رمضان أحمد

واصلت محكمة جنايات الجيزة برئاسة المستشار المحمدي قنصوة، الأربعاء، محاكمة رجل الأعمال أحمد عز، و6 آخرين من بينهم وزير الصناعة الأسبق إبراهيم سالم محمدين، في قضية الاستيلاء علي أسهم شركة الدخيلة. وقال قنصوة في بداية الجلسة، إنه وصله خطاب من محامي أحمد عز، فريد الديب، يؤكد فيه عدم حضوره جلسة أو أي من الجلسات المقبلة نظرًا لانتهاء وكالته عنه. ودفع وكيل دفاع وزير الصناعة الأسبق، المحامي حجازي الوكيل، ببطلان أمر الإحالة، مؤكدا مخالفته للقانون في بعض المواد التي أحيل بها موكله، كما دفع بطلان الأدلة الفنية في تقريري جهاز الكسب غير المشروع، والجهاز المركزي للمحاسبات، وعدم توافر جريمة التربح وانتفاء تهمه التربح بغير وجه حق. وقال إن "هذا الوزير الذي يجلس خلف القضبان الآن، أدى إلى ارتفاع انتاجية الحديد من 750 ألف طن حديد تسليح، وفقا للتصاميم اليابانية، إلى مليون و700 ألف طن سنويا، مما دفع الامبراطور الياباني إلى منحه وسامًا على هذا الانجاز، بالإضافة إلى قيام الرئيس الراحل أنور السادات بإعطائه وسامًا على مجهوداته في الصناعه خلال حرب أكتوبر، ووصفه بأنه جندي من جنود المعركة، بالاضافة إلى منح وزارة الصناعة وسامًا، كان أول وسام يُمنح لجهة اعتبارية. وأوضح أن الأزمات التي تعرضت لها الدخيلة بسبب الحكومة المصرية التي خذلت مجهوداته التي تسببت في إيقاف القروض البنكية المخفضة من بنك إنماء السويس، التي تم احتجازها لمدة عامين في مجلس الشعب، وتمت الموافقة عليه مؤخرا، وهذا أدى إلى تراكم القروض على الشركة إلى 132 مليون دولار. ودفع بانتفاء جريمة التربح فيما يتعلق بسداد أحمد عز دفعتي الكتتاب لشركتي الدخيلة، لأنه تم وفقا للمواد 31و 32 من القانون رقم 159 لسنة 1981، وانتفاء جريمة التربح بتأخير سداد الأقساط، وعدم مسؤولية موكله عنها. كما دفع بانتفاء الدعوى الجنائية بالتقادم، لمرور 10 سنوات من تاريخ استقالته من الشركة، في 9 كانون الثاني/ يناير 2000، وهذا يشير إلى إخلاء ذمته من مسؤولية شركة الدخيلة. وأشار إلى أن ما يحدث لموكله "اختبار ومنحه"، لتجاوز عمره 93 عامًا، وسرد تاريخه منذ بداية تأسيس الدخيلة الذي قائلا إنه أول صرح لإنتاج الحديد في مصر، وكانت ميزانيتها 50 مليون جنيه، ووصلت بسبب محمدين إلى 161 مليونًا، مما أدى لزيادة رأس مال الشركة إلى 2001 مليون جنيه، بالإضافة لتوسيع وزيادة إنتاج الشركة عن طريق مساهمين جدد من شركات رأس المال مثل بنكي مصر والإسكندرية والاستثمار القومي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الديب ينسحب من الدفاع عن عز في قضية الدخيلة   مصر اليوم - الديب ينسحب من الدفاع عن عز في قضية الدخيلة



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon